ناجح إبراهيم: أدب محفوظ يبرز إيجابيات «الراقصة» ويصور «الإسلامي» كسولاً

كتب : شريف حسين الأربعاء 29-08-2012 20:13
ناجح إبراهيم ناجح إبراهيم

هو أحد مؤسسى «الجماعة الإسلامية» التى خرج منها شاب يدعى «محمد ناجى» حاول اغتيال الأديب العالمى نجيب محفوظ، كما خرج منها من اغتال المفكر الدكتور فرج فودة، وهو نفسه الذى استقال من مجلس شورى الجماعة فى يوليو الماضى بدعوى تقدمه فى السن وعدم قدرته على إنجاز الأعمال الإدارية التى يفرضها عليه موقعه كعضو فى مجلس شورى الجماعة، ولكن يبقى ناجح إبراهيم، منظرا فكريا للجماعة، وأبا روحيا لها.

وفى حواره مع «الوطن» بمناسبة ذكرى رحيل الأديب العالمى نجيب محفوظ، فتح ناجح إبراهيم ملف الفن والإبداع ونظرة الجماعة لهما وذكر رأيا صريحا فى أدب محفوظ، خصوصا روايته المثيرة للجدل «أولاد حارتنا»، كما اعترف بوجود خلل فى الحركة الإسلامية ساهم فى عدم خروج مبدعين من بين صفوفها واستبعد احتمال تحويل «أولاد حارتنا» إلى فيلم سينمائى، وقال إنه يرفض التفاصيل الجنسية فى روايات «أديب نوبل».

وبحسب وجهة نظره، يرجع ناجح إبراهيم سبب كتابة محفوظ رواية أولاد حارتنا الصادرة فى العام 1959، إلى أنه «لم يكن قد نضج فكريا بعد» رافضا محاسبة الإنسان على فترة بعينها من حياته مع تجاهل باقى مراحل حياته، مؤكدا أن محفوظ نفسه لم يكن راضيا عن روايته لأنه كتبها فى مرحلة «عدم نضج» لكنه لم يستطع الجهر بذلك، ولأنه كان شديد الذكاء رفض طبع الرواية فى البداية، تاركا خيار نشرها أو منعها للأزهر الشريف، لأنه كان على يقين بأن «الأزهر» سيرفضها، على حد قوله.

وقال إبراهيم إن من حاول اغتيال نجيب محفوظ لم يكن لديه علم كاف بتاريخ الرجل «ولم يتوقف إلا أمام أولاد حارتنا» التى رفض ناجح التركيز عليها و«إهمال بعض حسنات محفوظ» التى يرى أن منها مطالبة محفوظ بحق الحركات الإسلامية فى الوجود السياسى وأن يكون لهم حق فى تشكيل حزب، فى عز جبروت نظام مبارك. وتابع إبراهيم «محفوظ قال ذلك فى وقت لم يكن أحد يجرؤ على هذا القول».

مؤسس الجماعة الإسلامية: أرفض التفاصيل الجنسية فى روايات محفوظ.. وأنصح خالد يوسف بعدم تحويل «أولاد حارتنا» لفيلم سينمائى

وأرجع إبراهيم، تجاهل الإسلاميين ذكر «حسنات» محفوظ، إلى خطأ فى التفكير باختزال الشخص فى نقطة سوداء فى حياته وإغفال كثير من الإضاءات «دائما نركز على أخطاء الناس ولا نركز على إيجابياتهم».

وأقر إبراهيم بأن نجيب محفوظ «أديب قوى جدا»، خصوصا بعدما تجاوز «أولاد حارتنا» التى وصفها إبراهيم بأنها «رواية سيئة»، معللا ذلك بأن «فيها تعريض بالأنبياء والذات الإلهية» فضلا عن أنها كتبت خلال فترة كانت مصر فيها «تعج بالإلحاد والشيوعية العقائدية»، حسب قوله، وهو ما لم يتفرد به محفوظ فى هذه الفترة، حيث ضرب إبراهيم عددا من الأمثلة التى عارضت التيارات الإسلامية بشدة، لكنها أصبحت فيما بعد من أعلام الفكر الإسلامى، مثل عادل حسين الذى كان شيوعيا ثم أصبح عالما ومفكرا إسلاميا، والشيخ سيد قطب «أستاذ نجيب محفوظ» الذى كان يدعو لليبرالية والعلمانية فى مستهل حياته، ثم أصبح من المفكرين الإسلاميين الكبار والدكتور مصطفى محمود الذى بدأ يسارى التوجه وانتهى كاتبا إسلاميا أيضا.

