رئيس التحرير

محمود مسلم

في ذكرى وفاته.. تعرف على البابا الذي أحب الرشوة وانتشر في عهده الطاعون

08:15 ص | الثلاثاء 14 يناير 2020
غلاف كتاب السنكسار

غلاف كتاب السنكسار

يحيي الأقباط في صلواتهم بالكنائس، اليوم الثلاثاء، بحسب "السنكسار الكنسي"، ذكرى وفاة البابا ثيئودوسيوس الثاني، البطريرك الـ79 للكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

"والسنكسار" هو كتاب يحوي سير القديسين والشهداء وتذكارات الأعياد، وأيام الصوم، مرتبة حسب أيام السنة، ويُقرأ منه في الصلوات اليومية.

فحسب التقويم القبطي، يوافق اليوم الثلاثاء، 5 من شهر طوبة لعام 1736 قبطي، ويدون "السنكسار"، أنه في مثل هذا اليوم توفي البابا ثيئودوسيوس الثاني، البطريرك الـ79 للكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

-        كان اسمه قبل البطريركية عبدالمسيح بن رويل.

-        من أبناء دير أبوفانا بملوي في المنيا.

-        جلس على الكرسي البابوي في 4 يوليو 1294 ميلادي.

-        توفي في أول يناير عام 1300 ميلادي.

-        جلس على الكرسي البابوي لمدة 5 سنوات و5 أشهر و28 يومًا.

-        كان يتخذ من الكنيسة المعلقة وكنيسة أبومرقورة محل لإقامته في البطريركية.

-        دفن في دير النسطور بالبساتين في القاهرة.

-        عاصر الملوك "العادل والمنصور والناصر محمد بن قلاوون".

-        يذكر السنكسار أن جلوسه على الكرسي البابوي جاء مخالفا للشريعة المسيحية وتم فرضها على الكنيسة.

-        كما يذكر السنكسار أنه كان محبًا للرشوة وبسبب ذلك حدث في أيامه قحط وغلاء فاحش وانتشر مرض الطاعون بسبب قلة ماء النيل واضطر الناس إلى أكل الميتة.

-        كذلك يذكر السنكسار أن في أيامه حدثت مصائب وويلات كثيرة على المسيحيين بسبب انقسام المماليك إلى أحزاب فكان القبط هم أعظم ضحية لهذه المصائب، فاضطهدهم الحكام وألزموهم بدفع غرامات طائلة، وزادوا الجزية.

ويستخدم "السنكسار" التقويم القبطي والشهور القبطية "ثلاثة عشر شهرًا"، وكل شهر فيها 30 يومًا، والشهر الأخير المكمل هو نسيء يُطلق عليه الشهر الصغير، والتقويم القبطي هو تقويم نجمي يتبع دورة نجم الشعري اليمانية التي تبدأ من يوم 12 سبتمبر.

و"السنكسار"، بحسب الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مثله مثل الكتاب المقدس لا يخفي عيوب البعض، ويذكر ضعفات أو خطايا البعض الآخر، وذلك بهدف معرفة حروب الشيطان، وكيفية الانتصار عليها، ولأخذ العبرة والمثل من الحوادث السابقة على مدى التاريخ.

عرض التعليقات