الأولى "علمي": هوايتي الطبيخ وليس عندي صفحة على "فيسبوك"

الخميس 12-07-2018 PM 02:10
الأولى "علمي": هوايتي الطبيخ وليس عندي صفحة على "فيسبوك"

ندا أولي ثانوية عامة وأسرتها

حصلت ندى حمادة يوسف حماد، على الترتيب الأول مكرر بمجموع 409.5 درجة، من مدرسة صهرجت الصغرى الثانوية المشتركة، التابعة لإدارة أجا التعليمية بمحافظة الدقهلية.

أغلقت أسرة "ندى" التليفزيون وأبواب المنزل وجلسوا يتابعون مواقع الإنترنت لمعرفة درجاتها ولكنه فوجئوا باتصالات تخبرهم أن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، أعلن اسم "ندى" بين العشرة الأوائل على مستوى الجمهورية، وبعدها انهالت الاتصالات عليهم من جميع الأقارب والمدرسين، يخبروهم بالنتيجة.

"لم أكن أتوقع أن أكون بين العشرة الأوائل على مستوى الجمهورية" هكذا بدأت ندى حديثها عن المفاجأة التي حدثت لها وكان كل حلمها أن تحصل على مجموع مريح يؤهلها الدخول لكلية الطب، ولأن نظام الامتحانات يمكن أن يجعلها تفقد الكثير من الدرجات خاصة في اللغة العربية، لم تتابع المؤتمر الصحفي للوزير وتابعت المواقع لعلها تصل إلى موقع تحصل منه على مجموع درجاتها.

وقالت ندى، أنا كنت متفوقة في دراستي وحصلت على الترتيب الأول على إدارة أجا التعليمية في الشهادة الإعدادية، وكنت أتمنى أن أحافظ على التفوق في أسرتنا فشقيقتي الكبرى "آلاء" معيدة في كلية الزراعة، وأخي الأكبر "محمد" في بكالوريوس هندسة، و"فداء" في كلية الصيدلة، وأنا آخر العنقود، وكان كل حلمهم في أن أحصل على مجموع يدخلني كلية الطب.

وأضافت أنا كنت أذاكر في اليوم الواحد 8 ساعات، وذهبت إلى المدرسة في التيرم الأول فقط، وبعدها تفرغت للدروس الخصوصية، وكنت أحصل على الدروس من مدرس واحد فقط بخلاف الكثير من زملائي الذين كانوا يحصلون على دروس عند أكثر من مدرس في المادة الواحدة، وبدأت مذاكرة من بداية شهر أغسطس 2017.

وأشارت إلى أنها كانت تعاني من قلق شديد من مادة اللغة العربية، وخاصة من فرع النحو وقلقها هذا رغم تفوقها وقدرتها الفائقة في كتابة موضوعات متميزة في التعبير، إلا أن نظام الامتحانات يجعل الطالب يفقد الكثير من الدرجات لكثرة الجزئيات به ولكن خوفها جعلها لا تفقد إلا نصف درجة فقط في جميع المواد.

وأكدت أنها ستلتحق بكلية الطب وستتخصص في "النساء والولادة" لأن هذا التخصص تحتاجه قريتها وأن الدكتور مجدي يعقوب والدكتور أحمد زويل هما قدوتها العملية وتتمنى أن تفيد البشرية مثلهما.

وذكرت أنها ليس لها هوايات سوى تعلم الطبيخ، وأنها غير مهمتة بالإنترنت أو صفحات التواصل الاجتماعي، وليس عندها صفحة على "فيس بوك" وأنها لا تحمل سوى تليفون عادي للمكالمات فقط.

وأكد والدها، أنها متفوقة في دراستها دائما وفرحتنا كانت كبيرة بحصولها على المركز الأول على مستوى الجمهورية وهذا كان حلم حياتي.

 

 

«التعليم» تعلن نتيجة الثانوية العامة

أخبار قد تعجبك

التعليقات

الأكثر قراءة

عاجل