رئيس التحرير

محمود مسلم

المولد فى السيدة والزيارات لبقية آل البيت.. اللف على الحبايب كيف

10:33 م | الجمعة 15 فبراير 2019
مقام السيدة نفيسة يزدحم بالمريدين

مقام السيدة نفيسة يزدحم بالمريدين

كان مصطفى على فى طريقه من قنا إلى القاهرة، حيث يحتفل مريدو آل البيت، بالليلة الختامية لمولد السيدة نفيسة، لكنه وقبل أن يصل إلى المسجد، كان قد مر على عدد كبير من المقامات والأضرحة الخاصة بآل البيت، فالزيارة التى تستغرق 48 ساعة، فضّل الشاب استغلالها فى التحرّك إلى مقامات عدة، الذين يصلون من محافظات مختلفة.

«شبل» جاء من أسوان ليزور السيدة سكينة ورقية ومحمد الأنور

يعمل «مصطفى» فى مجال المحاسبة، ويعيش فى قنا طوال حياته، لذا ينظر لأى خروج من المحافظة باعتباره «فرصة» من أجل المرور على آل البيت، طالما أن تكلفة السفر قد دُفعت، وتكلفة الإقامة لليلتين كذلك: «بتاع 500 جنيه مثلاً فى اليومين دول، قعدة وأكل وسفر، ولازم ألف على كل الحبايب، من أول سيدنا الحسين والسيدة زينب والسيدة عائشة، لكل اللى أعرفهم، وبعد كده أحضر الليلة الختامية وأروح» يضيف مصطفى: «عيب أبقى فى القاهرة وعند حبايب ربنا دول وماجيلهومش زيارة، لو عملت كده أبقى قليل الأدب والذوق مع آل البيت».

من أسوان أتى «شبل» إلى المولد، الرجل الستينى، ذهب إلى المقامات المحيطة بالسيدة نفيسة، مثل السيدة سكينة ومقام محمد بن سيرين، ومقام السيدة رقية، وسيدى محمد الأنور، ومقام سيدى على البيومى: «باروح لكل دول، وألف عليهم زيارة، وأدعى لنفسى وليهم ولكل حبايبنا». أكثر القادمين من محافظات مصر إلى مولد السيدة نفيسة، يمرون على غيرها من المقامات والأضرحة، محبة فى آل البيت، ولأن تكلفة المواصلات مرتفعة، ومتفاوتة من 18 جنيهاً وحتى 120، حسب المحافظة، وبعدها عن القاهرة، فإن استغلال اليوم فى زيارة عدد أكبر من الأضرحة أمر طبيعى، حسب لطفى السيد، الذى كان جالساً أمام مسجد السيدة نفيسة: «زُرت كل الحبايب، ورجعت على السيدة، أقضى آخر ساعات هنا، وبعد كده أرجع تانى على البلد»، يحكى الرجل الذى أتى من سوهاج خصيصاً لذلك المولد.

عرض التعليقات