نصوص الإعلان الدستوري المكمل في اليوم الأول لبدء العمل به

كتب : أروى أيمن الأحد 17-06-2012 22:09
المشير حسين طنطاوى المشير حسين طنطاوى

جاء الإعلان الدستوري المكمل، الذي أصدره المجلس الأعلى للقوات المسلحة مساء الأحد، لينص على أن الرئيس القادم سيحلف اليمين أمام المحكمة الدستورية، وأن المجلس العسكري سيحتفظ بصلاحيات التشريع حتى انتخاب مجلس شعب جديد.

واحتوى الإعلان على ثلاثة مواد:

المادة الأولى:

يضاف إلى الإعلان الدستوري 7مواد وهي كما يلي:

المادة 30 الفقرة الثالثة:

إذا كان مجلس الشعب منحلا أدى الرئيس اليمين أمام المحكمة الدستورية العليا.

المادة 53 مكرر:

يختص المجلس العسكرى بتقرير كل ما يتعلق بشئون القوات المسلحة ويكون لرئيسه، لحين إقرار الدستور الجديد، جميع السلطات المقررة فى القوانين واللوائح للقائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع.

مادة 53 مكرر 1:

في الإعلان الدستورى المكمل يعلن رئيس الجمهورية الحرب بعد موافقة المجلس الأعلى للقوات المسلحة.

المادة 53 مكرر 2:

يجوز لرئيس الجمهورية في حالة حدوث اضطرابات داخل البلاد إصدار قرار باشتراك القوات المسلحة في مهام حفظ الأمن وحماية المنشآت الحيوية بعد موافقة المجلس الأعلى للقوات المسلحة، ويبين القانون سلطات القوات ومهامها وحالات استخدام القوة والقبض والاختصاص القضائي.

المادة 56 مكرر:

يباشر المجلس العسكرى الاختصاصات المنصوص عليها في البند 1 من المادة 56 من الإعلان الدستوري "المتعلقة بالتشريع وإقرار الموازنة" لحين انتخاب مجلس شعب جديد ومباشرته اختصاصاته.

المادة 60 مكرر:

إذا تم مانع يحول دون استكمال الجمعية التأسيسية لعملها يشكل المجلس العسكرى خلال أسبوع جمعية جديدة تمثل أطياف المجتمع لإعداد دستور خلال 3 أشهر، ويعرض على الشعب لاستفتائه في شأنه خلال 15 يوما من تاريخ انتهاء إعداده، وتبدأ الاجراءات التشريعية خلال شهر من إعلان موافقة الشعب.

المادة 60 مكرر 1:

إذا رأى رئيس الجمهورية أو رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة أو رئيس الوزراء أو المجلس الأعلى للهيئات القضائية أو خمس عدد أعضاء الجمعية التأسيسية، أن مشروع الدستور يتضمن نصا أو أكثر يتعارض مع مبادئ الثورة وأهدافها، أو تعارض مع مبادئ الدساتير المصرية السابقة، فلأي منهم أن يطلب من الجمعية التأسيسية إعادة النظر في هذه النصوص خلال 15 يوما، وفي حالة إصرار الجمعية على رأيها تبت المحكمة الدستورية العليا، وتصدر قرارا ملزما للكافة خلال 7 أيام من تاريخ القرار.

المادة الثانية:

يستبدل بنص المادة 38 من الإعلان الدستوري الصادر في 30 مارس 2011 بالنص الآتى:

"ينظم القانون حق الترشيح لمجلسي الشعب والشورى وفقا لأى نظام انتخابي يحدده".

وكانت المادة 38 تنص على أن تكون الانتخابات بثلثي المقاعد للقوائم الحزبية المغلقة وثلث للفردي.

المادة الثالثة:

ينشر هذا الإعلان الدستورى في الجريدة الرسمية ويعمل به من اليوم التالي من تاريخ نشره.

وقد تم نشر الإعلان الدستوري بالجريدة الرسمية في العدد رقم 24 مكرر بتاريخ 17 يونيو 2012.

وبالتالي يكون اليوم الاثنين 18 ـ 6 ـ 2012، أول أيام للعمل بالإعلان الدستوري المكمل.

التعليقاتسياسة التعليقات

  • 0

    بواسطة : طارق فتح الله

    الإثنين 03-12-2012 16:58

    قرارررررررر مرررررررررسى بااااااااااااااااااااااااااااااطل

  • 0

    بواسطة : karam

    الخميس 05-07-2012 15:20

    انا موافق على كلام المجلس العسكرى وكلام رئيس الجمهورية د-مرسى بس لكن انا هتحيز للمجلس العسكرى اكتر من رئيس الجمهورية د-مرسى لان رئيس الجمهورية د-مرسى احنا مش عرفين نواياه اية بالنسبة للبلداو نوايا جماعة الاخوان المسلمين فخلينا نجربة فى الفترة الانتخابية الحالية ونقرر فى الفترة الاتخابية التالية بعد الاطمئنان وخاصة اغلب طوائف الشعب تحتك بة لاول مرة بدون دراية كاملة عنة

  • 0

    بواسطة : DIMITRY

    الخميس 05-07-2012 15:20

    تخوين المجلس العسكرى تخوين للدوله المصريه العريقه .لأن مع احترام الالقاب الجيش المصرى مش بيستورد رجالته من برا .احنا كلنا مصريين ولازم نفهم ان الجيش افضل واقوى مؤسسه فى الدوله تصلح لاداره الدوله .

