رئيس التحرير

محمود مسلم

"عجوز المنيب" عزيمتها حديد: رقصت بكرسيها المتحرك ابتهاجا بتعديل الدستور

12:14 م | السبت 20 أبريل 2019
الاستفتاء على التعديلات الدستورية

الاستفتاء على التعديلات الدستورية

رغم خضوعها لعملية جراحية في عينيها قبل أسبوع، وصحتها المتواضعة، اصطحبت العجوز عزة أبو المعاطي عكازها، اتكأت عليه بيد، وحملت في يدها الأخرى أدويتها وعلم مصر جنبًا إلى جنب، للحاق بطابور الاستفتاء على التعديلات الدستورية.

بمجرد وصولها مقر لجنتها الانتخابية بمدرسة المنيب الابتدائية جنوب الجيزة، اصطحبها أحد قوات الأمن عبر "كرسي متحرك"، لم تستطع العجوز حينها إخفاء فرحتها وبهجتها، أطلقت زغرودة ورقصت ابتهاجًا بنجاحها في المشاركة بالاستفتاء.

السيدة عزة خلال إدلائها بصوتها: لازم نساند الراجل اللي حافظ على البلد وضحى كتير عشانها

"نزلنا لدعم مصر ونقول نعم للاستقرار والأمان ولا للتخريب والدمار، مش عايزين نبقى زي والدول اللي حوالينا، مصر واقفة على رجليها وسط الكبار، عشان كدة لازم نساند الراجل اللي حافظ على البلد وضحى كتير عشانها" حسب العجوز.

"عزة" لم ترزق بأبناء، لكنها تعتبر كل المصريين أولادها، وفق حديثها لـ"الوطن"، موضحة "عشان كدة لازم نعرف مصلحتنا ونحافظ عليها ومستقبل الأجيال اللي جاية، والشباب لازم يكون عندهم وعي، مصر محتاجة كل ولادها، عايزين نبني ونعمر ونكون أحسن الدول".

شاركت السيدة العجوز في جميع الاستحقاقات الدستورية السابقة من أجل مستقبل أفضل للأجيال المقبلة، وحتى لا تترك مصر فريسة للأطماع الخارجية وأعداء الوطن "لازم نرد الجميل لمصر صاحبة الفضل على أبنائها، ولا نلتفت إلى دعوات تضر بالبلد وتنال من أمنها واستقرارها".

عرض التعليقات