«الصحة النفسية»: الداخل «عاقل» والخارج «مجنون»

الأربعاء 14-02-2018 AM 09:57
«الصحة النفسية»: الداخل «عاقل» والخارج «مجنون»

«الصحة النفسية»: الداخل «عاقل» والخارج «مجنون»

فى مشهد عبثى، سُربت صورهم عبر شبكة التواصل الاجتماعى لتكشف عن لحظات ضعف وانكسار، أبطالها يعانون من أمراض نفسية مختلفة، اجتمعوا جميعهم فى ظروف متشابهة داخل أحد عنابر المرضى النفسيين بأشهر مستشفيات الصحة النفسية، على أمل أن يتلقوا الرعاية والعلاج.. مستشفيات متعددة تصل أعدادها بحسب المسئولين إلى 18 مستشفى متخصصاً فى علاج الأمراض النفسية مقسمة بين محافظات مصر ما بين جنوبها وشمالها وعاصمتها، بدت جميعها بصور متشابهة؛ مبانٍ ضخمة وإمكانات معدومة تعانى من نقص شديد فى الخدمات، وحتى فى أعداد مقدمى الخدمة سواء كانوا أطباء نفسيين أو ممرضات، وحتى فى أعداد الأسرّة المخصصة للمرضى النفسيين، فى الوقت الذى شهدت فيه كثير من المستشفيات إغلاقاً لعنابر بأكملها وتركها دون تطوير ودون الاستعانة بها لتخفيف الضغط على العنابر الأخرى، خطط من التطوير والتوسعات لا تزال قيد التنفيذ، وقصص لحالات تعافت لكنها فشلت فى التواصل مع أهلها مرة أخرى ليصبح مصيرهم مجهولاً ما بين دور المسنين وتطوع للعمل فى خدمة المرضى النفسيين.. البحث عن العلاج النفسى له وسائل متعددة أحدثها علاجات عبر عالم افتراضى تتكلف آلاف الجنيهات تكفل سرية المرضى وخصوصيتهم.. فى الوقت الذى يتكلف فيه العلاج والكشف فى المستشفيات الحكومية جنيهاً واحداً فقط.

«الصحة النفسية»: الداخل «عاقل» والخارج «مجنون»

أخبار قد تعجبك

التعليقات

الأكثر قراءة

عاجل