رئيس التحرير

محمود مسلم

«بكار» لـ«الوطن»: لن ترهبنا اعتداءات الإخوان.. وما فعله شبابهم يخالف شعارهم «الإسلام هو الحل»

10:03 ص | الإثنين 09 ديسمبر 2013
قال نادر بكار، مساعد رئيس حزب النور، إن تصرفات الإخوان، لن ترهبه، وإن اعتداء شبابهم على منزله، مساء أمس الأول، لن يجعله يتراجع عن مواقفه، مضيفاً فى حواره مع «الوطن»، أن ما فعلوه ليس من أخلاق الإسلام، ويخالف شعارهم «الإسلام هو الحل»، متابعاً: «تنظيم الإخوان يرى الدعوة السلفية، تهدد شعاراتهم، وأن تأييدنا للدستور يعطى إشارة للمجتمع الدولى أنه لا يخالف الشريعة الإسلامية».. وإلى نص الحوار: ■ بداية.. كيف ترى اعتداء شباب الإخوان على منزلك؟ - أقول لهم ربنا يهديكم، وكنت أعلم قبلها بيوم أنهم سيأتون إلى منزلى للاعتداء علىّ، ومع ذلك لم أتصل بالشرطة لأبلغها بذلك، رغم أن هذا حق لى كمواطن، لكنى لا أتمنى لشاب منهم أن يتعرض للأذى أو يصيبه مكروه، وأنا هنا أسأل تنظيم الإخوان، هل ما فعلوه؛ من شتيمة جماعية وسباب بالأهل والأم، من أخلاق الإسلام؟، وهل حقاً الرسول قدوتهم؟، بالنسبة لحقى فأنا مسامح فيه، أما حق الوطن فلن نتنازل عنه، وسنمضى قدماً فى خريطة الطريق، وسنصوّت على الدستور بـ«نعم»، وبدأنا حملة قوية لذلك، ولن ترهبنا تصرفات الإخوان أبداً، وكل ما نملكه أن ندعو لهم بالهداية، كما أننى متعجب كيف أن قناة «الجزيرة» كانت تصور السباب والهمجية من الساعة الثامنة مساءً، إنها لم تصور مظاهرة، وإنما محاولة للاعتداء على منزلى. ■وماذا كان رد فعل أهالى منطقة وادى حوف بعد اعتداء الإخوان على منزلك؟ - الناس أصبحت مستاءة من أفعال الإخوان، وللأسف هم يخسرون كل يوم رصيدهم المتبقى فى الشارع، خصوصاً أنهم أطلقوا الشماريخ وأشعلوا النيران، ما تسبب فى إيذاء الجيران. ■ ما رأيك فى الاتهامات الموجهة لـ«النور»، بأنه تخلى عن الشريعة فى دستور 2013، ويعمل لمصلحته؟ - نحن لم نتخلَّ عن الشريعة، ومن يقول هذا، يكشف عن جهل كامل منه، وأطلب ممن لديه قدرة، أن يأتى ليجرى مناظرة علمية مع حزب النور، حول كل مواد الدستور، كما أدعو الإخوان للموافقة على الدستور، لأنهم إذا لم يوافقوا سيتخلفون عن ركب المصريين، وأقول لهم: هذه فرصتكم، أنتم على وشك أن تضيعوها إذا لم توافقوا على الدستور، وإذا لم يفعلوا هذا وقاطعوه، فسيظهر فى الاستفتاء حجمهم الحقيقى وضعفهم، وأن عددهم قليل. ■ كيف ترى اعتداء الإخوان على منزلك رغم أنك كنت تنسق معهم فى السابق؟ - هذا أبلغ رد على أننا لم نتحالف مع الإخوان، بل كنا ننسق فقط معهم، فالإخوان يرون الآن أن الدعوة السلفية و«النور» يهددان شعاراتهم، ومنها «الإسلام هو الحل»، ولو أننا طبقنا هذا الشعار على اعتدائهم على منزلى، فلن نجد له محلاً من الإعراب، أين هو الإسلام والحل؟، هم يرون أيضاً أن تأييدنا للدستور يعطى إشارة للمجتمع الدولى أنه لا يخالف الشريعة الإسلامية، ويجهض كل شعاراتهم.

عرض التعليقات