رئيس التحرير

محمود مسلم

السابع مكرر "علمي رياضة": "صاحب مزاج في المذاكرة.. وشوفت المونديال"

01:26 م | الخميس 12 يوليو 2018
الطالب محمود مراد، السابع مكرر بالثانوية العامة لعام 2018

الطالب محمود مراد، السابع مكرر بالثانوية العامة لعام 2018

أبدى الطالب محمود مراد، السابع مكرر بالثانوية العامة لعام 2018 على مستوى الجمهوية، لشعبة علمي رياضة، والحاصل على مجموع 408.5 درجة، سعادته الشديدة بنتيجته، موضحا أنه علم بترتيبه على مستوى الجمهورية من خلال المؤتمر الصحفي الذي أذيع منذ قليل.

"أنا صاحب مزاج في المذاكرة".. هكذا وصف محمود، لـ"الوطن"، نفسه خلال الدراسة، قائلا إنه كان يحرص على المذاكرة دون ضغوط أو الجوع أو العصبية، وإنما يفضل الهدوء والراحة، حتى يتمكن من الدراسة بشكل جيد، مضيفا: "يعني مكنتش مموت نفسي من أول شهر 8 بالعكس أخدت الأمور براحة، وشديت بقى في شهر مارس، وكان عندي أمل كبير أكون من الأوائل".

هدوء و"مزاج" السابع مكرر لشعبة علمي رياضة، جعله لم يفكر حتى الآن في تحديد الكلية التي يود الالتحاق بها، حيث كان في انتظار إعلان النتيجة لاختيار منحة دراسية بالخارج، حيث يرى أن النجاح يكون بتوفيق من الله تعالى ودعاء الأهل، ثم الاجتهاد والتعب في المذاكرة، مبديا رغبته في الالتحاق بكلية الهندسة للجامعة الألمانية.

وعلى خلاف غيره من الطلاب، كان الطالب محمود مراد، يغمره الهدوء طوال الوقت، لدرجة أنه كان يهدئ من روع أهله بسبب توتر انتظار النتيجة، خاصة بعد انتشار الأخبار باتصال وزير التربية والتعليم أمس بالأوائل بينما لم يرد لهم أي اتصال، كما أنه أيضا يرى أن الامتحانات هذا العام كانت صعبة عكس ما يراه الكثيرون، لوجود الكثير من "المطبات" بأسئلة الامتحانات، على حد قوله.  

لم يغفل السابع مكرر بأوائل الثانوية العامة عن متابعة مباريات مصر بلقاءات كأس العالم 2018، خلال الامتحانات، على حد قوله، موضحا أنه أيضا حرص على ممارسة هوايته بالكتابة في خلال الدراسة.

شقيقة محمود الكبرى، "ندى مراد"، كانت واحدة من الأوائل بمدرستها أيضا لعام 2016، على حد قول والدته هبة السعيد، موضحة أنها حصلت على مجموع أكبر من شقيقها إلا أن نصف درجة أخرجتها من ترتيب أوائل الجمهورية.

وأضافت هبة السعيد، لـ"الوطن"، أنها كانت متوقعة نتيجة نجلها لتفوقه في الدراسة بمختلف المراحل التعليمية، مؤكدة أن مرحلة الثانوية العامة كانت الأكثر إرهاقا على الإطلاق بالنسبة لها، سواء مع محمود أو ندى.

"كنت بودي محمود كل يوم الامتحان، زي ما ماماتي كانت بتعمل معايا بالظبط".. بهذه الكلمات استرجعت والدة السابع مكرر ذكرياتها مع الثانوية العامة، حيث كانت تحرص طوال الوقت على السير على نفس نهج والدتها معها أثناء دراستها، بينما يختلف الأمر كثير الآن لارتفاع الدرجات والضغوط على الطلبة.

وأعلن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، في مؤتمر صحفي اليوم، أسماء الأوائل في امتحان شهادة إتمام دراسة الثانوية العامة للعام الدراسي 2017/2018، حيث شهدت نتيجة هذا العام تفوقا ذكوريا على الإناث بواقع 28 طالبا مقابل 22 طالبة، في خطوة لم تحدث منذ سنوات عدة.

 

 لمعرفة نتيجة الثانوية العامة اضغط هنا

عرض التعليقات