عماد الدين أديب عماد الدين أديب قراءة أولى لكتاب «الخوف» كوارث دونالد ترامب!
الخميس 13-09-2018 | PM 09:58

وقفت، أمس الأول، 4 ساعات فى طابور طويل داخل مكتبة «بارنز أند نوبل» الشهيرة فى ضاحية مانهاتن بمدينة نيويورك، من أجل الحصول على نسختى من كتاب «الخوف» للكاتب الأمريكى الشهير «بوب وودورد».

فى اليوم الأول، أى منذ 48 ساعة، تمت طباعة مليون نسخة من الكتاب، ثم بِيع معظمها فى المكتبات وعلى وسائل الشراء الإلكترونى على الإنترنت.

ويحظى هذا الكتاب باهتمام استثنائى لأربعة أسباب:

الأول: لأنه يتعرض بالنقد اللاذع المدعوم بالحقائق والأدلة والمصادر حول شخص دونالد ترامب، الإنسان، المرشح الرئاسى، ثم الرئيس، منذ أن تولى الحكم فى 20 يناير 2016 حتى صدور الكتاب.

الثانى: شخص الكاتب، وهو بوب وودورد، الكاتب الشريك فى فضح ملف «ووترجيت» الشهير فى جريدة «الواشنطن بوست»، وهو التحقيق الذى أدى إلى الإطاحة بالرئيس الأسبق ريتشارد نيكسون.

الثالث: أنه يتم فى وقت تتسرب فيه معلومات دقيقة عن لجنة «مولر» المستقلة للتحقيق فى مخالفات ترامب، والتى تنذر بحقائق وأدلة اتهامات مشينة ومسيئة للرئيس وأسرته وفريقه.

الرابع: أن الكتاب صدر قُبيل 50 يوماً من الانتخابات التكميلية بمجلس الشيوخ والنواب، وفى ذات يوم انتخابات حكام الولايات ومساعديهم المحليين، بما قد يلحق الضرر الشديد بمكانة الحزب الجمهورى صاحب الأغلبية الحالية.

يقع الكتاب فى 420 صفحة، وهو من القطع الكبير، وينقسم إلى 42 فصلاً فرعياً، وفيه مقدمة للكاتب يؤكد فيها أن المعلومات الواردة فى هذا الكتاب هى حصيلة مئات الساعات من اللقاءات الشخصية وعمليات التدقيق والتحرى مع مصادر سليمة وموثوقة قريبة من ترامب، ويؤكد أن الأغلبية العظمى من هذه المصادر وافقت على أن يتم التسجيل الصوتى لأقوالها من أجل المزيد من المصداقية والدقة فيما هو منسوب.

وأكد المؤلف أنه حاول مقابلة الرئيس ترامب للإدلاء بشهادته فيما نُسب إليه، إلا أن الرئيس ترامب رفض إجراء المقابلة.

وأكد أن الأسلوب الذى اعتمد عليه واعتمدت عليه زميلته ومساعدته فى هذا الكتاب «إيفلين جارى» هو أسلوب «المعلومات المعمّقة» الذى يعتمد على الدقة فى الأماكن والمصادر المنسوب إليها، والتواريخ والأرقام والإحصاءات.

ويُذكر أن الرئيس ترامب صرح منذ 72 ساعة بأن كل ما جاء فى هذا الكتاب هو «محض أكاذيب مختلقة»، وطلب من النائب العام الأمريكى السعى إلى إيجاد صيغة تشريعية أو قانونية لمحاكمة مَن يدّعون على البعض كذباً، على حد وصفه.

يركز الكتاب بوقائع وتفاصيل كلها تتمحور حول صفات فى شخص ترامب، هى:

1- جهله المطبق بقواعد السياسة.

2- عدم معرفته بالنظام السياسى الأمريكى.

3- تعامله مع الساسة والسياسيين فى بلاده والعالم مثلما يتعامل مع رجال الأعمال.