ورأى ناجح إبراهيم أن تفاصيل جنسية كثيرة كانت تُزج فى روايات نجيب محفوظ، كما أوضح أن الإسلام والقرآن تعرض لكل القضايا الجنسية التى يحتاجها المسلم فى حياته وتعرض للنواحى الحميمية بين الأزواج، لكن دون تفاصيل تخدش الحياء. وأكد إبراهيم أن الأدب العربى كله تعمد إظهار الإسلاميين بصورة سيئة، كما ألقى باللوم على محفوظ على وجه الخصوص، بدعوى أنه تعمد إظهار الجانب السلبى والصورة السيئة للإسلاميين دون الجوانب الإيجابية، خصوصا مظهر رجل الدين فى رواية «اللص والكلاب»، حيث أظهر «المتدين» فى صورة المتواكل والسلبى، كما أوضح فى «الكرنك» أن اليساريين فقط هم من عُذبوا وضحوا متجاهلا الإسلاميين، برغم ما تعرضوا له من تعذيب وقهر وتنكيل، «ييجى عند المتدين ويظهر النموذج السلبى، وعند المرأة المصرية ويظهر النموذج السلبى، لكن ييجى عند الراقصة ويظهر الجانب الإيجابى» على حد قوله.

إبراهيم: محفوظ كتب روايته الممنوعة فى عهد «الإلحاد والشيوعية».. و«لم يكن قد نضج فكرياً بعد»

وعن رغبة المخرج خالد يوسف فى تحويل رواية «أولاد حارتنا» إلى فيلم، قال إبراهيم «إن المجتمع المصرى ناضج من الناحية العقلية والدينية»، مشيرا إلى نضج الفنانين أيضا، واستبعد تحويل الرواية إلى فيلم، لتعرضها للأنبياء والذات الإلهية. ووجه رسالة للمخرج خالد يوسف، نصحه فيها بألا يقع فى هذا المنزلق، «لأن المجتمع تحاصره المشكلات التى هى أولى بالتمثيل الدرامى، كما أن الأدب العربى والغربى به الكثير مما تحتاجه الشاشة».

ورفض إبراهيم مقترحا بوجود مادة فى الدستور الجديد، تحصن الذات الإلهية وتمنع سب الله والرسل، معللا بأن مواد كثيرة فى الدستور المصرى تمنع ازدراء الأديان، مؤكدا أن الأديان فى المقام الأول لا تحتاج لمواد قانونية تحميها، فقط تحتاج إلى حرية دعوة، مضيفا «إدينى حرية دعوة وسيبنى بلا قوانين»، فالدعوة هى الضمانة الأساسية التى تحمى الأديان وتدافع عنها وتنصرها، حسب قوله.

وبسؤاله عن إطلاق حرية الإبداع قال إن حرية الإبداع من الضروريات، شريطة ألا تصطدم بثوابت الإسلام، مبديا استعداده للمطالبة بمنع رواية «أولاد حارتنا» التى تصطدم بثوابت الإسلام ويمكن تأويلها بأن «العلم قد يهزم الإله ذات يوم».

من حاول اغتيال محفوظ لم يكن على علم بتاريخه.. و«أزمتنا اختزال الأشخاص فى النقاط السوداء بحياتهم»

وختم إبراهيم حواره مع «الوطن» بإقراره بعدم وجود مبدعين ينتمون لأى من التيارات الإسلامية، مرجعا ذلك إلى خلل قد أصاب الحركة الإسلامية جعلها نمطية وتقليدية لا تعتمد على الفن والمسرح والسينما لكنها تعتمد على الخطبة والدرس والمعتكف ولا تلتفت إلى الوسائل الحديثة مثل الأدب والدراما والأناشيد والأغانى، مؤكدا أن الدراما أكثر تأثيرا وانتشارا لأنها متوافرة لدى محبى القراءة والقادرين عليها وغير القادرين، مشيرا إلى تهميش الطاقات الإبداعية الإسلامية فى عهد مبارك، على حد قوله.

أخبار متعلقة:

مصر بين «النجيب» و«الشهيد»

الأماكن التي مر عليها الاثنان: التغيير يسكن «الروح»

يوسف القعيد: لو كان نجيب يعيش بيننا الآن لأطلق جملته الشهيرة «أكتب ولا أعبأ»

صاحب «مكتبة مدبولى»: كنت أبيع «أولاد حارتنا» مهربة.. والآن أخشى «مرسي»

سيد قطب يكتب عن نجيب محفوظ: يمتلك قلباً يحب الوطن بالفطرة

محفوظ عزام محامي سيد قطب لـ«الوطن»: «عبد الناصر» كان يناديه بـ«الأستاذ».. واختاره «مستشاراً» لمجلس قيادة الثورة

نجيب محفوظ يكتب عن سيد قطب: كان سعدياً متطرفاً قبل الانضمام لـ «الإخوان»

سلماوي: فهم الإسلاميين للأدب "قاصر".. وموت محفوظ عطّل وحيد حامد عن تحويل "أولاد حارتنا" لفيلم

التعليقاتسياسة التعليقات

لا يوجد تعليقات
اضف تعليق