رئيس التحرير

محمود مسلم

أشهر الليبيين فى مصر

10:02 ص | الأحد 19 أغسطس 2018
الملكة فاطمة الشريف

الملكة فاطمة الشريف

الملكة فاطمة الشريف

وُلدت فى منطقة التاج بواحة الكفرة، عام ١٩١١م، وعاشت بها حتى سن السابعة عشرة من عمرها، ثم كانت خطبتها من ابن عمها محمد إدريس السنوسى، عام ١٩٣٣م، وتزوجا فى مصر عام ١٩٣٤، عاشا معاً فى حمام مريوط غرب محافظة الإسكندرية، ثم انتقلا إلى القاهرة، وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية عادا إلى ليبيا، وتُوِّج إدريس السنوسى ملكاً على ليبيا، وأصبحت فاطمة ملكة ليبيا.

 

عبدالحميد البكوش

رئيس وزراء ليبيا الأسبق، ولد سنة ١٩٣٢م فى طرابلس. درس مراحل تعليمه الأولى بمدارس مدينة طرابلس ثم درس المرحلة الجامعية بمصر حيث حصل على ليسانس القانون ودبلوم فى القانون الدولى العام ١٩٥٩م من كلية الحقوق بجامعة القاهرة، أقام فى مصر من ١٩٧٧م إلى ٢٠٠١م حيث اضطر لمغادرة القاهرة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة بعد تحسن العلاقات المصرية ونظام معمر القذافى.

 

 

منصور الكيخيا

وزير الخارجية الليبى فى عهد معمر القذافى، لجأ إلى مصر فى تسعينات القرن الماضى، عاش بمصر فترة قبل اختفائه بشكل مفاجئ، إلى أن قامت ثورة فبراير، وتم الكشف عن ملابسات اختفائه، حيث إنه تغيب مساء يوم الجمعة ١٩٩٣م، بعد لقائه بأحد أصدقائه الذى كان يقيم معه بفندق سفير بالدقى، وبعدها التقى برجل أعمال ليبى مقرب من معمر القذافى، ليختفى تماماً بعدها، إلى أن تم العثور على جثته.

 

أحمد قذاف الدم

منسق العلاقات الليبية - المصرية سابقاً، وابن عم معمر القذافى، وُلد فى مصر لأم مصرية وأب ليبى، وكان يصنّف ضمن كبار المسئولين الأمنيين فى النظام الليبى، ترك ليبيا إلى مصر قبل اندلاع الثورة الليبية فبراير 2011، يعيش حالياً فى مصر، ويتزعّم حركة النضال الوطنى المناصرة للرئيس الليبى الراحل معمر القذافى.

 

خدوجة صبرى

ممثلة تليفزيونية وسينمائية من مواليد ١٩٦١، كان أول ظهور لها على مسرح ليبيا ١٩٧٣، مع فرقة الجيل الصاعد، وتلقب بسفيرة الفن الليبى، عاشت فى مصر لفترة وجيزة، وتم تكريمها فى مهرجان شبرا الخيمة للمسرح، وفازت بجائزة الأداء الدرامى من مهرجان أوسكار الدولى التاسع بمدينة الغردقة.

 

حميد الشاعرى 

ولد فى ٢٩ نوفمبر ١٩٦١، لأب ليبى وأم مصرية، حيث نشأ فى أسرة تشمل ١٥ أخاً وأختاً، بالإضافة إلى ثلاث زوجات للأب، توفيت والدته وهو لم يتجاوز الثالثة عشرة من عمره، عاش الشاعرى فى بداية حياته الأولى فى بنغازى، ثم انتقل إلى مصر ليعيش فى كنف أسرة والدته، فشل فى أول تجاربه الموسيقية فى مصر، حيث لم يحقق ألبومه الأول «عيونها» أى نجاح، لتتوالى بعد ذلك نجاحاته حتى الآن.

عرض التعليقات