  • 0

    بواسطة : engineerabdu

    السبت 30-06-2012 11:50

    أولا - مع احترامنا للمجلس العسكرى - هذا الاعلان يؤدى الى عدم استقرار مصر لأن الشعب المصرى الذى عانى خلال 60 عاما من الحكم العسكرى - من قهر و فساد و ضياع خيرات الشعب - و عدم محاسبة رئيس الدولة لأنه من القوات المسلحة لذا لن يسمح الشعب للعودة الى الخلف مرة أخرى ثانيا - مع احترامنا للمجلس العسكرى - هذا الاعلان يعوق تقدم مصر - و يعوق مشروع النهضة الذي على اساسه - اختار المصريين الدكتور مرسى ليكون رئيسا للجمهورية - حيث تكون الأموال اللازمة للمشروع بيد المجلس العسكرى - و هم بعيدين كل البعد عن الاقتصاد و السياسة ثالثا - مع احترامنا للمجلس العسكرى - في عصر الديمقراطية - و الحريات العامة التى تتناقى مع القانون - تصبح ديمقراطية مشوهة - اذا تحكم المجلس العسكرى و اصبح دولة داخل الدولة و أخيرا اللهم انصر الشعب المصرى على الفتن و على كل انسان يريد أن يسلب حريته

  • 0

    بواسطة : عماد الدين

    السبت 30-06-2012 11:50

    السلام عليكم ورحمة اللة وبركاتة ابتدي معكم حورا جميل وطويل ما بسم اللة الرحمن الرحيم دة الصح الاخوان خونة انتة نسيتو جمال عبد الناصر وانور السادات من اللي قتل السادات عين العقل الجيش من ايام الملك فاروق الي الان كا الذي يحكم ليس الرئيس فهو وزير الدفاع اما الاخوان ليس لهم امان ويعلم الجبيش ذلك اما مرسي سوف هو يحكمها ليس الجيش في جميع السنوات فعمل الاعلان الدستوري المكمل ليحك الجيش ليس الرئيس ارجو ان كنتوا استمتعتوا معي بهذا الحوار الجميل استودعكم في حفظ اللة ورعاية باي وسلام وكل حاجة ههههههههههههههههههه كان نفسي اكمل اكثر بس خلاص السلام عليكم ورحة اللة وبركاتة

  • 0

    بواسطة : اى حد

    السبت 30-06-2012 11:50

    انا شايف البلد منقسمه المجلس العسكرى الفاسد لوحده والشعب ورئيسه لوحده وبعدين انا بقول لحسين طنطاوى اتقى الله انت مكانك السجن جنب مبارك واعوانه

  • 0

    بواسطة : احمد العقبي

    السبت 30-06-2012 11:50

    حمايه سيادة الوطن من اي عبث يطرئ عليها من اخرون

  • 0

    بواسطة : هل ممكن

    السبت 30-06-2012 11:50

    هل ممكن اللجنة التاسيسية تتوافق علي مادة مادتين في الدستور الاولي تقول انه في حالة حل الجمعية التاسيسية تعرض جميع المواد التي تم النتهاء منها الي استفتاء شعبي وفي حالة الموافقة عليها تصبح بديلا عن الاعلانات الدستورية

  • 0

    بواسطة : عقيل ابراهيم

    الأربعاء 27-06-2012 14:47

    الجيش المصري له ان يفعل مايريد، لانه الوحيد الذي يعرف المخاطر التي تواجهها مصر اليوم،، الفلاح ايخليه مع البصل والسائق ايخليه مع التاكسي والقانوني ايخليه في المحكمة ويترك الخبزه للخباز

  • 0

    بواسطة : إبتسام عبدالنور

    الأربعاء 20-06-2012 14:31

    المجلس العسكري يجب أن يتمتع بالذكاء كأبناء شعب مصر العظيم الواعي ويبحث له عن مخرج آمن ويرحل مشكورا قبل أن يكون المطلب القصاص العادل ، فلنيسدل الستار على ثورات الربيع العربي ، ولكن سيسدل الستار ـ بحول الله وقوته ـ على أعوان أمريكا وإسرائيل .

( صفحة 1 من 5 )الأول<12345الأخير
اضف تعليق