محمود أبو النصر يستعين بخبراء التربية لحل مشكلات التعليم قبل الجامعي

الإثنين 16-09-2013 PM 03:03
 محمود أبو النصر يستعين بخبراء التربية لحل مشكلات التعليم قبل الجامعي

أكد الدكتور محمود أبو النصر، وزير التربية والتعليم، أن الوزارة لديها الشفافية الكاملة بأن تقر أن هناك مشاكل في التعليم قبل الجامعي، مشيرًا إلى أن الوزارة لجأت لعلماء ومفكري كليات التربية وخبراء الوزارة للوصول إلى حلول هذه المشكلات التي تعرقل مسيرة التعليم، جاء ذلك خلال لقائه مع خبراء وأساتذة كليات التربية بجامعة عين شمس وعدد من قيادات الوزارة. وصرح الوزير أنه لا يعمل بمفرده، وأنه يأخذ رأي المختصين في مجال التعليم للوصول إلى أفضل القرارات الخاصة بتطوير العملية التعليمية، ومنها عمل توأمة بين المدارس الخاصة والحكومية، وتفعيل المشاركة المجتمعية في حل مشاكل التعليم، خاصة أن الوزارة تسعى لإنشاء 3 آلاف مدرسة جديدة، مشيرًا إلى أن 90% من ميزانية الوزارة تذهب للمرتبات. ومن جهته، قال الدكتور علي الجمل، عميد كلية التربية بجامعة عين شمس، إنه سيتم عقد ورشة عمل تحت رعاية الوزير وجامعة عين شمس، لدراسة المشكلات والإجراءات التي تواجه التعليم قبل الجامعي في يومي 29 و30 سبتمبر الجاري، ومناقشة مبادرة تطوير منظومة التعليم ما قبل الجامعي، والمجالات الرئيسية لهذه المبادرة، هي: التطوير الإداري والقيادي حيث إن هناك 49 ألف قيادة تعليمية في الوزارة تحتاج للإعداد الجيد، والمناهج الدراسية، والتطوير التكنولوجي، والتقويم التربوي، ومشاكل التنمية المهنية للمعلمين والموجهين، والمشاركة المجتمعية حيث إنه لن يحدث تطور حقيقي في التعليم بدون مشاركة رجال الأعمال، ونظام الثانوية العامة وربطه بالقبول في الجامعات، ورعاية ذوي الاحتياجات، والتعليم الخاص والأجنبي، والتعليم الفني. وأضاف الجمل أنه تم الاجتهاد في هذه النقاط للوصول إلى صيغة إجرائية حقيقية بعيدة عن الخطة الاستراتيجية، لأن هناك احتياج لحلول سريعة، وهذه الإجراءات تتطلب إصدار قرارات فورية، لافتًا إلى أنه أثناء انعقاد ورشة العمل سيتم تقديم الحلول وأوراق العمل والمقترحات التي سيتوصل لها خبراء التربية للمشكلات والقضايا التعليمية ومن ثم عرضها على الوزير. وأثناء اللقاء تم استعراض أهم قضايا وتحديات التعليم قبل الجامعي، ومنها: ارتفاع متوسط الكثافة بالفصول الدراسية، وانخفاض نسب الإتاحة بمرحلة رياض الأطفال، والتسرب في مراحل التعليم المختلفة، وضرورة تطوير مناهج جميع مراحل التعليم تطورًا حقيقيًا، وتدني مهارات القراءة والكتابة لدى التلاميذ بالمرحلة الابتدائية خاصة في المناطق العشوائية والبعيدة، وضعف القيد بالتعليم الإعدادي، واتساع الفجوة بين التمويل المطلوب والمتاح لبناء المدارس، والمشكلات الملحة في مجال الدمج وذوي الإعاقة، والنظرة المتدنية للتعليم الفني والتدريب المهني، وضعف مستوى الجودة في التعليم الفني، وسوء استغلال الآلات والمعدات والموارد المتاحة، وتطوير البنية التكنولوجية للتعليم العام والفني، ومطالبة المعلمين المستمرة بتحسين الدخل، وتخفيض النصاب المحدد من الحصص الأسبوعية للمعلم، وسوء توزيع المعلمين. وعلى صعيد آخر، صرح أوزير التعليم أنه نظرًا للظروف التي يمر بها المجتمع في الوقت الحالي تقوم الوزارة بإعداد كتاب بعنوان "القيم والأخلاق والمواطنة"، وسيتم تدريسه في المنهج الدراسي، مشيرًا إلى أن وزير الأوقاف في اجتماع اللجنة الوزارية اقترح إضافة فصل لهذا الكتاب تحت عنوان "الاشتراكات بين الأديان السماوية"، وأنه سيتم عرض هذا الكتاب على أساتذة التربية قبل طباعته.

التعليقات

عاجل