بالأسماء والكيانات وخريطة التحركات.. «الوطن» تكشف «الخلايا الإخوانية» فى الولايات المتحدة

الجمعة 18-10-2013 AM 07:33
بالأسماء والكيانات وخريطة التحركات.. «الوطن» تكشف «الخلايا الإخوانية» فى الولايات المتحدة

كشفت مصادر مطلعة لـ«الوطن» عن أسماء وكيانات الخلايا الإخوانية وخريطة تحركاتهم، فى أنحاء الولايات الأمريكية، وذلك فى إطار مواصلة كشف «الوطن» لخلايا الإخوان واللوبى المؤيد لتنظيمهم المحظور، داخل أمريكا، الذى يكثف نشاطه للهجوم على ثورة 30 يونيو وتشويهها. وقالت المصادر إن هذه المجموعات المنتشرة فى مختلف الولايات، كانت تتحرك لدعم قرارات محمد مرسى فى إطار مخطط الأخونة والتمكين، لإعطاء صورة للرأى العام الأمريكى أن قرارات «مرسى» محل ترحيب شعبى، وعقب اندلاع الثورة فى 30 يونيو شنت تلك المجموعات حرباً شرسة لتحريض الإدارة الأمريكية على اتخاذ قرارات معادية تجاه مصر بهدف إعادة الإخوان للسلطة. وأضافت المصادر أن هذه المجموعات تضم نشطاء وكيانات هى: «اتحاد الأئمة المصريين فى أمريكا الشمالية ويمثلهم الشيخ محمد البنى، والمؤسسة المصرية الأمريكية للتنمية، والدكتور خالد لماضة فى نيويورك، والدكتور حسن الصياح فى فيرجينيا، وشبكة المصريين فى أمريكا ويتصدرها الدكتور محمد حلمى، والدكتور أكرم الزند فى مؤسسة ساعد، ومحمد الخشاب، رئيس قنوات « إيه آر تى» فى أمريكا، وسامح الحناوى، أحد أعضاء جمعية رجال الأعمال الأمريكية، الدكتور هانى صقر، عضو رابطة المصريين فى أمريكا، الدكتور خالد حسن فى ولاية ميرلاند، الدكتور محمد عبدالحكم فى سياتل، الدكتور أحمد عصمت البندارى، رئيس الجمعية الإسلامية الأمريكية، وليد يسرى فى شيكاغو، أحمد شديد فى نيوجيرسى، أحمد الحطاب فى ولاية أنديانا، الدكتور محمد مرجان فى ولاية بوسطن، ورمضان رضوان فى هيوستن، وأحمد فايز فى لاس فيجاس، الدكتور عمرو عباس، عضو المؤسسة المصرية فى ميتشجان، الدكتور صفى الدين حامد فى بنسلفانيا، والدكتور حمدى رضوان فى نورث كارولينا، وأحمد شحاتة مدير منظمة المصريين الأمريكيين للديمقراطية وحقوق الإنسان، والدكتور إيمان شحاتة فى نيويورك، والدكتور محمد عمرو عطوية، عضو منظمة الإغاثة الإسلامية فى الولايات المتحدة، والدكتور خالد السايس، عضو مؤسسة إعادة بناء مصر، وطارق حسين عضو مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية «كير»، والدكتور هشام الجيار، عضو المؤسسة المصرية فى ميتشجان، وأمين محمود فى ولاية ميرلاند». وفى السياق ذاته، نشر أحمد شحاتة، مدير منظمة المصريين الأمريكيين للديمقراطية وحقوق الإنسان مقالاً مطولاً فى صحيفة «ذا هيل» التابعة للكونجرس الأمريكى تحت عنوان: «مصر فى مائة يوم»، قال فيه إن وضع مصر السياسى بعد مائة يوم من انقلاب «3 يوليو» متدهور، وإنه يجرى باستمرار إلقاء القبض على أنصار الحكومة المنتخبة ديمقراطياً، لأنهم معارضون للانقلاب العسكرى، ويتعرضون للقتل والإصابة على يد قوات الحكومة المصرية. وقال نصاً: « إن مصر تمثل فرصة ذهبية للولايات المتحدة وإدارة الرئيس أوباما، لكى تدعم قيم الديمقراطية عن الطريق الدفع لإعادة مرسى والحكومة المنتخبة ديمقراطياً، وذلك على الرغم من أوجه القصور فيها، ولكن سيثبت للعالم أهمية الديمقراطية وسيادة القانون». واعتبر شحاتة قرار الإدارة الأمريكية بمراجعة المساعدات وتعليقها عن مصر ليس كافياً، لأنها ما زالت محتفظة بعلاقتها مع الحكومة العسكرية -على حد وصفه- وقال: «من المؤسف أن تتجاهل الولايات المتحدة مبادئ الديمقراطية التى يعتنقها العالم كله وأنه لم يعد من المقبول أن تظل الولايات المتحدة صامتة على قتل الأبرياء فى مصر». وأشار إلى أن الولايات المتحدة كى تحتفظ بمكانتها كدولة كبرى لا بد أن تتخذ مواقف مع كونها دولة ديمقراطية حرة ولم يعد يستقيم أن تتخذ مواقف دولية محيرة، وأن الإدارة الأمريكية وإن كانت منشغلة الآن ببعض القضايا المحلية، فإنها لا يجب أن تترك فراغاً فى القضايا العالمية.

التعليقات

عاجل