من "التقديم" إلى "الإلغاء".. 4 أزمات وراء تأجيل المدارس اليابانية

الخميس 19-10-2017 PM 08:12
من "التقديم" إلى "الإلغاء".. 4 أزمات وراء تأجيل المدارس اليابانية

المدارس اليابانية

منذ إعلان وزارة التربية والتعليم، في يناير من العام الجاري، إنشاء وحدة لإدارة مشروع المدارس اليابانية، تتبع الوزير مباشرة، وتتضمن 45 مدرسة موزعة على جميع المحافظات المصرية عدا الأقصر والوادي الجديد وشمال سيناء، واجهت عددا من المشاكل التي أدت في النهاية إلى تأجيل الدراسة فيها.

وأعلن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، أنَّ ما تم من قبول طلاب بالمدارس اليابانية كأن لم يكن، سواء المقبولين أول مرة، أو الذين حوّلوا لهذه المدارس، وذلك بعد اعتراض الرئيس عبد الفتاح السيسي على الإجراءات.

وترصد "الوطن" في هذا التقرير، أبرز الأزمات التي واجهت المدارس اليابانية، والتي أدت في النهاية إلى تأجيل الدراسة فيها..

- تأخر فتح باب التقديم

كان من المفترض أن يتم غلق باب التقديم للمدارس العادية في منتصف أغسطس، ومع اقتراب شهر أغسطس من منتصفه، تأخر إعلان وزارة التعليم عن فتح باب التقديم للمدارس اليابانية، وهو ما أصاب عدد من أولياء الأمور بحالة من الغضب بسبب خوفهم من تفويت الفرصة للتقديم في المدارس الأخرى.

- مبان غير مجهزة:

حتى اليوم الذي أعلن عنه كأول يوم دراسي في المدارس اليابانية، كانت المباني الخاصة بالمدارس اليابانية غير مجهزة بالأدوات التي تمكن الطالب من تحصيل الدروس، فيما سادت حالة من التخبط على أغلب هذه المدارس، ليتم في النهاية إعلان تأجيل الدارسة بها.

- تأجيل الدراسة:

أعلنت فريدة مجاهد، وكيل وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، الأحد الماضي، الذي كان من المفترض أن يكون أول يوم دراسي بالمدراس اليابانية، أنه لن يتم بدء الدراسة في المدارس المصرية اليابانية إلا بعد اكتمال كل التجهيزات بها، وإنهاء مشكلة تظلمات التنسيق، التي ظهرت لدى بعض أولياء الأمور.

- تخبط إداري:

وتقدمت النائبة أنيسة عصام حسونة، عضو مجلس النواب، أمس الأربعاء، بطلب إحاطة إلى وزير التعليم، بشأن ما وصفته بـ«التخبط الإداري» بالمدارس اليابانية، معتبرة أن التخبط يدفع ثمنه الطلاب، بالرغم من كون تجربة المدارس اليابانية في مصر تجربة رائدة.

«عدم وضوح معايير الاختيار أو الرفض»، بحسب البرلمانية، كان السبب الرئيسي في هذا التخبط، بالإضافة إلى عدم وجود جهات للتظلم أو جهات توضح أسباب الرفض أو حتى الخطوات التى يتم اتباعها فى حالة الرفض، معتبرة ذلك استهانة بمستقبل طلاب مصر.

أخبار متعلقة

التعليقات

عاجل