خالد منتصر خالد منتصر البهائى.. احتفاء من «جوجل» واختفاء من السجل المدنى
الإثنين 02-01-2017 | PM 10:03

اندهش المصريون حين نقروا على «جوجل» فجر ٢ يناير فوجدوا صورة الفنان المصرى الراحل حسين بيكار فى لوحة بريشته وهو يعزف على آلته المحببة «البزق»، «جوجل» يحتفى بالذكرى الـ104 لميلاد هذا العبقرى الجميل الرائع، فى نفس الوقت الذى يحتفى فيه البهائيون بتفضل الدولة عليهم ووضع شرطة أمامهم فى خانة الديانة بعد معركة فى ساحات القضاء للحصول على اعتراف، وافقت الدولة بشرط أن يختفوا من السجل المدنى ويظل كل منهم مواطناً بدرجة شبح!!، عاش «بيكار» فى زمن احترم فيه المصريون فنه وقدروه ووضعوه على عرش الفن التشكيلى دون السؤال عن معتقده البهائى، وعاش أحفاده محنة الاعتراف بحقهم فى الحياة كمواطنين طبيعيين، يقول الصحفى الكبير أحمد رجب عن صديقه «بيكار»: «أستاذنا الكبير بيكار فنان مهذب جداً، إذا ألقى التحية على أحد قال له: من فضلك صباح الخير، ولم أره مرة واحدة إلا باسم الوجه، ولم أشاهده عمرى قد فقد أعصابه مرة، ويقال -وهى رواية غير مؤكدة- إنه اتنرفز للمرة الأولى فى حياته منذ 21 سنة، ولكن صوته لم يرتفع، ولم يفقد ابتسامته الهادئة، وكل ما قاله للشخص الذى استفز أعصابه يومها: من فضلك عيب كده.. وعيب كده هى أكبر شتمة فى قاموس بيكار».

هذا الأدب الجم والتصالح مع النفس والحب الغامر قد انعكس على أعماله، لدرجة أنه كان يرفض تصوير الإنسان فى لحظة ضعف، وكان فى لوحاته أحياناً يتقمص دور جراح التجميل، وهناك بورتريه شهير للفنان «بيكار» رسمه للناقد الفنى «جناو»، وكان هذا الناقد يعانى من عاهات كثيرة فقد كان قزماً أحدب أعور، وكان رسمه مغامرة كبرى ولكن الفنان المتعاطف داخل «بيكار» التقط الزاوية التى يستطيع إظهاره جميلاً من خلالها، أما العين فمن خلال الظلال على النظارة وأيضاً من خلال إضفاء ابتسامة صفاء جعل البورتريه يعكس جمالاً رغم قبح الواقع، وقد اتهمه البعض بسبب ذلك التجميل بالنفاق، وقد رد على هذه الاتهامات بقوله: «إننى لا أنافق الأشخاص الذين أرسمهم، بل أرى أن لحظة رسم بورتريه لحظة نادرة بالنسبة للشخص المراد رسمه، فالناس لا يجلسون كل يوم كى يُرسموا، ربما فعلوها مرة واحدة فى حياتهم، لهذا يجب أن تكون تلك اللحظة النادرة لحظة رسمية يظهر فيها الإنسان فى أفضل حالاته ليرحب بمشاهديه»، وقد أعلن «بيكار» رفضه للواقعية التسجيلية، وأعلن هو عن مفهومه الخاص للواقعية، قائلاً: «إن الواقعية ليست تسجيل المظهر الخارجى للأشياء، ولا هى تسجيل الأحداث التى تمر بالمجتمع تسجيلاً حرفياً، فهذه هى مهمة الكاميرا لا الرسام.. إن مظاهر الأشياء لا تدل على واقعها، إنما هى النظرة القشرية التى لا تتجاوز السطح أو اللحظة التى تؤخذ فيها الصورة، بينما لوحة الرسام هى التى يبثها نبض قلبه وعقله فتتسم بالشمول، لما تضمه من عمر بأكمله وتحليل نفسى لأعماق الشخصية، إنها أيضاً ثمرة علاقة فكرية ووجدانية بين الرسام والمرسوم، حياة تغوص فى أغوار حياة، وبصيرة تكشف النقاب عما يدور تحت السطح».

أول ما يسترعى انتباهى فى شخوص «بيكار» أصابعهم الرشيقة التى تتغزل فيها الفرشاة وكأنها مخلوقة للعزف، إنه عاشق للأنامل.. وأعتقد أن ما تبثه أصابعه على البزق من أنغام هى التى جعلته يقدس تلك الأنامل التى تخلق السحر، أما تقديسه للجمال فليس له حدود.

إن الفلاحة المصرية عند «بيكار» لها جمال ورشاقة ودلال، رغم المقاييس الهندسية الصارمة وطمس ملامح الوجه.. فلاحة ممشوقة القوام تحس أن الأرض تغازلها من تحت قدميها، إنه فنان يحترم الجمال ويكره أن يخدشه باسم الواقعية، ويؤمن بالبهجة حتى ولو على حساب الصدق التسجيلى، ويكره فضح الضعف البشرى تحت أى اسم، فالإنسان عنده مشروع ملاك وخطة حب، رحم الله «بيكار» رغم أنف فتوى «برهامى».

تعليقات الفيس بوك

عاجل