رئيس التحرير

محمود مسلم

شهود عيان يروون لحظات مصرع فرد أمن سقط "أسانسير" على رأسه بالإسكندرية

10:21 م | السبت 23 فبراير 2019
"شخص مجهول" وراء مصرع فرد أمن مستشفي جمال عبد الناصر بسقوط "أسانسير" على رأسه بالإسكندرية

"شخص مجهول" وراء مصرع فرد أمن مستشفي جمال عبد الناصر بسقوط "أسانسير" على رأسه بالإسكندرية

كشفت نيابة باب شرقي في محافظة الإسكندرية، برئاسة المستشار عبدالعزيز سامي، اليوم، عن عدم وجود شبهة جنائية، في حادث مصرع فرد أمن يدعى "محمود.ا.ر"، 21 عامًا، فرد أمن بمستشفى جمال عبدالناصر التابعة لهيئة التأمين الصحي، عقب سقوط ثقل مصعد "أسانسير" المستشفى عليه أثناء محاولته النداء على أحد الأشخاص له "مجهول" من أسفل، فأودى بحياته.

وأسفر الحادث عن مصرعه بطريقة بشعة وسط حالة من الغضب بين الكثير من أصدقائه خارج المستشفي، مطالبين بضرورة محاسبة المستشفى على الإهمال في أرواح العاملين بها.

وأوضح تقرير حالة الوفاة المرفق بتحقيقات النيابة، أن "محمود" تعرض لكسر في الجمجمة ونزيف حاد بالمخ إثر اصطدامه في حافة المصعد، والشبهة الجنائية بالكشف الطبي الظاهري متروكة لتحريات المباحث.

وحصلت "الوطن" على أقوال شهود الواقعة، وأقر "إسلام.ا. ع"، مقيم بدائرة الرمل ثان، عامل أمن بقسم باطنة "ا" بالمستشفى، 29 عامًا، بأنني شاهدت زميلي "محمود" رأسه "محشورة" في الأسانسير وقدميه مرتفعة للأعلى ناحية ترابزين السلم، موضحاً بأنه حاول يرفعه بصحبة شخص أخر أثناء هبوطه من على السلم، ومساعدة سيدة تدعى "بخاطرها.إ.م"، وتم هبوطه من أعلى السور ووضعه على السلم.

وأضاف "إسلام"، أنه ذهب مسرعًا لاستدعاء أحد الأطباء، موضحًا أن جميع العاملين في المستشفى ذهبا به مسرعًا إلى قسم الاستقبال وبعد ذلك تم وضعه في العناية المركزة لإنقاذه بالإسعافات الأولية ولكنه بعد مرور 30 دقيقة لفظ أنفاسه الأخيرة، مؤكدًا أنه لا يعلم أي شيء عن وجود شبهة جنائية أم لا.

وقالت "بخاطرها. إ. محمد"، معاونة خدمة بالمستشفى، مقيمة بدائرة الرمل أول، إنها كانت وقت الحادث في عنبر باطنة "ب" أثناء اطلاعها على بعض المرضى لإجراء أشعة بالقسم، مؤكدة أنها سمعت صوت خبطة ناحية الأسانسير فذهبت مسرعة إلى الخارج فشاهدت رأس "محمود" محشورة عند ثقل الأسانسير ما بين سور السلم على الباكية الخاصة بالسلم.

وقالت "شيماء.ع. أ"، معاونة خدمة بالمستشفى، مقيمة بدائرة مينا البصل، إنها كانت تتحدث مع زميلتها "سعاد" في الطابق الثالث أمام قسم باطنة "ج" حريم وكان برفقتنا "محمود"، مؤكدة بانه بعد الانتهاء من الحديث هبط "محمود" للأسفل، مؤكدة بأننا سمعنا أحد الاشخاص مناديًا عليه من الأسفل.

وأضافت "شيماء"، أنه بعد مرور ثواني سمعنا خطبة قوية فذهبنا نشاهد صدى الصوت تفاجئنا بأن "محمود" محشور بين تقل الأسانسير والسور الحديدي الخاص بسلم الأسانسير ولم نعلم حتى الأن من الشخص الذى كان مناديًا علية.

وقال "السيد. ر. م"، سائق، 50 عامًا، والد فرد الأمن، إنه تلقى اتصالاً هاتفاً من أحد زملاءه يخبره بالذهاب إلى المستشفى لتعرض نجلى لأصابه من الأسانسير داخل المستشفى وتوفى نتيجة ذلك.

أخطرت النيابة العامة، وتحرر المحضر اللازم بقسم شرطة باب شرقي، وكلف المستشار محمد الغايش، المحامي العام لنيابات شرق الإسكندرية الكلية، إدارة البحث الجنائي بالتحري عن الواقعة، كما صرح بدفن الجثمان بعد انتهاء إجراءات التشريح.

وتعود الواقعة عندما تلقت مديرية أمن الإسكندرية، إخطارًا من مأمور قسم شرطة باب شرقي، يفيد بمصرع فرد أمن بشركة حراسات خاصة بمستشفى جمال عبدالناصر للتأمين الصحي.

وانتقل مأمور وضباط قسم شرطة باب شرقي وبرفقتهم فريق من النيابة العامة إلى المستشفى محل البلاغ، وتبين بالفحص العثور علي جثة شخص يدعى "محمود.ا.ر" 21 عاما، فرد أمن بشركة خاصة يعمل بمستشفى جمال عبد الناصر معلقة بالمصعد "اسانسير" داخل البئر بين الطابقين الرابع والثالث.

وأسفرت تحريات ضباط قسم شرطة باب شرقى أنه أثناء تواجد المذكور بالطابق الثالث "قسم الباطنة- سيدات"، قام بإخراج رأسه من فتحة ببئر المصعد للرد على نداء أحد زملائه بالطابق الأرضي، فتصادف تحرك المصعد لأسفل فجذبه معه ليشنق من رأسه داخل البئر بين الطابقين الثالث والرابع.

وتحرر المحضر رقم 1560 لسنة 2019 بقسم شرطة باب شرقي، وكلف المستشار محمد الغايش، المحامي العام لنيابات شرق الإسكندرية الكلية، إدارة البحث الجنائي بالتحري عن الواقعة، كما صرح بدفن الجثمان بعد انتهاء إجراءات التشريح.

عرض التعليقات