رئيس التحرير

محمود مسلم

حاكم الشارقة فى «معرض الكتاب»: أقتنى نسخة أصلية من «وصف مصر»

10:00 م | الثلاثاء 05 فبراير 2019
حاكم الشارقة خلال زيارته لمعرض الكتاب بحضور وزيرة الثقافة

حاكم الشارقة خلال زيارته لمعرض الكتاب بحضور وزيرة الثقافة

قال الشيخ سلطان القاسمى، حاكم الشارقة، إنه يقتنى نسخة أصلية من كتاب «وصف مصر»، مشيراً إلى أنه دائم قراءتها على جهاز فى شاشة عرض كبيرة، معبّراً عن سعادته بمعرض القاهرة الدولى للكتاب، الذى يُعد واجهة حضارية لمصر تليق بها فى مكانه الجديد.

وأشاد «القاسمى»، خلال زيارته للمعرض اليوم، فى ختام اليوبيل الذهبى، بالمقر الجديد، مازحاً: «للمرة الأولى، معرض الكتاب بلا أمشاط وفلايات ومستكة» -فى إشارة إلى انتشار الباعة الجائلين بمعرض الكتاب فى مقره القديم- مطالباً بتطوير «سور الأزبكية والاحتفاظ به فى محله»، مشيراً إلى أنه تاريخ وتراث تعلم منه الجميع، ويحوى كنوزاً من التراث والتاريخ، كما أن العاملين به يحملون حرفة من الصعب زرعها فى أى شخص، مؤكداً أنه مستعد للمساهمة فى تطويره، كما طالب بعودة مشروع «الألف كتاب»، موضحاً أنه بمثابة مشروع قومى للتثقيف استفادت منه أجيال بأكملها.

وأجرى حاكم الشارقة، اليوم، جولة فى أروقة المعرض، رافقته خلالها وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبدالدايم، والدكتور هيثم الحاج على، رئيس الهيئة العامة للكتاب، والدكتور أحمد بهى الدين، نائب رئيس الهيئة العامة للكتاب، والدكتور جمعة الجنيبى، سفير الإمارات لدى مصر، وحبيب الصايغ، رئيس اتحاد الكتاب العرب، ومحمد رشاد، رئيس اتحاد الناشرين العرب، وعدد من مسئولى الأجنحة العربية، التى بدأت بتفقد جناح الهيئة العامة للكتاب. وأهدت الوزيرة ورئيس الهيئة للشيخ القاسمى كتاب «الأعمدة السبعة للشخصية المصرية» لـ«ميلاد حنا»، وجزءاً من سلسلة «ما» المعرفية.

«القاسمى» يكرم المبادرات الشبابية الفائزة بالجوائز.. ووزيرة الثقافة تهديه «الأعمدة السبعة للشخصية المصرية» وجزءاً من سلسلة «ما» المعرفية

وقال «الحاج على» إن زيارة حاكم الشارقة تعطينا مؤشراً على نجاح المعرض، موضحاً أنها الأولى منذ سنوات طويلة، مضيفاً: «هو من عاشقى الكتب والثقافة ومحبى مصر».

وشهد اليوم الأخير للمعرض، اليوم، تكريم المبادرات الفائزة بالجوائز، كما تم تكريم لجنة التحكيم المكونة من الدكتور عبدالله الباطش ومحمد مندور. فازت على مستوى المبادرات الثقافية بالمركز الأول، مبادرة «القلم» وتسلمها محمد وهدان، و«الثانى» مبادرة «رواة» وتسلمها معتز صقر، وجاءت فى «الثالث» مبادرة «السماء الليلة» وتسلمها أحمد رسلان، وذهبت جائزة لجنة التحكيم الخاصة إلى مبادرة «بونبوناية سلوكية» وتسلمتها نهى حسين. أما المبادرات الاجتماعية، فقد فازت بالمركز الأول مبادرة «مامز كلوب كايرو»، وتسلمتها السورية ريم صابونى، و«الثانى» مبادرة «حاجات» وتسلمها إسلام المهدى، والثالث مبادرة «المريض إنسان»، بينما ذهبت جائزة لجنة التحكيم الخاصة إلى «تعلم بذكاء» وتسلمها حسام الدين حسن.

واختارت لجنة التحكيم أفضل 3 مبادرات للتمثيل فى فعالية «مبادرون» فى ملتقى الشباب الأفريقى الأول فى شهر مارس، والمنعقد فى أسوان عاصمة الشباب الأفريقى، وهى «السماء الليلة» و«مامز كلوب كايرو mom›s clup cairo» و«حاجات». كما جرى تكريم مبادرة «أنا متطوع»، وجرى تكريم أفضل مجموعات بين المتطوعين داخل وخارج الصالات.

