رئيس التحرير

محمود مسلم

باحث عن القبض على "عشماوي": الحدود الغربية ستنعم بالأمان

11:19 م | الإثنين 08 أكتوبر 2018
سامح عيد

سامح عيد

قال سامح عيد الباحث في شؤون الحركات الإسلامية، إن الإرهابي هشام عشماوي، الذي ألقت القوات المسلحة الليبية القبض عليه في الساعات الأولى من صباح اليوم الإثنين، متهم بتنفيذ أكثر من 52 عملية إرهابية نوعية بالتدريب أو المشاركة المباشرة أسفرت عن استشهاد 500 شخص في مصر.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية إيمان الحصري، مقدمة برنامج "مساء dmc"، المُذاع عبر فضائية "dmc": "عشماوي استطاع تجنيد حوالي 4 ضباط شرطة وعدد من أفراد القوات المسلحة، الذين كانوا تلامذته خلال فترة خدمته في القوات المسلحة المصرية". 

وتابع أن الحدود الغربية لمصر ستنعم بفترة "شبه أمان"، خلال الفترة المقبلة بعد إلقاء القبض على عشماوي، موضحًا أنه سيتم تفكيك الخلايا العنقودية التابعة له ووقف العمليات الإرهابية التي كان من الممكن أن تكون هذه الخلايا تخطط لها، خشية أن يفسدها الأمن المصري ويقبض على منفذيها، وذلك تحسبًا لأن يكون عشماوي قد كشف عنها خلال تحقيقات الجيش الليبي معه. 

وأعلن المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية العميد أحمد المسماري، فى تصريح صحفي، القبض على الإرهابي المصري الهارب إلى ليبيا هشام عشماوي، فجر اليوم الإثنين، خلال عملية عسكرية في مدينة "درنة".

وأعلنت "غرفة عمليات الكرامة"، التابعة للجيش الليبي أن "عشماوي قبض عليه في حي المغار في مدينة درنة وكان يرتدي حزاما ناسفا، لكنه لم يستطع تفجيره بسبب عنصر المفاجأة وسرعة تنفيذ العملية من أفراد القوات المسلحة الليبية"، بحسب بيان رسمي.

وارتبط اسم عشماوي بعدد من العمليات الإرهابية الكبرى، منها تفجير مقر مديرية أمن محافظة الدقهلية في مدينة المنصورة حيث قتل 14 شخصا، ثم مذبحة كمين الفرافرة بالصحراء الغربية في يوليو عام 2014 التي راح ضحيتها 28 عسكريا، وبعدها حكم عليه بالإعدام غيابيا، وكذلك استهداف الكتيبة 101 في العريش واغتيال النائب العام السابق هشام بركات عام 2015، واستهداف حافلات الأقباط في المنيا والهجوم على الأمن الوطني في طريق الواحات عام 2017.

عرض التعليقات