أحمد عز الدين

مرسى فى إيران الشيعية

أحمد عز الدين السبت 01-09-2012 08:18

عاد الرئيس محمد مرسى من إيران وفى جعبته عدد كبير من النقاط الإضافية التى كسبها من الزيارة التى رغب كثيرون فى ألا تتم. عارض البعض الزيارة لأن إيران دولة شيعية تسعى لنشر المذهب، وتخوف البعض من أن مجرد الزيارة، حتى قبل إعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، من شأنه فتح الأبواب أمام انتشار المذهب الشيعى فى مصر، ورفضها آخرون لأن إيران تدعم جرائم بشار الأسد بحق الشعب السورى، وتحفظ عليها غيرهم تخوفاً من رد الفعل الأمريكى والإسرائيلى.

تجاوز مرسى كل تلك المعارضة والرفض والتحفظات، واستطاع أن يكسب تأييد أكثر المحافظين والسلفيين، لا فى مصر وحدها بل فى الجزيرة العربية، مثلما كسب تأييد خصومه السياسيين فى مصر، ورد بالقول والفعل على سخافات من يتهمونه (مثلما يتهمون الإخوان) بالعمالة لإيران.

العلاقات التاريخية بين مصر وإيران قديمة، وصلت درجة المصاهرة -رغم الاختلاف فى المذهب- بين العائلتين المالكتين فى البلدين قبل ثورتى 1952 فى مصر و1979 فى إيران، كما أن أفئدة الشيعة بطوائفهم المختلفة تميل إلى مصر، سواء لأن بها مراقد بعض أهل البيت الكرام، أو بسبب قيام الدولة الفاطمية (العبيدية) فيها، ولا يخفى أن هناك من يحاول إعادة التوطن فى مصر، خاصة طائفة البهرة الذين ينتشرون ويتملكون فى قاهرة المعز.

فى عصر الفضاءات المفتوحة لا ينبغى على مصر -ولا تستطيع- أن تواجه الفكر الوافد من أى جهة بالانغلاق والأبواب الموصدة. صحيح أن إيران دولة «عقدية» تتبنى رسمياً نشر المذهب الشيعى، لكن هذا لا يعنى عدم الانفتاح عليها. إن الإيرانيين يذهبون بمئات الألوف كل عام للسعودية للحج والعمرة، فهل غيروا عقيدة أهلها أو عقيدة الحجاج والمعتمرين؟ ولماذا نتعامل مع الشيعة على أننا الطرف الضعيف الذى يحتاج الحماية بينما عندنا الحجة القوية والعقيدة السليمة؟ ولماذا لا نتصور أن يؤثر المصريون فى الإيرانيين إذا قُدر لهم أن يزوروا مصر ويحتكوا بأهلها، كما أثر المصريون فى كثير من الشعوب التى احتكت بهم؟

فى مصر سفارة للفاتيكان، وهى دولة قامت لتمثل المذهب الكاثوليكى، وتشرف على أعمال التنصير فى أماكن مختلفة من العالم، فهل كان ذلك مبرراً لمنع وجود سفارتها بالقاهرة؟

ذهب مرسى إلى طهران واستهل خطابه بالصلاة على الرسول وآله، وقبل أن يفيق سامعوه الإيرانيون من سكرة كلماته التى وافقت هوى عندهم، ثنّى بالترضى عن الصحابة الكرام أبى بكر وعمر وعثمان وعلى، وهى رسالة -أراها مقصودة- للدولة الشيعية، مفادها أننى لم آت لكم متنازلا عن ثوابتى الدينية، وقد أكمل الرسالة بانتقاده القوى لنظام بشار الأسد ليقول إنه لم يتنازل أيضاً عن مواقفه السياسية.

ورغم عدم التنازل عن الثوابت الدينية والمواقف السياسية، تبقى هناك مساحة للعمل والاتفاق والتعاون، خاصة أن مرسى قادم للتو من الصين التى تتبنى رسمياً المذهب الشيوعى.

انتقد مرسى جرائم بشار ووصف نظامه بأنه ظالم وفاقد للشرعية، حتى اضطر الوفد السورى للانسحاب، ولم تتمكن إيران من توفير «الحماية» لسوريا فى عقر دارها، بسبب جرأة مرسى فى الحق، ورغم ذلك اضطر الرئيس الإيرانى أحمدى نجاد أن يبلع الحنظل ويقول إن إيران تعتبر مصر شريكها الاستراتيجى.

أما الخوف من رد الفعل الأمريكى والإسرائيلى، فأشير إلى نقطة واحدة، هى أن مصر كانت ترسل الوفود فى العهود السابقة لاستجداء المساعدات والاستثمارات، أما اليوم، وبينما مرسى يتحدى الرغبة الأمريكية والإسرائيلية، ويبدأ بزيارة بكين لا واشنطن، ويذهب إلى طهران، كان هناك وفد أمريكى يضم عدداً من المسئولين الاقتصاديين والسياسيين برئاسة وكيل وزارة الخارجية للشئون الاقتصادية يشد الرحال إلى القاهرة للتفاوض حول حزمة مساعدات اقتصادية لمصر تتضمن إسقاط مليار دولار من الديون الأمريكية المستحقة على مصر وضخ 60 مليون دولار لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

التعليقاتسياسة التعليقات

لا يوجد تعليقات
اضف تعليق