طارق يحيى الفخرانى: عشقت التكنولوجيا ومليش فى التمثيل.. وسبت شغلى وتفرغت لتطبيق مرضى التوحد

الأحد 21-02-2016 AM 10:56
كتب: هيا حسن
طارق يحيى الفخرانى: عشقت التكنولوجيا ومليش فى التمثيل.. وسبت شغلى وتفرغت لتطبيق مرضى التوحد

«طارق» وبعض زملائه فى المشروع

لم يهتم بالبيئة التى ولدَ بها ولم يؤثر عليه عمل والده كفنان مشهور وموهوب، ووالدته الكاتبة الشهيرة، فهو وجد موهبته فى مجال آخر مختلف عن مجال والديه، حيث هوسته التكنولوجيا منذ الصغر وكان يقضى معظم ساعات طفولته على «كمبيوتر صخر» ليلتحق بكلية حاسبات ومعلومات ويعمل فى مجال الـ«IT» لمدة 11 عاماً متواصلة، ليقرر طارق الفخرانى ابن الفنان يحيى الفخرانى أن يتفرغ لمشروع جديد لتوعية المجتمع بمرض التوحد، محاولاً إيجاد وسيلة أرخص وأسرع لعلاج ذلك الاضطراب رغم صغر سنه، رحلته مع التكنولوجيا يرويها إلى «أصحاب» فى الحوار التالى:

 

■ كيف جاءت لك فكرة تطبيق وموقع «تأهيل»؟

- أنا وصديقى أحمد محفوظ أصحاب الفكرة، جاتلى إنى عايز أعمل مشروع وسمعنا عن مرض التوحد وقتها كان لسّه منتشر فى 2007، ونسبة التوعية كانت كبيرة عن المرض، ودكتورة منال عمر دلتنى على كذا تطبيق مختص، اشتغلنا مع دكتورة مى رخاوى والسنتر بتاعها «دايماً أصحاب» وهى اللى ساعدتنا ننفذ تطبيق «تأهيل» ونثبت إنه مفيد للأطفال.

■ متى بدأت العمل على التطبيق والموقع؟

- سبنا شغلنا واتفرغنا لمشروع تأهيل وافتتحنا الشركة عام 2015.

■ هل التطبيق متوافر على كل الهواتف الذكية؟

- هو بيشتغل كموقع وتطبيق أون لاين بيشتغل على التابليت الـ11inch، ده تجنباً لإننا ندخل فى قصة الأبليكيشن إللى محتاج تحديث من فترة لأخرى لأن ده مكلف، وإحنا كنا عايزين نكلف فى المحتوى إللى هيتعلمه الطفل عن البرمجة.

■ ماذا يحتوى تطبيق تأهيل؟

- هو زى مدرب إلكترونى ينفع حتى للأطفال إللى فى حضانة، هو عبارة عن شخصية كارتونية بتطرح عدد من الأسئلة؛ وصّل ورتّب ومثلاً «دوس على الخيارة، دوس على الطماطماية»، وهو اللى بيشرح للطفل ويفهّمه، وده عن طريق طبيب إخصائى بيرشح الأسئلة والمحتوى للطفل وبيبدأ يتابع حلوله من خلال الإنترنت ليسرع عملية التدريب للطفل لأننا بنوصّل له الأدوات فى البيت كمان.

■ كم عدد الساعات التى يجب أن يستغرقها الطفل فى التطبيق؟

- ساعتين على الأكتر علشان مايتئذيش، مايقعدش 4 ساعات قدام جهاز كمبيوتر.

■ بمَ يتميز تطبيق «تأهيل» عن غيره كمعالج لمرض التوحد؟

- إحنا عاملين فيديوهات نموذجية للمهارات الاجتماعية والسلوكية، والتواصل اللفظى وغير اللفظى، ومساعدة الذات؛ إزاى الطفل يدخل يغسل وشه وإيده وسنانه، طفل التوحد مش بيحب يتواصل بصرياً مع الناس، ففى بعض الفيديوهات بتدربه للتواصل بصرياً مع الجميع، وده نظام أوروبا وأمريكا شغّالين بيه بالإنجليزى وإحنا أول ناس فى العالم العربى ننفذه باللهجة المصرية.

■ كم عدد الزيارات للموقع حتى الآن؟

- حوالى 200 طفل استخدموا التطبيق مؤخراً وإحنا ماكملناش 7 شهور، وده كويس جداً كبداية لأننا كبلد مش معتمدة أوى على التكنولوجيا فى علاج مرض زى التوحد.

■ هل التطبيق موجه للأطفال فقط أم الأهل أيضاً؟

- الأهل بيجيلهم تقارير شهرية عن حالة الأطفال، وحالياً شغالين مدرب إلكترونى للأطفال لكن إن شاء الله فى 2016 هنعمل مدرب إلكترونى للأهالى؛ علشان يعرفوا يدربوا أطفالهم المصابين بالتوحد من المنزل، وده لغير المقتدرين مادياً.

■ لأى عمر نستطيع علاج مريض التوحد؟

- 3 سنوات.

■ من المفترض أن نتعامل مع التوحد على أنه مرض عادى؟

- هو مش مرض، هو اضطراب نمائى، هو مش فيروس أو بكتيريا، لكن لو حد شاف طفل ظاهر عليه سمات التوحد المفروض على الأقل نسيبه فى حاله.

■ كيف ستصلون للطبقة الفقيرة التى لا تستخدم الإنترنت؟

- عندنا فكرة إن شركات الاتصالات والبنوك الشهيرة بتكفل أطفال التوحد بمعنى أقدر أطلع لهم رخص ببلاش إنهم يدربوا بيها وأوفر لهم عدة أجهزة، ولو حد يعرف حالات نقدر نوصلها وتكون عدد كويس نجمعه إحنا مستعدين.

■ هل باستطاعة الشباب إنشاء مشاريع مثل هذه بسهولة؟

- إحنا اللى ساعدنا دخلنا مسابقة فى مركز الإبداع التكنولوجى وريادة الأعمال فى القرية الذكية وكسبنا مكتب فى القرية الذكية لمدة سنة بالأجهزة والإنترنت، و120 ألف جنيه بس تقولى له هتصرفيهم فى إيه، فى المركز كل أوضة فيها مشروع، فالشباب عندهم الفرصة إنهم يحققوا مشروعهم من خلال الدولة.

■ أحلامك المقبلة؟

- هعمل التطبيق ده بنسخة إماراتى، وإن كل شخص يقدر يستفيد من تطبيق «تأهيل».

■ هل استخدامه صعب فى البداية أم تم عمله بشكل يناسب بعض أولياء الأمور غير المجيدين للتكنولوجيا؟

- الكل عنده فيس بوك عالأقل والطريقة سهلة من خلال الرابط

https: //www.facebook.com/ta2heal/

 

اصحاب

التعليقات

عاجل