«التمويل» يعطل «الصرف الصحى» بالمنشأة 15 عاماً رغم وعود «محلب»

الأحد 25-06-2017 AM 10:01
«التمويل» يعطل «الصرف الصحى» بالمنشأة 15 عاماً رغم وعود «محلب»

«محلب»

مرت 15 عاماً على البدء فى مشروع الصرف الصحى بمدينة المنشأة ومركز العسيرات التابع لها، بمحافظة سوهاج، إلا أن تلك السنوات لم تكن كفيلة بإنجاز هذا المشروع الذى توقف بسبب مشكلات فى التمويل، ورغم تدبير الاعتمادات اللازمة توقف المشروع مرة أخرى لتقاعس الشركة المنفذة «شركة مختار».

رئيس «مياه سوهاج»: توقف العمل فى محطات الرفع والمعالجة والطرد.. والأهالى: أصبحنا نعيش فى الوحل

وعلى الرغم من وعود المهندس إبراهيم محلب، رئيس الوزراء السابق، أثناء زيارته لمدينة المنشأة فى ديسمبر من عام 2014 وبرفقته عدد من الوزراء وإعلانه للمواطنين عن قرب حل مشكلة مشروع الصرف الصحى، فإن تصريحات رئيس الوزراء ذهبت أدراج الرياح، ورغم تصريحات الدكتور مصطفى مدبولى، وزير الإسكان، أثناء زيارته لقرية السماكين بمدينة المنشأة فى شهر أبريل الماضى، وإعلانه حل مشكلة الصرف الصحى وتدبير الاعتمادات اللازمة لإنهاء المشروع المتوقف منذ 15 عاماً، فإن الأهالى لم يعولوا على تصريحات الوزير كثيراً، لأنها جاءت فى شهر أبريل، على حد وصفهم.

الأهالى يعيشون معاناة لا يتحملها بشر ولا يعرفون ما السبب الذى جعل الحكومة تتفنن فى تعذيبهم على مدى 15 عاماً عن طريق الحفر فى الشوارع وطفح بيارات الصرف الصحى، ورغم ذلك تحملوا على أمل أن يأتى اليوم الذى ينتهى العمل من هذا المشروع الحيوى بالنسبة لهم، ومع مرور الأيام فقد الناس الأمل فى تنفيذ مشروع الصرف الصحى.

علاء الشمندى، مأمور جمارك، من أبناء المحافظة، قال إن مشروع الصرف الصحى تمت الموافقة عليه فى عام 2001 والبدء فيه عام 2002 بعد أن تحول الشارع إلى بِرك من مياه الصرف التى هددت حياتهم وجعلتهم عرضةً للأمراض والأوبئة، واستبشر الأهالى خيراً بهذا المشروع، ومع بداية العمل فيه تحولت الشوارع إلى تلال من الأتربة بسبب عمليات الحفر التى تتم فى الشوارع، وتحول المشروع إلى كارثة بسبب ترك الشوارع محفورة لسنوات، وعندما كثرت شكاوى الأهالى تم رصف شوارع مدينة المنشأة، إلا أنهم تركوها تغرق فى مياه الصرف الصحى لعدم تشغيل المشروع.

وأوضح «الشمندى» أنهم عندما يستفسرون عن سبب عدم الانتهاء من المشروع يخبرهم المسئولون بأنه لا توجد اعتمادات مالية للمشروع من قِبل الحكومة، موضحاً أن شوارع مدينة المنشأة غارقة فى مياه الصرف بسبب اعتماد الأهالى على «بيارات» موجودة داخل المنازل، وعند امتلاء تلك «البيارات» تطفح المياه فى الشوارع، موضحاً أنه عندما زار المهندس محلب، رئيس مجلس الوزراء، المنطقة طالبه الأهالى بسرعة الانتهاء من مشروع الصرف الصحى، ووعد بحل المشكلة، ورغم ذلك لم يتم حلها.

وقال عبدالمحسن عمار، أحد أبناء قرية الدناقلة بمركز المنشأة، إن محطة تجميع مياه الصرف الصحى لمدينة المنشأة تقع بالقرب من منطقتهم، وتم الانتهاء من صب الأحواض، إلا أنه منذ فترة لا يدخل ولا يخرج أحد للمنطقة ولا يشاهدون أية أعمال فى مشروع الصرف الصحى، ويوضح أن الأهالى يعتمدون فى تصريف المياه على بيارات موجودة داخل المنازل، وعندما تمتلئ يتم شفطها بسيارات الكسح، وأكد أن أغلب شوارع مدينة المنشأة ترابية، وعندما تطفح مياه الصرف تتحول الشوارع لبِرَك من الوحل.

من جانبه، قال المهندس رمضان شعبان، رئيس فرع مياه الشرب والصرف الصحى بمدينة المنشأة، إن محطات المعالجة تم الانتهاء من 60% منها، وخطوط المياه تم الانتهاء من 90% منها، لكن الشركة المنفذة بدأت تتقاعس عن تنفيذ المشروع، مشيراً إلى أن شركة مياه الشرب فى المحافظة، برئاسة المهندس محمد بدرى، رفعت عدة تقارير لوزارة الإسكان لسرعة الانتهاء من هذا المشروع الحيوى لأهالى المنشأة، والمشكلة الرئيسية التى يعانى منها أهالى المدينة هى عدم تشغيل مشروع الصرف الصحى للقضاء على ظاهرة طفح المياه فى الشوارع، موضحاً أن الأعمال الجارية من قِبل شركة «مختار»، وهى الشركة المنفذة للمشروع، لا تدل على أنهم سيتمكنون من الانتهاء منه.

أخبار متعلقة

التعليقات

عاجل