رئيس التحرير

محمود مسلم

أزمة وقود في فرنسا.. لتر الديزل يصل لـ1.51 يورو وسط احتجاجات دامية

06:53 م | الأحد 18 نوفمبر 2018
احتجاجات "السترات اصفراء" ضد زيادة أسعار الوقود

احتجاجات "السترات اصفراء" ضد زيادة أسعار الوقود

لقيت متظاهرة مصرعها، أمس، بعد أن صدمتها سيارة أثناء الاحتجاجات التي عطلت حركة السير في شوارع فرنسا ضد رفع أسعار الوقود.

ورُفع سعر وقود الديزل، الذي يستخدمه أغلب السيارات في فرنسا، بحوالي 23% على مدار السنة الماضية ليصل متوسط السعر إلى 1.51 يورو للتر، ما يشير إلى أعلى المستويات منذ عام 2000، وفقا لوكالة أنباء "فرانس برس".

كما ارتفعت أسعار النفط في الفترة الأخيرة قبل أن تعاود الهبوط مرة ثانية، مما دفع حكومة ماكرون إلى رفع ضريبة الهيدروكربون هذا العام فقط بحوالي 7.6 سنت لليتر الديزل و3.9 سنت لليتر البنزين في إطار حملة ترويج لاستخدام الوقود النظيف في تشغيل السيارات.

وتشير توقعات إلى أن الزيادة بواقع 6.5 سنت لليتر الديزل و2.9 سنت لليتر البنزين في الأول من يناير 2019 سوف تكون الزيادة الأخيرة في مسلسل رفع أسعار الوقود.

وخرج الرئيس الفرنسي الأربعاء الماضي، ليبرر رفع أسعار الوقود بارتفاع الأسعار العالمية للنفط في الفصول الثلاثة الماضية من العام الجاري، كما رجح وزير الداخلية الفرنسي كاستنر إن التراجع في أسعار النفط العالمية في الفترة الحالية سوف يعوض زيادة الضريبة، وفقا لـ"بي بي سي" البريطانية.

ودعت حركة "السترات الصفراء"، والتي تتمتع بتأثير وتأييد قوي، للتظاهرات الجمعة، وشارك فيها نحو ألف شخص في جميع أنحاء فرنسا للتنديد بفرض ضرائب على الوقود وارتفاع أسعار المعيشة.

وحتى أمس، وصلت حصيلة جرحى الاحتجاجات إلى 400 جريح، بينهم 28 عنصرا من الشرطة والشرطة العسكرية وجهاز الإطفاء، وقال وزير الداخلية كريستوف كاستنير فإن احتجاجات "السترات الصفراء"، التي شارك فيها نحو 288 ألف شخص في أرجاء البلاد، أسفرت عن اضطرابات في الطرقات و"اعتداءات وحوادث طعن"، وصفًا بأنها كانت "ليلة مضطربة"، وفقا لـفرانس 24.

 

 

عرض التعليقات