كريم خالد عبدالعزيز كريم خالد عبدالعزيز جميع البشر حيوانات وكل حيوان إنسان
الثلاثاء 06-11-2018 | PM 04:24

قال علماء المنطق إن الإنسان "حيوان ناطق"، وفسروا هذة العبارة بأن كلمة "حيوان" جنس، وكلمة "ناطق" فصل، والجنس يعم المعرف وغيره، والفصل يميز المعرف عن غيره.. فالإنسان يشترك مع الحيوان في جنسه بمعنى أن من البشر ذكر وأنثى كما في الحيوانات، ولكن الذي يميز الإنسان عن الحيوان هو النطق حيث يتحدث الإنسان عدة لغات أما الحيوان فلا يعرف إلا لغته الخاصة التي تميز نوعه عن غيره من الأنواع وهي عبارة عن نبرة صوت مميزة.. لذلك فجميع البشر حيوانات!

غردت الفنانة إليسا عبر تويتر قائلة: "لا يوجد حيوان في العالم أكثر وحشية من الإنسان".. في الحقيقة استوقفتني هذة العبارة وتأملت فيها قليلاً حتى وجدت أنها معبرة جداً وحقيقية! فالإنسان (الحيوان الناطق) فقد إنسانيته وأصبح وحشياً أكثر من الحيوان المتوحش بطبعه، ولو تأملنا في الحياة سنجد أن كل حيوان إنسان في سلوكه!

ففي وقت السيول ترشد الكلاب قطيع الأبقار لطريق الخروج الآمن من الغابة، ولو غرق الإنسان ينقذه الدرفيل على ظهره ويسبح به حتى يوصله للشاطئ، ولو وقعت قطة في بئر الذي ينقذها ويخرجها منه كلب عن طريق إنزال الحبال لها بفمه، حتى الأسد المفترس يخضع لأوامر مدربه في السيرك بكل أدب وطاعة.. ليس هذا فحسب بل إن حياة الحيوانات منظمة ومرتبة أكثر من حياة الإنسان، فكل قطيع يمشي في خط مستقيم ورئيس القطيع يتقدم الصفوف، أما الذي يسمى إنسانا تتكدس شوارعه بالسيارات والميكروبصات، وتكثر الحوادث المرورية بسبب عدم النظام والعشوائية.. حتى هجرة الطيور تكون في موعد معين من السنة وتتم بطريقة عجيبة حيث تطير الطيور ملتصقة ببعضها البعض كجسد واحد متكامل حتى لا يضل أي طير الطريق ولا يخرج عن السرب، أما هجرة الإنسان فقد تكون هجرة غير شرعية بأوراق وجوازات سفر مزورة، وقد تكون في السر بالهروب عن طريق البر أو البحر على عكس الطيور التي تهاجر على مرأى ومسمع كل سكان الكوكب.

حياة الحيوانات والبيئة التي يعيشون فيها نظيفة فالغابات تمتلئ بالأشجار التي تنقي الهواء بالأكسجين ويتخللها ضوء الشمس ليغذي التربة والأجساد، أما حياة وبيئة البشر فهي ملوثة بأدخنة المصانع السامة التي تقلل من نسبة الأكسجين وتزيد من نسبة ثاني أكسيد الكربون، ولا يوجد فيها أشجار كثيفة مثل الغابات، لأن الإنسان يقطع الأشجار ليصنع الخشب ويغلق باب منزله ونوافذه لكي لا يرى الشمس لأنه يكتفي بالضوء الصناعي الذي صنعه بنفسه.

الحيوانات تحافظ على سلالاتها من الانقراض، أما البشر فيقتلون ويذبحون بعضهم البعض من أجل الإبادة والفناء.. الحيوانات لا دين لها ولا شريعة لأن دينهم المحبة وشريعتهم السلام، أما البشر فدينهم العنصرية وشريعتهم الحرب، وحتى أصحاب الدين الواحد يقتتلون.. الحيوانات تدرك قيمة الحياة التي وهبها الخالق وإن وجدوا إنسان ينازع الموت ينقذون حياته حتى لو كلفهم الأمر التضحية بأنفسهم، أما الإنسان فلا يدرك قيمة الحياة فيقتل الحيوانات من أجل الصيد والتسلية ويضحك على دماء الحيوان عندما يصيبه بعياره الغادر.. أليس فخراً لكل إنسان أن يكون حيوان؟!

تعليقات الفيس بوك

المقالات الاكثر قراءة

عاجل