سعيد اللاوندى سعيد اللاوندى الاتفاق النووى بين لغة المصالح ولغة «الكاوبوى»
الإثنين 14-05-2018 | PM 10:00

ليس خافياً على أحد أن «أمريكا - ترامب» تتصرف فى موضوع الاتفاق النووى الإيرانى الغربى وكأن الاتفاق حدث معها وليس مع «دول 5+1»، ولذلك كان الرئيس «ترامب» يتصور أنه لو انسحب من الاتفاق فإنه سوف ينهار ويصبح كالعدم سواء بسواء.

والحق أن دول الاتحاد الأوروبى، بالإضافة إلى بريطانيا، متمسكة بالاتفاق، بل إن وزير خارجية فرنسا قد زار طهران وعقد معها صفقات تجارية، ضارباً بالقرار الأمريكى عرض الحائط، ناهيك عن أن طهران أكدت أنها لن تتأثر بالحصار الذى فرضته أمريكا عليها، وأن الأمر سيمر حتماً بعد شهر أو شهرين، ونسى الجميع أن طول فترة الحصار على طهران جعل الشعب الإيرانى يخلق بدائل تجعله يتغلب على تبعات هذا الحصار الظالم.

أياً كان الأمر، يبدو أن طهران تريد أن تقهر لغة «الكاوبوى»، التى عبّر عنها الرئيس ترامب، بتوثيق علاقاتها مع دول الاتحاد الأوروبى، وأن أموراً تجارية سوف تسير الهوينى بين طهران من ناحية وبين عواصم أوروبا من ناحية أخرى، ولا عزاء لأمريكا التى عزلت نفسها، أو على حد تعبير أحد كبار المسئولين الإيرانيين: لقد خرجت من الاتفاق باعتبارها الشريك المزعج، وهو ما يعنى أن الاتفاق أصبح أكثر راحة عن ذى قبل.

ولقد حرصت السيدة «موجرينى»، المفوضة الأوروبية، على أن تؤكد متانة العلاقات مع طهران انطلاقاً من المصالح المتبادلة، دون أن تنسى أن تذكر أن هذا الاتفاق قد استغرق سنوات وسنوات حتى يتم إعلانه وقد جاء بأُكله، وانسحاب أمريكا أو عدم انسحابها لن يؤثر على بنود الاتفاق الذى كان بين «دول 5+1» فأصبح مع «دول 5» بعيداً عن أمريكا.

والحق أن أوروبا وزنت الاتفاق من باب المصالح التجارية التى تغنمها من إيران، ناهيك عن حالة الهدوء التى تسيطر على طهران وعدم تعلقها بتخصيب اليورانيوم كما كانت.

باختصار، لقد ربحت لغة المصالح الأوروبية وخسرت لغة الكاوبوى الأمريكية.

والمؤسف أن «أمريكا ترامب» تتصور أنها سيدة العالم بلا منازع، وكانت ترى أن انسحابها سوف يؤدى إلى انهيار الاتفاق، لكن ما حدث هو أن أوروبا ضحّت بأمريكا وتمسكت بلغة المصالح مع طهران، بل إن مساندة دول أوروبا لطهران ستجعلها أقوى فى مواجهة الجبروت الأمريكى، وهو ما عبّر عنه وزير خارجية ألمانيا ونظيره البريطانى اللذان أكدا أن الاتفاق مع طهران باقٍ ومستمر.

وليس من شك فى أن الخلاف فى هذه الحالة سيكون مع أوروبا (أقرب الحلفاء إلى أمريكا) ولن يكون مع طهران وحدها، قد لا يصل الأمر إلى مواجهات عسكرية مع واشنطن بطبيعة الحال، لكن لن يخلو الأمر من ملاسنات قد تُنذر بكثير من الشر يتحمل الرئيس ترامب مسئوليته وحده لأنه، على ما يبدو، لم يستشر أحداً فى هذا القرار الذى سعدت به دول خليجية إلى جانب إسرائيل.

تعليقات الفيس بوك

المقالات الاكثر قراءة

عاجل