رئيس التحرير

محمود مسلم

أبناء قبيلة «الغفران»: السلطات القطرية سحبت منا الجنسية

03:28 م | الثلاثاء 19 سبتمبر 2017
أرشيفية

أرشيفية

عقدت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، اجتماعًا مع المنظمة والفيدرالية العربية لحقوق الإنسان، على هامش اجتماعات المجلس الدولي لحقوق الإنسان بجنيف، لمناقشة موقف المنظمات الدولية من قضية قبيلة الغفران القطرية.

واستنكر عبد العزيز الخميس، أحد أبناء قبيلة الغفران، المنظمات الحقوقية الدولية التي تتجاهل مأساة قبيلة الغفران القطرية، رغم أن المتضررين منها بالآلاف حتى الآن، وتدخل قطر في الشئون الداخلية للدول الأخرى بدعوى الدفاع عن حقوق الإنسان، بينما لا تحفظ هي حقوق أبنائها.

وقال صالح الغفراني، أحد أبناء القبيلة إنه في عام 1995 سحبت السلطات القطرية الجنسية من أبناء القبيلة بين عشية وضحايا دون أي سبب، وكان عمري حينها 11 عاما، وأنا الآن لدي 3 أولاد ولا نحمل جنسية بلدنا التي ولدنا وتربينا فيها.

من جانبه، أكد الدكتور حافظ أبو سعدة، رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، ضرورة إثارة القضية في مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، متعهدًا بدعم هذه القضية بعد توفر تقارير موثقة بالمعلومات يمكن لجماعات حقوق الإنسان الاعتماد عليها لإثارة القضية.

وأضاف: «من الظلم أن نبالغ في انتقاد منظمات حقوق الإنسان واتهامها بتجاهل قضية قبيلة الغفران، ولم يعرض علينا أحد هذه القضية، وعلى أصحابها أن يبادروا بإعداد تقارير موثقة تعرض قضيتهم»، مستنكرًا أن يحدث هذا الأمر في دولة من أغنى الدول العربية.

عرض التعليقات