«جيل حيشيل».. ورشة عمل لتحسين سلوك الأطفال وتنمية مهاراتهم

كتب : صابرين شمردل الإثنين 18-06-2012 21:57
فريق جيل حيشيل فريق جيل حيشيل

نفسك تبقى أيه لما تكبر؟.. سؤال نسأله لأطفالنا مستخدمين نفس الكلمات والتركيبة دون تغيير، والإجابة أيضا لا تحمل أى جديد، فكل الأطفال تقريبا إجاباتهم واحدة: دكتور أو ضابط.

د. عزة عفيفى، دكتوراه الفلسفة فى التربية من معهد الدراسات والبحوث التربوية جامعة القاهرة، بالتعاون مع محافظة الجيزة وحى الدقى، نظمت ورشة عمل تحت عنوان «جيل حيشيل»، لتنمى مهارات أخرى لدى الأطفال فى سن مبكرة، حتى لا يكون المستقبل فى نظرهم مقتصرا على مهنتين فقط.

تعديل السلوك عن طريق اللعب، هذه هى الطريقة التى تتبعها د. عزة مع الأطفال: «نعدل السلوك عن طريق اللعب وعن طريق الأهل أيضا، نجعل الطفل يستمع وينظر ويُخرج الإبداع الذى بداخله وينمّيه، وكيف يمارس الصداقة ويتحلى بمكارم الأخلاق، نحسّن أيضا صورته عن نفسه، فمن أخطاء الأهل جعل الطفل يعتقد أنه فاشل أو سيئ». كيف يقضى الأطفال يومهم فى الورشة خلال فترة الصيف؟.. تجيب د. عزة: البرنامج الصيفى يتضمن رسما على الورق والزجاج والخزف، ويقام معرض لبيع ما أنتجه الأطفال ويحصل كل طفل على مكسبه.

شهر ونصف يقضيها الطفل فى الورشة، ويكتسب خلالها الكثير من مهارات الحساب والعلوم واللغة العربية والإبداع: «يختلف الطفل كثيرا بعد الورشة، فنسألهم عندما نبدأ كيف يتصورون أنفسهم عام 2030، والإجابات لا تخرج عن خمس، وفى نهاية الورشة تفتحت أفكارهم أكثر ليختاروا من بين 20 مهنة أخرى». يتعلم الطفل من خلال النشاط الصيفى أيضا كيف يحب بلده ويعبر بسلوكه عن هذا الحب، فمثلا قام الأطفال بتشجير حديقة الصبار الموجودة فى المتحف الزراعى، وأمدتهم وزارة البيئة بالأشجار والمواد اللازمة. كذلك قاموا بتشجير سطح مدرسة «جمال عبدالناصر» وزرعوه فراولة وفلفلا: «السلوك فى هذه الحالة هو المعبر عن حب مصر، والبرنامج يدعو كل أصحاب الأفكار لمشاركتهم التجربة الجارى الإعداد لها وانتظار استقرار الأوضاع السياسية بعد الانتخابات.

التعليقاتسياسة التعليقات

لا يوجد تعليقات
اضف تعليق