رئيس التحرير

محمود مسلم

بالفيديو| بعد 24 ساعة رعب.. كيف نجت "فايكينج سكاي" من مصير "تيتانيك"؟

11:28 م | الأحد 24 مارس 2019
السفينة النرويجية "فايكينج سكاي"

السفينة النرويجية "فايكينج سكاي"

"نحن عالقون وسط المياه.. أنقذونا"، من تلك الاستغاثة بدأت قصة الباخرة النرويجية "فايكينج سكاي" السياحية، والتي استمرت أكثر من 24 ساعة، عاشها ركابها الـ1400 في رعبٍ وخوفٍ من تكرار سيناريو السفينة الشهيرة "تيتانيك"، والتي غرقت عام 1912 عقب أول إبحار لها، وراح ضحيتها أكثر من 1500 من ركابها.

"فايكينج سكاي" تعطلت محركاتها الأربعة، السبت، على بعد حوالى 2.5 ميل بحري، وسط الأمواج العاتية، قبالة منطقة رومسدال غرب النرويج، والتي سبق أن شهدت حوادث غرق عدة، ما جعل الرعب يزداد لدى راكبيها، قبل أن يطلق ربانها الاستغاثة السابقة، لتبدأ عملية إنقاذ ركابها على الفور.

وقال مركز الإسعاف في جنوب النرويج عبر موقع التدوينات القصيرة "تويتر": "وجهت السفينة السياحية فايكينج سكاي نداء استغاثة، بعد حدوث مشاكل في المحرك وسط أحوال جوية سيئة"، وأوضحت الشرطة في تغريدة أخرى أنه سيتم إجلاء ركاب السفينة الـ1400.

وعلى مدار ساعات طويلة مرت على ركاب السفينة، كانت السلطات النرويجية تجري عملية إنقاذ معقدة لهم عن طريق المروحيات والحبال، حيث يتم رفع الركاب من السفينة إلى المروحية، الواحد تلو الآخر بواسطة حبل، بينما تتلاعب الأمواج بالباخرة.

وحتى قرابة الساعة الرابعة عصر السبت، لم تكن المروحيات الثلاث التي أرسلت الى المكان أجلت سوى ثلاثين شخصا، بينما وصل عدد الذين أجلتهم المروحيات عند التاسعة مساءً إلى 136 شخصاً.

وصباح السبت أعلنت  السلطات النرويجية، الأحد، إجلاء 397 شخصا من أصل نحو 1400 على متن السفينة، عبر مروحيات، يستطيع كل منها نقل ما بين 15-20 شخصا في الرحلة الواحدة، مضيفة "تم نقل 17 شخصا إلى المستشفيات".

عملية الإنقاذ عن طريق المروحيات، كانت تصاحبها محاولات أخرى لإصلاح محركات الباخرة، ومحاولات ثالثة لقطر الباخرة نحو الساحل، وهي المحاولات التي تكللت بالنجاح في النهاية، حيث توقفت عمليات الإجلاء بالمروحيات عقب إجلاء 460 راكب من على متنها، بسبب وصول الباخرة إلى مرفأ شمال النرويج، عن طريق زوارق القطر التي سحبتها.

وذكرت خدمات الطوارئ البحرية النرويجية أنه تم قطر السفينة السياحية إلى بلدة مولدي الساحلية الصغيرة، بعد أكثر من 24 ساعة عاشتها بين الأمواج المتلاطمة، في ظروف جوية سيئة، ومحاولات متعددة لإنقاذها، نجحت في النهاية أن تجنبها سيناريو "تيتانيك"، الذي ربما لم يعد في التاريخ مجال لتكراره.

  

 

عرض التعليقات