عماد الدين أديب عماد الدين أديب «سلّم نفسك» لـ«خالد جلال»
الإثنين 12-03-2018 | PM 10:03

شاهدتُ عملاً مسرحياً رائعاً فى مسرح الإبداع الفنى فى دار الأوبرا هو «سلّم نفسك»، إخراج المبدع خالد جلال، وبطولة مجموعة واعدة ومبهرة من شباب وشابات المسرح الجديد فى بلادنا.

تدور فكرة العمل عن وصول كائن ينتمى إلى عصرنا إلى زمن المستقبل، حيث يتم تحليل ذاكرته وعقليته، ليتبين أنه يشكّل بتجاربه وأفكاره «حالة فيروسية» تشكل خطراً داهماً على حضارة كوكب المستقبل.

الإنسان الذى يمثل زمننا فيه عيوب قاتلة وقيم تدميرية، فهو يفتى بما لا يعرف، ويمارس عقوق الوالدين، ولا يعرف معنى صلة الرحم، ويكذب بشكل دائم، ويشكّ فى كل شىء، ويضع المكسب المادى فوق أى قيمة إنسانية، متبنياً فكر الإرهاب التكفيرى.

الشىء الوحيد الطاهر النبيل الذى يُعطى بارقة الأمل داخل هذا النفق هو ذلك الشهيد الذى يهَب حياته دون مقابل دفاعاً عن الوطن.

العمل المسرحى صادق وصادم وإنسانى فى آن واحد، ويصل بك إلى حقيقة كاشفة هى أن العلاج الوحيد لضياع إنسانية الإنسان هو استعادة هذه الإنسانية.

«علاج فيروس اللاإنسانية لا يتم إلا بالإنسانية» تلك هى فلسفة العمل وجوهر الرسالة.

ويأتى هذا العمل ضمن رسالة متصلة يقدمها لنا المبدع خالد جلال، الذى يحرص على أن يقدم لنا صورة الواقع من منظور متقدم من خلال جيل المستقبل.

الأداء التمثيلى والألحان والأداء الغنائى لا تقل عن المستوى الرفيع لمسارح «برودواى» فى نيويورك أو «الوست إند» فى لندن.

ويشكّل خالد جلال حالة خاصة من استخدام خشبة المسرح كأداة تنوير فى زمن يسود فيه فكر العدم والظلام.

وُلد خالد جلال عام 1962، واستطاع أن ينتقل من عشقه للمسرح فى كلية التجارة إلى الدراسة فى أكاديمية الفنون، وطوّر أفكاره فى بعثة دراسية فى روما وعاد لمصر، كى يكون أصغر مدير قطاع مسرحى فى بلادنا.

يعطيك هذا العمل الإحساس الدافئ بالأمل فى عدم نضوب الإبداع، والقدرة على تشخيص الداء وإيجاد الدواء.

كم نحن بحاجة إلى مائة خالد جلال فى حياتنا الثقافية لتحقيق نهضة للعقل المصرى الذى يعانى من اختلالات عظيمة.

تعليقات الفيس بوك

المقالات الاكثر قراءة

عاجل