4- تعامله مع المعاهدات الثنائية والدولية المبرمة بين الولايات المتحدة والعالم على أنها عقود مقاولات يمكن تعديلها أو إلغاؤها فى أى لحظة.

5- قدرته على التراجع عما قال أو يقول وتغيير بوصلة مواقفه بمعدل 360 درجة انحراف، وفى دقائق معدودة.

6- أن الأولوية التى تسيطر على تفكير ترامب فى أدق الاتفاقات الاستراتيجية مثل الاتفاق مع كوريا الجنوبية منذ عام 1950، أو التحالف العسكرى مع حلف الأطلنطى، أو اتفاقية النافتا مع المكسيك وكندا، هو «كم هو حجم التكلفة المادية؟ وليس ما هى القيمة أو القاعدة الاستراتيجية للمصالح العليا للولايات المتحدة؟».

7- يعتقد أن أى حقيقة، حتى لو كانت مدرجة ومثبتة رسمياً فى سجلات الدولة الأمريكية، يمكن تعديلها أو طمسها أو إنكارها!

ويذكر الكتاب فى ذلك ما حذره منه أحد كبار مساعديه ويدعى «بوزى»: «أن سجله منذ أن بلغ 18 عاماً، لم يذهب إلى الإدلاء فى أى انتخابات رئاسية تمهيدية سوى مرة واحد عام 1988(!)».

من هنا كان كلام «بوزى»: «كيف تطلب من الناس النزول لدعمكم فى انتخابات الرئاسة والذهاب إلى اللجان الانتخابية وأنت لم تذهب سوى مرة واحدة فى حياتك؟!».

كانت إجابة ترامب: سوف نعالج هذا الأمر.

ومن الأمور التى يتوقف أمامها كثير من مساعدى ترامب فى هذا الكتاب، هو حرصه المخيف على «المقاطعة»، أو «الإلغاء» للاتفاقات والاتفاقيات الثنائية مع الحلفاء التاريخيين لواشنطن.

وجاء فى الكتاب أن جارى كوهين، الرئيس السابق لشركة جولدمان ساكس المالية، الذى عمل كبير مستشارى ترامب الاقتصاديين، أنه اضطر إلى «خطف» وثيقة كانت على مكتب الرئيس معنونة بتاريخ الخامس من سبتمبر 2017 موجهة إلى رئيس كوريا الجنوبية تنتظر التوقيع من ترامب تقوم بها واشنطن بإيقاف اتفاق التعاون بين البلدين.

وأكد «كوهين» أن الرئيس كان يريد إيقاف الاتفاق، لأن الميزان التجارى مع كوريا الجنوبية يؤشر لصالح سيول بـ18 مليار دولار، فى الوقت الذى تتحمل فيه الخزانة الأمريكية 3 مليارات «تعاون عسكرى» لحماية كوريا الجنوبية من خطر جارتها فى الشمال.

وأكد «كوهين» للرئيس «الجاهل» بالتفاصيل أن واشنطن التى ستدخل صراعاً مع كوريا الشمالية تحتاج بشكل لا غنى عنه الدعم الكامل لكوريا الجنوبية فى هذا الصراع.

إلغاء الاتفاق مع سيول سيؤدى إلى الإضرار بالدور الأمريكى فى هذه المسألة.

وعاد «كوهين» ليؤكد للرئيس ترامب أن «الصاروخ الباليستى الذى ينطلق من كوريا الشمالية يستغرق 38 دقيقة فقط كى يستقر فى وسط مدينة «لوس أنجلوس» الأمريكية!

أهم ما جاء فى كلام مساعدى ترامب حرفياً: «أن أفضل ما قمنا به أثناء عملنا مع الرئيس فى البيت الأبيض ليس ما قدمناه للرئيس أو للوطن، ولكن فيما منعنا الرئيس من فعله من كوارث!»..

غذاً بإذن الله البقية.

تعليقات الفيس بوك

المقالات الاكثر قراءة

عاجل