رئيس التحرير

محمود مسلم

مصر ودول حوض النيل.. من دعم العلاقات لسلسلة مشروعات تنموية

05:09 م | الأحد 17 فبراير 2019
صورة رشيفية

صورة رشيفية

في ضوء مناقشة لجنة الشؤون الأفريقية بمجلس النواب خطة وزارة الري والموارد المائية لدعم توجه مصر إلى إفريقيا وسياستها المائية، بالإضافة إلى سبل دعم التعاون مع دول حوض النيل، لاسيما مع تسلم الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئاسة الاتحاد الأفريقي لعام 2019، تسعى مصر دائما إلى توطيد العلاقات مع دول القارة عبر تدشين مشروعات تنموية بها.

وبحسب موقع وزارة الخارجية المصرية، قامت الدبلوماسية المصرية خلال الأعوام الماضية بجهد كبير لإعادة مصر إلى مكانتها في القارة الأفريقية بشكل عام، ودول حوض النيل بشكل خاص، وقد نجحت تلك الجهود في حشد التأييد الأفريقي لاستئناف مصر لأنشطتها بالاتحاد الأفريقي بعد انتخابات الرئاسة المصرية، وذلك من خلال تبادل زيارات عالية المستوى مع الأشقاء الأفارقة شملت العديد من دول حوض النيل وغيرها من دول القارة.

وسعت مصر منذ القدم إلى تنظيم علاقتها بدول حوض النيل والاتصال الدائم بدولها بالاتفاق على الأسلوب الأمثل لاستغلال مياه نهر النيل بما يعود بالنفع على كل دول الحوض مع الحفاظ على حق مصر، ونجح ذلك من خلال عقد العديد من الاتفاقيات سواء على المستوى الثنائي أو الإقليمي، يصل عددها إلى أكثر من 15 اتفاقية، وقع بعضها أبان فترات الاستعمار و كان لها تأثير على العلاقات الحالية بين مصر و دول الحوض.

بدأ التعاون بين مصر ودول حوض النيل منذ إنشاء خزان جبل أولياء بالسودان ، ثم خزان أوين بأوغندا عام 1949، ثم إنشاء الهيئة الفنية الدائمة المشتركة لمياه النيل مع السودان عام 1960، وذلك حسب ما ذكرته الهيئة العامة للاستعلامات في تقرير عن " مصر ودول حوض النيل".

وحسب تقرير أصدرته وزارة الموارد المائية والري، في نوفمبر الماضي،  فإن مصر تنفذ مشروعات في 90% من دول حوض النيل بهدف تدعيم التعاون وبناء الثقة، منها مشروع الربط الملاحي بين بحيرة فيكتوريا بقلب أفريقيا والبحر المتوسط.

ومن بين الدول أيضا أوغندا، التي بدأ التعاون معها عام 1949 والتفكير في كيفية التخزين المستمر بالبحيرات الاستوائية، وذلك من خلال الاتفاق على إنشاء خزان "أوين" على مخرج بحيرة فيكتوريا.

وأضاف التقرير أنه يجرى تنفيذ حزمة من مشروعات التنمية بجنوب السودان بمجال الموارد المائية، بمنحة مصرية قدرها 26.6 مليون دولار، بناءً على مذكرة التفاهم بين الدولتين، بالإضافة لتوقيع مذكرة تعاون فني مع إثيوبيا لبناء القدرات في مجال الموارد المائية والري.

كما دعمت مصر دولة كينيا بتوقيع عدد من الاتفاقيات لحفر وتجهيز 180 بئر مياه جوفية لأغراض الشرب بالمناطق القاحلة بالدولة الأفريقية، من خلال منحة مصرية بمبلغ 6.161 مليون دولار من ميزانية وزارة الري.

فيما أعدت وزارة الري مقترح مشروع تعاون ثنائى بين مصر وإريتريا لمشروع الإدارة المتكاملة للموارد المائية بمجال الموارد المائية والرى فى أغسطس 2016، شاملا عدداً من المكونات، لتلبية رغبات الجانب الإريترى.

وفي ديسمبر الماضي، عرض الدكتور محمد عبد العاطى، وزير الموارد المائية والرى، بالندوة الرابعة للدبلوماسية المائية والتي انعقدت بمقر مجلس الشيوخ الفرنسى بالعاصمة الفرنسية باريس، رؤية مصر لسبل تحويل التحديات في دول حوض النيل إلى فرص تنموية. 

 

 

 

عرض التعليقات