من «سبتمبر» إلى «مارس».. موسم انهيار المنازل

الثلاثاء 23-01-2018 AM 09:57
كتب: الوطن
من «سبتمبر» إلى «مارس».. موسم انهيار المنازل

من «سبتمبر» إلى «مارس».. موسم انهيار المنازل

انهيارات سنوية بالجملة، تتزايد وتيرتها بصورة ملحوظة فى فصل الشتاء بالذات، تحديداً من سبتمبر إلى مارس، تختلف المواقع، وعدد الطوابق، والحالة، بينما يبقى العامل المشترك هو ذلك السؤال الذى لا يلبث سكان العقارات أن يطرحوه أعقاب الانهيارات، حيث يرمقون الركام بعين، بينما العين الأخرى على الأيام الباردة التالية.

تتحول البطاطين إلى بند ثابت فى إغاثة ضحايا العقارات المنهارة، آخرهم ضحايا العقارين 43 و45 بمنطقة روض الفرج، بشبرا، حيث قامت لجنة الإغاثة التابعة لمديرية التضامن الاجتماعى بالقاهرة بصرف 41 بطانية، و30 مرتبة، للأسر المنكوبة لمواجهة الشتاء، فضلاً عن بقية المساعدات المادية.

«زكريا»: انخفاض منسوب المياه يسبب خللاًَ فى التربة وشروخاً بالجدران.. وإصابة الأساسات تسرِّع التصدع

«إشمعنى فى الشتا بالذات؟».. لطالما تساءلت الشابة هدير طه عن مصير من يفقدون منازلهم فجأة على أعتاب الشتاء، لكنها لم تتخيل أن تصبح واحدة منهم مع الوقت، جارة عقارى روض الفرج، التى تصدع منزلها فى أعقاب الانهيار تقيم حالياً بمنزل شقيقتها فى منطقة بشتيل، بينما قلبها معلق مع جيرانها «الحاجات دى كنت بشوفها فى التليفزيون وقلبى بيتقطع، دلوقتى جيراننا اللى كنا بنطل عليهم من الشباك، فجأة بقوا فى الشارع، فى عز التلج، على الأقل إحنا عند أختى لكنهم متشردين». ما يزال ذلك السؤال يطاردها فى كل ليلة حين تحاول أن تسلم عينيها للنوم فيطاردها الأرق «يا ترى عاملين إيه دلوقتى، هم 100 جنيه وبطانية ينفعوا فى المصيبة دى؟».

الكارثة الشتوية السنوية لها تفسير علمى بحسب المهندسة منى زكريا، المستشارة السابقة لوزارة التطوير الحضارى والعشوائيات، والمسئولة السابقة عن تطوير منطقة مصر القديمة، تقول: «المسألة لها علاقة بالتحاريق، أو السدة الشتوية، فى هذا التوقيت ينخفض مستوى المياه بسرعة مما يسبب خللاً فى التربة، ومن ثم تحدث شروخ عرضية بأساسات المنازل، وهو من أخطر الأسباب التى تؤدى مع الوقت لحوادث انهيار العقارات، خاصة إذا كانت الأساسات من الخرسانة، وقتها يصبح الانهيار أسهل وأسرع».

التحاريق التى يجرى خلالها سد المجارى المائية من أجل تنظيفها ترتبط بدورها بمنسوب المياه الجوفية، الذى يهبط بسرعة بدوره، مسألة تعتبرها استشارى تطوير العشوائيات سبباً رئيسياً فى معظم حالات الانهيار، وارتباطها بفصل الشتاء.

 

«السدة الشتوية».. عطش الأرض والبشر

أخبار قد تعجبك

التعليقات

عاجل