باحث روسى: التدخلات الأمريكية تسببت فى «فوضى» و«شيطنة» روسيا ضاعفت من شعبية «بوتين»

الأحد 18-03-2018 AM 09:55
باحث روسى: التدخلات الأمريكية تسببت فى «فوضى» و«شيطنة» روسيا ضاعفت من شعبية «بوتين»

أونكتوف

فى حواره مع «الوطن»، بيَّن الباحث والمحلل السياسى الروسى، أندريه أونكتوف، أن تدخلات الولايات المتحدة تسببت فى إشاعة الفوضى فى العالم، وضرب أمثلة بدعم الإخوان فى مصر، وغزو العراق، والتدخل العسكرى فى ليبيا، تحت مظلة «الناتو». وأشار إلى أن الغرب يحاول وصم الانتخابات الروسية بعدم الشرعية، مؤكداً أن محاولات الولايات المتحدة «شيطنة» روسيا زادت من شعبية بوتين.. إلى نص الحوار:

«أونكتوف» لـ«الوطن»: روسيا تريد تغيير النظام العالمى لاحترام سيادة الدول

فى ضوء توقع أغلب استطلاعات الرأى والمحللين فوز الرئيس فلاديمير بوتين فى الانتخابات.. هل ترى أن ولايته الجديدة ستؤسس لمرحلة جديدة فى روسيا؟

- خلال الفترة الرئاسية المقبلة سيكون التركيز على المشكلات الاقتصادية، وروسيا لديها صعوبات مثل جميع دول العالم، وهى بحاجة إلى تطوير الاقتصاد وجعله غير معتمد على النفط، وسنشاهد خطوات فى هذا الاتجاه، والرئيس تحدث بالفعل عن خطة عمل لحكومته ولحكومات المستقبل.

تعتمد واشنطن على بعض الأذرع الإعلامية، هل لا تزال تلك الأذرع مؤثرة على المستوى الدولى مثلما كان الحال خلال الحرب الباردة؟

- جميع الوسائل التى استخدمت لمحاولة «شيطنة» روسيا زادت من شعبية «بوتين»، وجعلت الشعب الروسى مقتنعًا أن «بوتين» هو الوحيد القادر على مواجهة الهجمات الإعلامية والسياسية، وبعد انهيار الاتحاد السوفييتى شاهدنا الولايات المتحدة تشكل العالم وفق مصالحها، الآن نرى روسيا تقترح وتصر على تغيير النظام العالمى لاحترام سيادة الدول جميعاً، وليس روسيا فقط، وإنما مصر وسوريا وحتى دول الاتحاد الأوروبى، كما أن روسيا تدعو للتمسك بميثاق الأمم المتحدة وعدم خرقه، مثلما حدث من تدخلات أمريكية فى حرب العراق وليبيا ويوغوسلافيا وسوريا وحتى مصر، حينما دعمت الولايات المتحدة جماعة الإخوان.

ما تعليقك على اعتبار الخارجية الأمريكية عدم السماح للمعارض الروسى ألكسى نافالى بالمشاركة فى الانتخابات انتهاكاً لحقوق الإنسان؟

- «نافالى» شارك من قبل فى الانتخابات، ولم يمنعه أحد، وإن كان قد ارتكب أى جرائم، فيستطيع اللجوء للقضاء، كما أن الكثيرين لا يريدون استمرار «بوتين» فى السلطة، والمعارضة الروسية، بغض النظر عن مشاركتها أو فرصها فى الانتخابات، لم تقدم برنامجاً واضحاً حول تطوير روسيا اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً، فكيف يمكن للناخب أن يصوت لصالح مرشح دون برنامج، فهناك غياب لبرامج المعارضة، لكن خطاب «بوتين» وبرنامجه للسنوات المقبلة كانا واضحين، وهذا يفسر شعبية الرئيس الروسى.

هل تتفق مع مقولة يوشكا فيشر، وزير خارجية ألمانيا الأسبق، حينما قال إن واشنطن عاصمة مدفوعة بدافع قسرى لتكرار أخطاء الماضى، وهذا ينتج نتيجة عكسية؟

- كلما انتهجت واشنطن تلك السياسة فإن ذلك يؤدى إلى فوضى، مثل التدخلات فى العراق وليبيا ومصر، والفوضى التى فرضتها واشنطن على مصر عندما كان الإخوان فى الحكم، وقبل وصول الرئيس عبدالفتاح السيسى للسلطة، كما أن العقوبات تضر الشعوب ولا تضر الحكومات، فالعقوبات على سوريا لا تعرقل عمل الحكومة بشكل كبير، لكنها تزيد معاناة المواطن السورى، مثل منع وصول الأدوية، ما يؤدى لزيادة المرضى والضحايا، وتلك السياسة غير مجدية.

الانتخابات الرئاسية الروسية

أخبار قد تعجبك

التعليقات

الأكثر قراءة

عاجل