حاتم حسن حمزة حاتم حسن حمزة بكدب على نفسي
الخميس 16-02-2017 | PM 04:59

شاعر شاب من الفيوم، حاصل على ليسانس حقوق جامعة القاهرة.

بقيت شايفك في صورة واحدة بعشقها

بقيت بكدب على نفسي وبصدقها

وبتخيل ملامحها

وأشوفها في كل تفاصيلك

ومهما بخبي وبداري

عينيا عنها تحكيلك

أنا سايب هناك قلبي

وقررت إن أنا أجيلك

وبقنع نفسي بالنسيان

ماليش جواها أي مكان

ويمكن راحتي ألاقيها وأنا في حضنك

لكن حضنك ما بيساعنيش

أنا ميت بعيد عنها

ومعاها بعيش

أنا عارف إن الوقت بينسي

لكن الوقت ويايا ما بينسيش

بيكبر حبها فيا..

برغم محاولة النسيان

صحيح شايفك هنا قصادي

لكن هي اللي في الحسبان

حاولت بجد مش قادر

بشوفها فيكي وأتخيل

وما نسيتهاش.. أنا فاكر

كأني لسه في الأول

أنا مش قصدي أعيب فيكي

ما تظلمينيش

لكن حبيتها من قلبي

وحتى في حيرتي وفي تعبي

شايفها في كل أيامي

صحيح إنتي هنا معايا

لكن هي في أحلامي

أنا عشمان تسامحيني

ياريت لو تفهمي كلامي

أنا إحساسي مش ملكي

ومش بإيديا أنساها

أنا مسجون في تفاصيلها

وكل أيامي وياها

ده حتى كلامها مش بنساه

كأني طفل من أمه

في لحظة تاه

شريد مكسور وخايف وسط خلق الله

أنا ما أقصدش إني

أوجع في قلبك يوم

ولا بلومك على وجودك

عشان مش غرضي أصلا لوم

أنا كان غرضي أوضحلك

سبب ضيقتي وتوهاني

ياريت كان عندي بدل القلب

شىء تاني

أنا كان غرضي أنساها

وأنسى معاكي أحزاني

فما مقدرتش أخبي عليكي إحساسي

ولا أكدب وأبان ناسي

أنا مش قادر أنساها

ولا شايفك بديل ليها

ولسه بعيش على ذكرى

ومشاعري صعب أخبيها

خلاص هبعد بعيد عنك

وشكرا ليكي على تعبك

غلطت عشان فتحت الباب

لواحدة وبيا أعلقها

غلطت عشان بقيت شايفك

في صورة واحدة

بعشقها

 

 

قصائد متعلقة

تعليقات الفيس بوك

القصائد الأكثر مشاهدة

عاجل