وكالة "أ ش أ" الحكومية "تزور" استطلاع رأي "BBC" عن جبهة الإنقاذ

الإثنين 04-02-2013 PM 02:19
 وكالة

أجرت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، استطلاعًا للرأي على مدار يومين، حول سؤال يتعلق بـ"جبهة الإنقاذ"، كان نصه: "هل تعبر مطالب جبهة الإنقاذ عن تطلعات الشعب المصري؟"، وكانت النتيجة أن 18% قالوا نعم، و82% قالوا لا، وأكدت الهيئة أن النتائج لا تعكس الرأي العام، بل تعكس فقط آراء المشاركين بالاستطلاع عبر الموقع الإلكتروني للهيئة. إلا أن وكالة أنباء الشرق الأوسط، الحكومية الرسمية، عرضت الخبر بشكل ينحاز إلى الحكومة تماما، حيث اختارت عنوانًا يخالف طبيعة الاستطلاع من الأساس، قالت فيه: "82% من الشعب المصري ينبذون جبهة الإنقاذ ويرونها خرابًا لمصر"، كما ذكرت في متن الخبر أن الاستطلاع كان يدور حول مدى شعبية جبهة الإنقاذ وتمثيلها وزعمائها وقيادتها وأعضائها لمطالب الشعب المصري، وهو ما لم يذكر في التقرير الأصلي، موضحة في عنوانها المذكور أن الاستطلاع يعبر عن الشعب المصري على عكس ما أوضحته "بي بي سي" نفسها. وعرضت "بي بي سي" العديد من الآراء حول الاستطلاع من محافظات مصر، جاء فيها "إن جبهة الإنقاذ تمثل بالوقائع خرابًا لمصر أمام قصر الاتحادية، وليس إنقاذًا على وجه الإطلاق". وأخرى ترى أن "أفعال الجبهة ومطالبها المجحفة ستتسبب في قطع المنح والمعونات عن مصر، وتدهور الحالة الاقتصادية للبسطاء والفقراء"، وقال آخرون إن "الجبهة تمثل الديمقراطية الصحيحة بمعارضتها للسلطة من أجل الشعب"، و"تظاهر الجبهة وأتباعها وأخواتها أمام الاتحادية يهدم رمز الدولة"، بينما قال آخر أنه "من دون جبهة الإنقاذ وضغطها على النظام الإخواني، لرأينا نظامًا ينفرد بالسلطة وأرى أن الجبهة تمثل الثورة"، و"الجبهة ما هي إلا مجموعة انتهازيين ركبوا ثورتنا وأصبحوا يتحدثون باسم الشعب". فيما رأى آخرون أن "إصرار جبهة الإنقاذ على تحقيق جميع المطالب قبل بدء الحوار مع الرئاسة والحكومة دليل قطعي على تخبطها وضعفها وهوانها على الناس"، و"الجبهة واجهة مشرفة لمصر ويتم تشويهها بفعل فاعل"، و"في الحقيقة الشعب المصري نجح في الكشف عن غطاء وجه الجبهة المفزع، ليرى المصريون وجههم الأصلي المتمثل في بلاك بلوك". من جانبه، قال المتحدث الإعلامي باسم جبهة الإنقاذ خالد داوود، تعليقًا على نتيجة الاستطلاع الذي أجرته بي بي سي: "نشعر بثقة مفعمة بكامل الاحترام في نفوس المصريين، وشعبيتنا كبيرة، ولدينا أبحاث ودراسات تؤكد تراجع شعبية الإخوان المسلمين". وأوضح داود أن جبهة الإنقاذ لن تشارك في الانتخابات البرلمانية المقبلة، ليس كشفا لضآلة شعبيتها بالشارع المصري كما يدعي البعض، وإنما لأجل مسمى يرتبط باستجابة رئيس الجمهورية للمطالب التي حددناها، ومنها تعديل الدستور وإقالة النائب العام، الذي يلعب دورًا مسيسًا وتقنين وضع الإخوان المسلمين".

برينت سكرين لخبر استطلاع بي بي سي

الأخبار المتعلقة: "BBC" لـ"الوطن": لا علاقة لنا باستطلاع "الإخوان" عن "جبهة الإنقاذ".. و37 مشاهدا لا يمثلون شعبا

التعليقات

عاجل