رئيس التحرير

محمود مسلم

دراسة: السعادة الزوجية ترفع فرص البقاء على قيد الحياة بنسبة 70%

05:05 م | الثلاثاء 20 ديسمبر 2016
صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

أكدت دراسة أمريكية حديثة، أن الاستقرار الزوجي يقي من الإصابة بالسكتات الدماغية ويحسن فرص البقاء على قيد الحياة.

وأوضحت الدراسة، أن وجود الزوج أو الزوجة في حياة شخص ما في كافة الظروف يحسن فرص البقاء على قيد الحياة بنسبة تصل إلى 71%، حسبما ذكر موقع "روسيا اليوم".

وكان باحثون من جامعة "ديوك" الأمريكية، تتبعوا حالة أكثر من ألفي شخص لمدة خمس سنوات، كانوا أصيبوا بسكتة دماغية، ووجدوا أن المتزوجين منهم قلت نسبة تعرضهم لخطر الوفاة بسبب وجود الشريك الذي ساهم في التقليل من معاناة الشخص الآخر.

وأشار الباحثون، إلى أن نتائج الدراسة أظهرت ضعف فرص الأرامل ومن يعانون من أزمات في حياتهم الزوجية، في البقاء على قيد الحياة.

ولفت الباحثون إلى أن الأشخاص الذين عانوا من حالات الطلاق، كانوا أكثر عرضة للوفاة بعد اصابتهم بالسكتة الدماغية بنسبة 23%، في حين أن الأرامل أكثر عرضة للوفاة من المتزوجين الذين يتمتعون بالاستقرار الزوجي بنسبة 25%.

وأوضح الباحثون أن الأشخاص الذين اختبروا تجربة الطلاق أكثر من مرة، أكثر عرضة للوفاة بعد الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 39%، أما الذين ترملوا أكثر من مرة، فهم معرضون بنسبة 40% للوفاة بعد السكتة.

وقال الباحثون: إن "النتائج الحالية تشير إلى أن الزواج بعد الطلاق أو الترمل قد لا يمنح نفس الفوائد الصحية لأولئك الذين ينعمون بحياة زوجية مستقرة"، مضيفين: "نعتقد أن الإجهاد الحاد والمزمن يرتبط بفقدان أحد الأزواج شريكه".

عرض التعليقات