«الحاج على»: زيارة حاكم الشارقة تعطينا مؤشراً على نجاح المعرض.. و«بانوراما أفريقيا» تتصدر اهتمامات أبناء القارة السمراء

وقال مصطفى عز العرب، مقرر لجنة المبادرات: إن مبادرة iso لتصوير صناع الثقافة فى مصر هى أفضل المبادرات التى جرى تقديمها للمعرض، حيث جرى تصوير 3000 شخصية لتوثيق اليوبيل الذهبى، أبرزهم الدكتور أشرف صبحى، وزير الشباب والرياضة، والدكتور جابر عصفور، وزير الثقافة الأسبق، والفنان محمد صبحى. كما كرم «الحاج على»، جامعة الدول العربية، على مشاركتها المتميزة كضيف شرف فى اليوبيل الذهبى، حيث كرم السفيرة هيفاء أبوغزالة، والوزير المفوض الدكتورة هالة جاد، والوزير المفوض كرين دروازة، والمستشار سعاد سائحى.

وقال رئيس الهيئة، إنه يدعو جامعة الدول للمشاركة على مستوى الأجنحة، وأن تكون شريكاً أساسياً فى الدورات القادمة.

واحتفى معرض الكتاب بتخصيص قاعة كاملة باسم «بانوراما أفريقيا» لأول مرة، التى استضافت الكثير من المسئولين والمتخصصين فى قضايا القارة، لمناقشة مشكلاتها، وطرح الحلول، وعرض جهود مصر فى الحفاظ على ترابطها. وحرص أبناء القارة، طوال أيام المعرض، على حضور العديد من الندوات والفعاليات، التى كان من أبرزها «التنوع الثقافى الأفريقى، الاتحاد الأفريقى والمستقبل، الإعلام الأفريقى وبناء الجسور، شباب ولكن سفراء، قضايا أفريقيا، هوية أفريقيا أم الهويات، ثقافة سيراليون، أفريقيا واجهة سياحية واعدة، الرابطة الأفريقية العالمية وحركات التحرر، الثقافة ودورها فى تحقيق التنمية المجتمعية، التعريف بثقافة الصومال وجنوب السودان وغانا وإثيوبيا وبوروندى، الموارد الطبيعية والتنمية المستدامة ومناقشة خطة 2063، المرأة الأفريقية بين التحدى والتمكين، الاستثمارات فى أفريقيا والأسواق الواعدة، المدرسة الأفريقية، والشراكة من أجل التنمية ضمن أجواء أفريقية».

وأكد الدكتور السيد فليفل، المتخصص فى الشئون الأفريقية، وعميد معهد الدراسات الأفريقية بالقاهرة، أهمية العلاقات الأفريقية المصرية والعربية، مشيراً إلى أنهما مصير مشترك، وتربطهما علاقات وتاريخ طويل ومديد، وقال: «كنت أتحدث مع المسئولين الذين يتفاوضون فى الشأن الأفريقى، وأقول لهم أنتم أفارقة أكثر مما تعلمون».

وأكد «فليفل»، خلال ندوة «الشباب الأفريقى: المبادرات والمنتديات»، أن الدراسات أكدت أن المصريين والمصريات ذوى البشرة البيضاء فى الساحل الشمالى، هم أيضاً أفارقة حسب DNA»، مضيفاً: «لو بحثت فى الآسيويين سنجد آثاراً مصرية فى أرض الصين من أيام مصر القديمة»، منوهاً بأننا «ننتمى إلى أفريقيا، نعيش فيها ومنها وبها، وكل مصادر حياتنا موجودة بها»، موضحاً أن 34% من زيارات الرئيس عبدالفتاح السيسى، وجهت إلى أفريقيا، إذ لديه توجه للقارة.

وتقول رحمة أحمد، عارضة بجناح الصومال، إن «المشاركة هذا العام مميزة، حيث إنها تأتى مع رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى»، مضيفة: «حقيقى نعتبر مصر أمنا الحنون، ولولاها لأكلنا الغرب». «مصر سندنا كشباب أفريقى، ومن معرض الكتاب نشكر الرئيس السيسى وننتظر منه الكثير»، بهذه الكلمات عبّر مستور صديق، مسئول بالجناح السودانى، عن سعادته لاختيار مصر لرئاسة الاتحاد الأفريقى.

عرض التعليقات