«نوّة الخماسين» تضرب الإسكندرية والبحيرة.. و«طوارئ» فى «النقل والرى».. و«الأرصاد»: طقس معتدل نهاراً بارد ليلاً

الجمعة 14-04-2017 AM 10:05
«نوّة الخماسين» تضرب الإسكندرية والبحيرة.. و«طوارئ»  فى «النقل والرى».. و«الأرصاد»: طقس معتدل نهاراً بارد ليلاً

مياه الأمطار أعاقت حركة المرور فى الدقهلية

ضربت «نوة الخماسين» أمس عدداً من مناطق الإسكندرية والبحيرة، فيما أعلنت وزارتا «النقل والرى» حالة «الطوارئ» تحسباً لاستمرار موجة الطقس السيئ، وتوقعت «الأرصاد» أن يسود طقس معتدل نهاراً، بارد ليلاً، خلال «عيد القيامة وشم النسيم» المقبلين.

قال الدكتور أحمد عبدالعال، رئيس هيئة الأرصاد الجوية، إن من المتوقع أن تستمر درجات الحرارة حول المعدل الطبيعى بالنسبة لهذا الوقت من العام يومَى «الأحد والاثنين» المقبلين، أى خلال «عيد القيامة وشم النسيم»، ليسود طقس معتدل نهاراً، بارد ليلاً.

إغلاق ميناء الصيد البحرى فى بورسعيد.. وإعادة فتح طرق أغلقتها السيول فى «البحر الأحمر»

وأضاف «عبدالعال»، فى تصريحات أمس، أنه «بصفة عامة الأجواء تسمح بالخروج للمتنزهات والحدائق والاستمتاع بالمسطحات المائية والشواطئ المطلة عليها»، محذراً المواطنين من «تخفيف الملابس لبرودة الطقس خاصة للموجودين خارج منازلهم فى أوقات متأخرة من الليل وحتى الساعات الأولى من الصباح».

من جهة أخرى، أعلنت وزارة النقل أمس حالة «الطوارئ القصوى» فى قطاعات السكة الحديد والمترو والطرق والكبارى وكل الموانئ، لمواجهة موجة الطقس السيئ التى تمر بها البلاد حالياً. ووجّه الدكتور هشام عرفات، وزير النقل، رؤساء الهيئات بربط غرف عمليات المتابعة بغرفة العمليات المركزية بالوزارة لمتابعة الموقف أولاً بأول ومواجهة الأعطال الطارئة فى أسرع وقت، خاصة فى مرفقَى «السكة الحديد» و«المترو».

من جانبه، قال المهندس على فضالى، رئيس جهاز تشغيل المترو، فى بيان أمس، إنه تمت مضاعفة عدد فرق الطوارئ على الخط الأول «حلوان- المرج» لمواجهة حالات زيادة سقوط الأمطار، مع إصدار تعليمات لغرفة التحكم المركزية بالجهاز برفع القطارات اليابانية العاملة فى الخط والبالغ عددها «23» قطاراً أو تخفيضها حسب حالة الجو لتقليل احتمالية الأعطال، مع تجهيز 47 فرقة طوارئ بمعدل فرقة فى كل محطة للتدخل السريع ومواجهة الأعطال المفاجئة.

«عرفات» يوجه رؤساء الهيئات بمتابعة الموقف ومواجهة الأعطال فى «السكة الحديد» و«المترو»

من جهته، قال اللواء عادل ترك، رئيس الهيئة العامة للطرق والكبارى، إن الهيئة رفعت درجة الاستعداد للقصوى، خاصة فى المناطق التى من المتوقع أن تتعرض لأمطار شديدة خلال الفترة الحالية، حسب التقارير الصادرة عن هيئة الأرصاد، مشيراً إلى أن «منهج الهيئة هو الحد من الآثار الشديدة لهذه الأمطار على الطرق، إضافة إلى كيفية الاستفادة من المياه وتحويلها إلى وسيلة للتنمية»، لافتاً إلى أن «الطرق التابعة للهيئة مصممة بميول هندسية بحيث لا تتجمع المياه عليها وتُصرف تلقائياً على جانبَى الطريق، كما تقوم فرق من الهيئة بمعالجة الأماكن المنخفضة بالطرق التى تسبب تجمع المياه وإعاقة المرور لمواجهة أى أمطار أو سيول، خاصة فى محافظات الصعيد وسيناء والبحر الأحمر».

يأتى ذلك فيما أعلنت وزارة الرى أمس عن «رفع درجة الاستعداد على مستوى جميع الإدارات المركزية للموارد المائية والرى بالمحافظات، بعد موجة الأمطار التى شهدتها البلاد أمس»، منوهة إلى أن «الوزارة اتخذت من خلال أجهزتها المعنية عدداً من الإجراءات الاستباقية الخاصة بخفض مناسيب المياه بالترع والمصارف والتأكد من جاهزية حالة الجسور ومحطات الرفع، حيث تم رفع درجة الاستعداد بكافة مراكز ووحدات الطوارئ التابعة للوزارة، واتخاذ إجراءات التنسيق مع جميع الوحدات وأجهزة الحكم المحلى من خلال غرف العمليات المركزية واللامركزية وغرفة العمليات الإلكترونية التى شكّلتها الوزارة فى هذا الخصوص، والتى تضم جميع الأجهزة المعنية بالوزارة، والمحافظين وعدد من الوزراء المعنيين وغرف عمليات المحافظات ومجلس الوزراء».

