رئيس التحرير

محمود مسلم

إنفوجراف| تزامنا مع زيارة السيسي.. خريطة العلاقات المصرية الأوزبكية

03:33 م | الثلاثاء 04 سبتمبر 2018
الرئيس عبدالفتاح السيسي

الرئيس عبدالفتاح السيسي

جاءت زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي لأوزباكستان تتويجًا للتعاون المثمر بين البلدين؛ الذي بدأ قبل 25 عامًا مع افتتاح أول سفارة مصرية في طشقند عام 1993، حسبما ذكرت الهيئة العامة للاستعلامات في تقرير لها أعدته بمناسبة الزيارة.

وبالتزامن مع زيارة الرئيس السيسي، تحتفل الهيئة بمرور أكثر من ربع قرن على افتتاح أول سفارة مصرية في العاصمة الأوزبكية بعد استقلال هذه الدولة الحديثة عقب تفكك الاتحاد السوفيتي السابق.

كانت مصر أول دولة عربية تعترف باستقلال أوزبكستان في 26 ديسمبر 1991، وأقيمت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين من خلال التوقيع على البيان المشترك فى هذا الشأن في 23 يناير 1992، بينما افتتحت أوزبكستان سفارتها في القاهرة عام 1995.

ونالت أوزبكستان شهرة كبيرة لدى العرب منذ القدم باسم بلاد ما وراء النهر، ويرتبط شعبها بشعوب الدول العربية وفي مقدمتها مصر بالعديد من الأواصر التاريخية والثقافية والدينية.

وما تزال القاهرة تحتفظ ببعض مآثر علماء وأعلام من أوزبكستان، وهناك العديد من الشواهد والآثار التي توضح عمق العلاقات التاريخية بين البلدين مثل "مقياس النيل" فب القاهرة الذي أنشأه "أحمد الفرغاني"، كذلك جامع "ابن طولون" وهو من أكبر جوامع مصر من حيث المساحة، و"حديقة الأوزبكية" التى أنشأها "سيف الدين أوزبك اليوسفي".

عرض التعليقات