رئيس التحرير

محمود مسلم

بالوراق.. ثلاثي "D.J" يحولون الانتخاب لمهرجان وطني: اعملنا معاش يا ريس

03:30 م | الثلاثاء 27 مارس 2018
شباب الدي جي في الوراق

شباب الدي جي في الوراق

أمام لجان مدرستي مصطفى كامل، والوفاء بمنطقة الوراق، كان صوت الأغاني الوطنية عاليا للغاية، خلف "الميكسر" كان كل من محمد عبدالكريم، ومحمد نور، ومصطفى أشرف يجلسون ليختاروا المزيد من الأغاني الوطنية والحماسية الخاصة التي تحمل اسم المرشح الرئاسي عبدالفتاح السيسي.

جهد خاص بذله الأصدقاء الثلاثة للحصول على مواد فيليمة مصورة، قاموا بعرضها عبر شاشة ضخمة داخل سرادق مقابل للجان الانتخابية "دخلت على الإنترنت وقعدت أعمل بحث عن انجازات الرئيس، طلعلي شغل كتير حملته وعرضته والناس عاجبها الموضوع، مش بس أغاني وطنية".

محمد عبدالكريم، الذي يبلغ من العمر 19 عامًا بدا متحمسًا "بتوع الدي جي عملوا مجهود محترم خلال الانتخابات، والتزموا بالأغاني الوطنية، لا شغلنا مهرجان ولا حتى موسيقى عادية، نفسي الريس يبصلنا ويكون لينا كيان في يوم من الأيام، شغلانتنا ملهاش معاشات".

مسألة بدأت تؤرق محمد نور بدوره، الشاب المسئول عن أعمال الفراشة إلى جانب أعمال الـ"دي جي": "لسة ما انتخبتش، بس منتظر أخلص شغلي وهاروح أدلي بصوتي أنا كمان".

مصطفى أشرف، أكبرهم والمسئول عن محل "الدي جي" الذي يعمل به كل من المحمدان، لم يبد راضيًا كثيرًا" وأنا بحضر الفيديوهات شوفت شغل كتير الرئيس عمله الفترة اللي فاتت، لكن كنت أتمنى أشوف أثر الإنجازات الكبيرة والكتيرة اللي شوفتها على حياتي، للأسف بسمع إنه فاضل كتير عقبال ما المشاريع تنعكس على حياة الناس العادية، نفسي الجنيه يتحسن والظروف تكون أسهل لينا".

الكثير من المواقف الطريفة يتعرض لها "مصطفى"، يحكي عنها: "بيجيلي ناس عاوزاني أشغلهم مهرجانات، وجالي واحد صعيدي بجلابية وعصاية وطلب مني أشغله له مزمار، لكن قولتله إحنا في انتخابات مش في فرح، رد قالي هم الاتنين فرحة". 

وانطلقت الانتخابات الرئاسية، أمس، وتستمر لثلاثة أيام، يتنافس فيها الرئيس عبد الفتاح السيسي، ورئيس حزب "الغد" موسى مصطفى موسى.

ويحق لـ59 مليونا و78 ألفا و138 ناخبا، الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية لعام 2018، وهم إجمالي الناخبين المقيدين في الكشوف الانتخابية، ويشرف على العملية الانتخابية 18 ألفاً و620 قاضياً من 4 هيئات قضائية، على 13 ألفاً و706 لجان فرعية بجميع المحافظات، و110 آلاف موظف إداري وسط إجراءات أمنية مشددة. وحددت الهيئة الوطنية للانتخابات، برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، الثاني من أبريل لإعلان نتيجة الانتخابات.

وفي حال أسفرت النتائج عن الحاجة لإعادة، ستجرى انتخابات في الفترة من 19 إلى 21 من أبريل بالنسبة للمصريين في الخارج، وفي الداخل ستجري الإعادة من 24 إلى 26 أبريل، وتعلن النتيجة النهائية في الأول من مايو.

عرض التعليقات