رئيس التحرير

محمود مسلم

بكري: أجهزة الأمن المصرية مكَّنت الجيش الليبي من القبض على "عشماوي"

02:07 ص | الثلاثاء 09 أكتوبر 2018
مصطفى بكري

مصطفى بكري

قال الكاتب الصحفي مصطفى بكري، عضو مجلس النواب، إن القبض على الإرهابي هشام عشماوي حيًا يُعد انتصارًا كبيرًا لمصر، وضربة قوية جدًا للإرهاب والإرهابيين، وستحدث تأثيرًا سلبيًا على عمليات العنف في ليبيا ومصر لأنه من القادة الرئيسيين.

وأضاف "بكري"، خلال مداخلة تليفونية مع الإعلامي سعيد حساسين، ببرنامجه "انفراد"، المذاع عبر فضائية "الرافدين"، أن هشام عشماوي قاد أكثر من 17 عملية إرهابية أبرزها محاولة اغتيال وزير الداخلية الأسبق، مؤكدًا أن أجهزة الأمن المصرية قدمت للجيش الليبي معلومات مهمة عن عشماوي مكنته من القبض عليه.

وأكد عضو مجلس النواب، أن السلطات الليبية ستقوم على الفور بتسليمه للسلطات المصرية، وسيقدم إلى المحاكمة على الفور.

وأعلن المتحدث باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية العميد أحمد المسماري، في تصريح صحفي، القبض على الإرهابي المصري الهارب إلى ليبيا هشام عشماوي، فجر اليوم الإثنين، خلال عملية عسكرية في مدينة "درنة".

وأعلنت "غرفة عمليات الكرامة"، التابعة للجيش الليبي أن "عشماوي قبض عليه في حي المغار في مدينة درنة وكان يرتدي حزاما ناسفا، لكنه لم يستطع تفجيره بسبب عنصر المفاجأة وسرعة تنفيذ العملية من أفراد القوات المسلحة الليبية"، بحسب بيان رسمي.

وارتبط اسم عشماوي بعدد من العمليات الإرهابية الكبرى، منها تفجير مقر مديرية أمن محافظة الدقهلية في مدينة المنصورة حيث قتل 14 شخصًا، ثم مذبحة كمين الفرافرة بالصحراء الغربية في يوليو عام 2014 التي راح ضحيتها 28 عسكريًا، وبعدها حكم عليه بالإعدام غيابيًا، وكذلك استهداف الكتيبة 101 في العريش واغتيال النائب العام السابق هشام بركات عام 2015، واستهداف حافلات الأقباط في المنيا والهجوم على الأمن الوطني في طريق الواحات عام 2017.

عرض التعليقات