رئيس التحرير

محمود مسلم

المحكمة تحبس راقصة 3 سنوات: "تركت أولادها لزوجها فهتك عرضهم"

01:22 ص | الجمعة 15 فبراير 2019
ارشيفية

ارشيفية

تزوجت "صفاء" منذ 6 سنوات مضت من سائق، تعرّفت عليه مصادفة، وأثمر زواجهما عن 3 بنات وولد.. لم تدم الأمور طويلا بعدما قررت مرافقة صديقاتها العاملات في الملاهي الليلية بالهرم والمهندسين، ودبّت بينهما الخلافات بسبب اعتيادها العودة إلى المنزل في أوقات متأخرة وإهمالها في تربية أطفالها، وانتهت القصة بالطلاق، ووافق الزوج مضطرا إلى ترك أطفاله مع زوجته، التي تعهدت برعايتهم، وكان التعهد مجرد وعد واهٍ لـ"فض مجلس" الطلاق، وما لبثت أن عادت إلى إهمالها مرة أخرى.

بعد انتهاء أشهر العدة، تزوجت من آخر عاطل، واشترطت عليه مراعاة ظروف عملها والاستمرار فيه دون أن يطلب منها أن تتركه يوما ما، وكان دوره هو رعاية الأطفال فقط نظير مبلغ مالي يتقاضاه منها شهريا، أبرما الاتفاق بناء على هذه البنود، وعاشا سويا في حي السيدة زينب.

انخرطت "صفاء" في عملها وبدأت فى الغياب عن المنزل، واستمر الحال كثيرا، وبدأ الزوج العاطل يفكر في أمر ما يقضي فيه وقته داخل المنزل منتظرا زوجته الراقصة لحين عودتها من عملها.. راودت الزوج أفكار شيطانية حول الأطفال وخاصة أكبرهم البالغة 13 عاما، وبدأ في ملامسة جسدها والتحرش بها، ولم تسلم شقيقتيها ولا شقيقها من أفعاله.

اعتاد الزوج فعل ذلك وإتيان الأطفال القُصر غير المدركين مقصده من أفعاله، ولم تلق شكواهم صدى لدى والدتهم، التي رأت أن عملها أهم من أطفالها وشكواهم، والذين لم يفقدوا الأمل وكرروا شكواهم لوالدتهم التي كانت تكتفي بمعاتبة زوجها العاطل -على استحياء-، حيث كان يتهرب منها ويعلل شكواهم بأنهم "عيال مش عارفين حاجة".

فى نوفمبر الماضي، توجه والد الأطفال الزوج الأول للراقصة إلى شقتها للاطمئنان عليهم بعدما تأكد من غياب طليقته وزوجها عن المنزل، وفوجئ بهما يشكون تصرفات مريبة من زوج والدتهم والتحرش بهم وملامسة أجسادهم وهتك أعراضهم.

اشتاط الأب غضبا، ولأنه يدرك أن عتاب طليقته لن يجدي نفعا، توجه إلى قسم شرطة السيدة زينب، وحرر محضرا اتهم فيه زوج طليقته بهتك عرض أطفاله، واتهمها بالإهمال في رعايتهم.

وباشرت مباحث قسم السيدة زينب التحريات، التي أكدت صحة البلاغ، وتمكنت من القبض على الراقصة وزوجها، وقالت في التحقيقات إن تعمل بأحد الملاهي الليلية ويتطلب عملها العودة إلى المنزل متأخرا، وأكدت أنها عاتبت زوجها على تحرشه بأطفالها، لكن دون جدوى.

من جانبه أدلى الزوج المتهم باعترافات تفصيلية حول وقائع التعدى على الأطفال المجني عليها، قائلا إنه "ارتكب الأفعال مستغلا غياب زوجته الراقصة".

وباشرت النيابة التحقيقات مع المتهمين، وأحالت الراقصة إلى المحاكمة العاجلة أمام محكمة جنح السيدة زينب، ومثُلت المتهمة أمام المستشار معتز صادق، رئيس محكمة جنح السيدة زينب، أمس الخميس، وأصدر حكما بمعاقبتها بالحبس لمدة 3 سنوات، كما شمل الحكم نسخ صورة من القضية وإحالتها إلى محكمة الجنايات لمعاقبة زوجها بتهمة هتك عرض الأطفال.

عرض التعليقات