«الوطنية» للانتخابات: لا تصويت لـ«المنتقبة» إلا بعد كشف وجهها

الثلاثاء 13-02-2018 PM 10:17
«الوطنية» للانتخابات: لا تصويت لـ«المنتقبة» إلا بعد كشف وجهها

الهيئة الوطنية للانتخابات خلال اجتماع سابق «صورة أرشيفية»

دعا المستشار لاشين إبراهيم، رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، جموع المصريين المقيمين والمتواجدين خارج مصر خلال فترة الانتخابات الرئاسية، إلى الحرص على الإدلاء بأصواتهم فى الانتخابات المقرر إجراؤها فى الخارج خلال أيام 16 و17 و18 مارس المقبل.

وأشار «لاشين» فى تصريحات صحفية، اليوم، إلى أن تصويت المصريين بالخارج سيكون بداخل مقار البعثات الدبلوماسية المصرية، والمتمثلة فى السفارات والقنصليات والمقار الأخرى التى تحددها الهيئة بناء على ترشيح من وزارة الخارجية، مشيراً إلى أن المصريين فى الخارج جزء أصيل من أبناء الوطن وأحد أعمدته الأساسية، وأن مشاركتهم فى هذا الاستحقاق الأهم من بين الاستحقاقات الانتخابية، تُسهم فى بناء مستقبل بلدهم وترسيخ الديمقراطية، مؤكداً أن الهيئة الوطنية للانتخابات لن تألو جهداً فى توفير جميع التيسيرات وسبل الراحة أمامهم فى العملية الانتخابية.

آخر موعد لتسجيل متابعى المنظمات بياناتهم للحصول على التصاريح غداً.. و«الإدارى» يؤجل 3 دعاوى ضد قرارات «الهيئة» لـ27 فبراير

وأشار رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات إلى أن لكل مواطن مصرى سيوجد خارج مصر خلال الأيام المحددة للانتخابات الرئاسية، الحق فى أن يدلى بصوته ما دام أن اسمه مقيد بقاعدة بيانات الناخبين ويحمل بطاقة الرقم القومى أو جواز السفر الثابت به الرقم القومى، مضيفاً أن انتخابات المصريين بالخارج ستجرى تحت إشراف أعضاء السلك الدبلوماسى والقنصلى يعاونهم أمناء من العاملين بوزارة الخارجية، وأن التصويت سيكون على غرار الانتخابات بداخل البلاد عن طريق الاقتراع السرى المباشر، لافتاً إلى أن العملية الانتخابية برمّتها تخضع لإدارة وإشراف ومتابعة الهيئة الوطنية للانتخابات.

وأوضح «لاشين» أن العملية الانتخابية ستجرى اعتبارا من الساعة التاسعة صباحاً وحتى التاسعة مساءً، وفقاً لتوقيت الدولة التى يجرى بها الاقتراع، مشيراً إلى أنه إذا كان الناخب من ذوى الاحتياجات الخاصة على النحو الذى يمنعه من الإدلاء بصوته بنفسه فى بطاقة التصويت، فله أن يبديه على انفراد لرئيس اللجنة، الذى يثبته فى البطاقة، مؤكداً أنه لا يجوز للناخب أن يدلى بصوته داخل لجنة الاقتراع ذاتها أكثر من مرة، أو أن يدلى بصوته أمام لجنة اقتراع أخرى داخل أو خارج الدولة التى أدلى فيها بصوته، أو أن يدلى بصوته مرة أخرى فى الانتخابات التى ستجرى داخل مصر أيام 26 و27 و28 مارس المقبل، مشدداً على أنه لن يسمح للمرأة المنتقبة الإدلاء بصوتها إذا ما رفضت الكشف عن وجهها لإحدى السيدات العاملات بلجنة الاقتراع.

وتنتهى، بعد غد الخميس، المدة المحددة لتسجيل متابعى منظمات المجتمع المدنى المحلية والأجنبية بياناتهم على الموقع الإلكترونى للهيئة، حتى يتمكنوا من الحصول على تصاريح متابعة الانتخابات الرئاسية.

وكانت «الهيئة» قد وافقت على طلبات 62 منظمة محلية وأجنبية على متابعة الانتخابات، وقررت مد تسجيل بيانات متابعى المنظمات لـ15 فبراير بعد أن كان مقرراً انتهاؤها 2 فبراير.

وعلى صعيد الطعون الانتخابية، قررت محكمة القضاء الإدارى، برئاسة المستشار بخيت إسماعيل، نائب رئيس مجلس الدولة، اليوم، تأجيل نظر 3 دعاوى قضائية على قرارات الهيئة الوطنية للانتخابات لجلسة 27 فبراير الجارى.

وشمل قرار المحكمة الدعوى المقامة من طارق إمام رقم 19075 لسنة 72 قضائية، والتى طالب من خلالها بإلزام الهيئة الوطنية للانتخابات بوقف القرارات المانعة للترشح للرئاسة، وإتاحة الفرصة له لعرض برنامجه على القنوات الفضائية، ليستطيع من خلالها تعريف جمهوره بمضمون برنامجه.

كما تضمن قرار التأجيل الدعوى رقم 19217 لسنة 72 قضائية، المقامة من المحامييْن حميدو جميل البرنس، ومحمد صلاح عجاج، لوقف تنفيذ وإلغاء قرار رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات بتحديد مدة 10 أيام فقط، لتلقى طلبات الترشح للرئاسة، نظراً لكونها غير كافية لتجميع التأييدات من المواطنين.

كما تضمن أيضاً قرار المحكمة تأجيل الدعوى المقامة من حسين عبدالله المطعنى، أمين عام حزب الأحرار الاشتراكيين، التى طالب فيها ببطلان قرارات الهيئة الوطنية للانتخابات أرقام 1 و2 و3 لسنة 2018، بدعوة الناخبين للانتخابات الرئاسية والجدول الزمنى لإجرائها، وفتح باب الترشح لها.

وقال «حسين» فى الدعوى التى حملت رقم 21686 لسنة 72 قضائية، إنه يستهدف من طلباته بوقف تلك الانتخابات بقاء الدولة واستمرارها، مناشداً المحكمة إصدار حكم بوقف الانتخابات إلى أجل تحدده، على أن يتولى الرئيس الحالى عبدالفتاح السيسى إدارة شئون البلاد بأن تمد له فترة عامين أو فترة رئاسية كاملة، حتى وإن تم ذلك من خلال الدعوة لاستفتاء إعمالاً لنظرية الظروف الطارئة، وحتى لا تدخل البلاد فى منعطف خطير وللحفاظ على صورتها داخلياً وخارجياً.

أخبار متعلقة

التعليقات

عاجل