رئيس التحرير

محمود مسلم

«نقل البرلمان» فى «محطة مصر»: سنقدم الدعم اللازم لـ«السكة الحديد»

08:23 م | الخميس 28 فبراير 2019
وفد من «نقل البرلمان» خلال زيارته لمحطة مصر

وفد من «نقل البرلمان» خلال زيارته لمحطة مصر

زار وفد من مجلس النواب، اليوم، موقع حريق محطة مصر، الذى اندلع أمس، إثر اصطدام أحد جرارات القطارات بالصدادة الحديدية الموجودة على رصيف 6 بعد خروجه عن القضبان، وخلّف وراءه عدداً من الضحايا والمصابين، واستقالة المهندس هشام عرفات، وزير النقل، على أثر ذلك.

وتفقد أعضاء لجنة النقل والمواصلات بالبرلمان موقع الحادث، اليوم، لإعداد تقرير عن الحريق وعرضه على البرلمان، وشهدت الزيارة تفقد الرصيف الذى شهد الحادث، وعُقد اجتماع استمر نحو 90 دقيقة مع مسئولى هيئة السكك الحديدية.

وقال النائب هشام عبدالواحد، رئيس اللجنة، إن الدولة ستستكمل خطة تطوير قطاع السكك الحديدية، الذى بدأ منذ فترة، من خلال خطط قصيرة الأجل، تؤدى فى النهاية إلى تحقيق رؤية مصر 2030.

وأضاف، خلال مؤتمر صحفى عُقد بمقر هيئة السكك الحديدية، أن الخطة سيتم استكمالها بغضّ النظر عن استقالة الوزير، ونتابع ذلك من خلال لجنة النقل بالبرلمان، وتابع: «نعالج قصوراً عمره 70 سنة، وبشكل عاجل سيتم اتخاذ إجراءات لمنع حدوث مثل هذه الحوادث مستقبلاً، من خلال مراجعة اللائحة الداخلية للعاملين لمحاسبة المخطئ، فضلاً عن التدريب والوقوف على مشاكله، كما تحدثنا عن وحدات الإطفاء الذاتى، وإمكانية تطبيقها خلال الفترة المقبلة لمنع تكرار هذا السيناريو».

رئيس اللجنة: نعالج قصوراً عمره 70 سنة.. و«عبدالواحد»: إجراءات لمنع هذه الحوادث مستقبلاً.. ومراجعة اللائحة الداخلية للعاملين

وأكد أن اللجنة استمعت لشرح عن أسباب حريق محطة مصر خلال اجتماعها المغلق مع مسئولى الهيئة بمقر محطة مصر، وأضاف أن الرئيس عبدالفتاح السيسى وجّه بسرعة محاسبة المقصّرين، مؤكداً أن اللجنة فى حالة انعقاد دائم لحين التغلب على كافة المشكلات التى تواجه الهيئة، موجّهاً مسئولى السكك الحديدية بضرورة استمرار عملية تطوير الهيئة، مؤكداً أن مجلس النواب سيقدم الدعم اللازم لرفع قدرات السائقين وجميع العاملين بالهيئة.

وقال المهندس أشرف رسلان، رئيس هيئة السكة الحديد، إن علاء فتحى، سائق القطار المتسبب فى حادث محطة مصر، هو من يتحمل المسئولية كاملة، خصوصاً أن خط سيره كان خطأ، وتسبب فى الاصطدام مع القطار الآخر، وترك «التعشيق» على سرعة 8، فيما ظل عجل الجرار دائراً.

وأضاف، خلال زيارة وفد لجنة النقل، أن الجرار بمجرد انطلاقه قطع المسافة للمحطة فى دقيقة، والغريب أن تحرك الجرار بهذا الشكل أمر نادر للغاية، إلا أن السائق كان «غشيم»، مشيراً إلى أن منظومة السكك الحديدية تحتاج لتحويلها للنظام الكهربائى بالكامل لمنع تكرار مثل هذه الحوادث.

وانفعل «رسلان» على تساؤلات أعضاء الوفد البرلمانى قائلاً: «منظومة 9 آلاف كيلومتر وصلت لمرحلة لا يمكن تخيلها، فالسكك الحديدية بقالها 40 سنة فى مصيبة ومحدش قرّب منها»، منوهاً بأن مطالب الهيئة من البرلمان هى زيادة الاعتمادات المالية لها، وضرورة وجود عمالة فنية كافية، وسيتم تقديم مذكرة بهذه المطالب لمجلس النواب.

عرض التعليقات