وأعلنت الأجهزة التنفيذية والمرافق فى الإسكندرية والبحر الأحمر، ومحافظات ساحلية أخرى، أمس، حالة الطوارئ بسبب استمرار التقلبات الجوية، وتحسباً لسقوط مزيد من الأمطار، تزامناً مع «نوة الخماسين» التى تشهدها المدن الساحلية الواقعة على البحر المتوسط هذه الأيام، والتى تسببت فى انخفاض درجات الحرارة إلى أقل من معدلاتها الطبيعية، بالإضافة إلى تحذير «الأرصاد» من استمرار تساقط الأمطار على مناطق البحر الأحمر.

وسادت حالة من الطقس غير المستقر بالإسكندرية خلال الساعات الماضية، مصحوبة برياح باردة وأمطار خفيفة، ما اضطر المواطنين إلى العودة إلى ارتداء الملابس الشتوية مرة أخرى، وعلق عدد من المواطنين على انخفاض درجات الحرارة، نتيجة الرياح الباردة التى تشهدها المحافظة، بطريقة ساخرة، بقولهم: «هنرجع نلبس شتوى تانى بعد ما طلعنا الصيفى»، خاصة بعد تحذيرات «الأرصاد» ومديرية الشئون الصحية بالمحافظة من «تخفيف الملابس» تجنباً للإصابة بالإنفلونزا الموسمية فى ظل هذه الأجواء الباردة.

وبدورها، رفعت أجهزة محافظة الإسكندرية حالة الطوارئ لحين انتهاء «النوة» الحالية، فيما انتشرت سيارات الصرف الصحى بمختلف شوارع المدينة، تحسباً لهطول الأمطار، ومواجهة أى طارئ فى حالة انسداد «شنايش» تصريف مياه الأمطار نتيجة العواصف الترابية.

وقال اللواء محمود نافع، رئيس شركة الصرف الصحى بالإسكندرية، إنه تم رفع الاستعدادات فى الشركة إلى الدرجة القصوى، بعد تحذيرات «الأرصاد» من استمرار الطقس غير المستقر، حيث تم الدفع بسيارات «الكسح» ومعدات الصرف اللازمة، التى تمركزت فى الشوارع الرئيسية والفرعية والميادين المختلفة على مستوى المحافظة، بعدما تم حصر جميع أماكن تجمعات المياه و«النقاط الساخنة» على مستوى المحافظة.

وفى البحر الأحمر، حذر «مركز إدارة الأزمات» بديوان عام المحافظة من أن خرائط التنبؤات الجوية تشير إلى احتمالية سقوط أمطار على عدد من المناطق، ووجّه المحافظ اللواء أحمد عبدالله جميع الجهات المعنية فى المحافظة بالتنسيق فيما بينها، والاستعداد التام لمواجهة الأحوال الجوية السيئة، مشدداً على «ضرورة الالتزام وتطبيق الخطة الموضوعة لمواجهة السيول، واستعداد التمركزات المحددة فى كل مدينة باللوادر وسيارات الإنقاذ والكسح وشفط المياه، للسيطرة على أى سيول محتملة، مع سرعة التحرك لإنقاذ المواطنين».

فيما قالت مصادر فى مجلس مدينة «سفاجا» لـ«الوطن» إنه تم إعادة فتح جميع الطرق التى أغلقتها السيول ليلة أمس، وتم فتح طريق «سفاجا- القصير»، بعد إغلاقه لنحو 6 ساعات، كما تم فتح طريق «قنا- سفاجا»، بعد إغلاقه ساعتين.

واستمرت موجة الطقس السيئ فى «البحيرة» لليوم الثانى على التوالى، وتعرضت مناطق واسعة من المحافظة لأمطار رعدية ورياح شديدة، ما أدى إلى غرق الشوارع وتراكم مياه الأمطار بالمناطق المنخفضة، كما تعطلت الحركة المرورية، خاصة على الطرق «الصحراوى والزراعى والدولى الساحلى»، وشهدت معظم القرى انقطاعاً للتيار الكهربائى، فيما توقفت حركة الصيد والملاحة فى بوغاز رشيد، وميناء «المعدية» بمركز إدكو، كما توقفت المعديات النيلية بنهر النيل والرياح التوفيقى، نتيجة سوء الأحوال الجوية وارتفاع الأمواج.

من جهة ثانية، تسببت موجة الطقس السيئ فى إغلاق ميناء الصيد فى بورسعيد، فيما أكدت موانئ بورسعيد، التابعة للهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، أنها تعمل بشكل طبيعى رغم سوء الأحوال الجوية، حيث سجل ميناء «غرب بورسعيد» دخول وخروج 4 سفن حاويات وسفينة بضائع عامة، ومن المنتظر دخول 3 سفن أخرى، وتوجد سفينة بضائع على أرصفة الميناء حالياً، بينما سجل ميناء شرق بورسعيد دخول وخروج 9 سفن حاويات، ووجود 7 سفن على الأرصفة، ومن المنتظر دخول 3 سفن حاويات أخرى.

 

أحد العمال يزيح المياه من الطريق

أخبار متعلقة

التعليقات

عاجل