رئيس التحرير

محمود مسلم

«البنوك» تستكمل دعمها للشمول المالى بفلسفة جديدة

10:08 ص | الأحد 14 أبريل 2019
صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

استكمالاً لسلسلة «الوطن الاقتصادى»، خلال شهر أبريل، التى تستهدف مناقشة خطط البنوك لتعزيز الشمول المالى، وجذب شرائح جديدة ومختلفة للقطاع المصرفى، يلقى «الوطن الاقتصادى» الضوء على عدة كيانات مصرفية، تتيح خدمات مميزة وبأفكار فلسفية جديدة لتحقيق أفضل النتائج فى شهر الشمول المالى، وذلك فى ضوء الفعاليات التى أعلن عنها البنك المركزى المصرى لجذب شرائح جديدة للجهاز المصرفى.

ويعتمد بنك الإسكندرية على السير نحو النهج الشمولى بسبل جديدة تتمركز على دعم المسئولية المجتمعية لدى كثير من فئات المجتمع المهمشة، بينما ينتهج البنك الزراعى فلسفة جديدة تستهدف أسواق البسطاء من أفراد الشعب، التى يباع فيها الخضار والفواكه فى كل محافظات الجمهورية، ليستقطب شريحة من العملاء كانوا فى منأى تماماً عن القطاع المصرفى.

بينما اعتمد التجارى وفا بنك على جذب عملاء جدد من خلال نشر الثقافة المصرفية على مواقع التواصل الاجتماعى والتى باتت أكثر تأثيراً على المجتمع مقارنة بالطرق التقليدية.

"البنك الزراعى" يفتح أكثر من 9 آلاف حساب فى الأسبوع الأول لفعاليات الشمول المالى

قال تامر جمعة، نائب رئيس البنك الزراعى المصرى، إن البنك يعمل بشكل دائم على تطوير أدائه وتنويع الخدمات الحالية واستحداث خدمات جديدة ليتواكب مع متطلبات المرحلة القادمة من خلال تمويل سلاسل القيمة الزراعية التى تهدف إلى تقديم كافة الخدمات المصرفية للمزارعين خلال مراحل العملية الإنتاجية.

وأضاف «جمعة» أن البنك يقدم الخدمات المالية والتمويلية وغيرها من الأنشطة التى تناسب كافة العملاء فى الريف والحضر، فضلاً عن تقديم الدعم للقطاع الزراعى فى شتى مجالاته تنفيذاً لسياسة الدولة الزراعية وخدمة الاقتصاد القومى لتحقيق التنمية الشاملة.

وذكر أنه دعماً للشمول المالى وتعزيزاً لقاعدة عملاء البنك يقوم البنك بالاستفادة القصوى من شبكة فروعه، التى تضم 1210 فروع تغطى كافة أنحاء الجمهورية، التى ترتكز بشكل كبير فى المناطق الريفية والتجمعات الزراعية، وتمثل نحو 27% من عدد وحدات الجهاز المصرفى.

البنك يعلن عن خدمات جديدة للأفراد.. وامتيازات خاصة لجذب محدودى الدخل ورواد أسواق المنتجات الزراعية فى مصر

وتابع أن الفروع موزعة جغرافياً ما بين 527 فرعاً فى محافظات الوجه القبلى من بينهم 82 فرعاً فى المناطق الكبرى، و445 فرعاً فى القرى، بينما تتضمن محافظات الوجه البحرى 665 فرعاً من بينها 100 فرع فى المناطق الكبرى، و555 فرعاً فى القرى، فيما تضم القاهرة الكبرى 8 فروع، من بينها 7 فروع فى المناطق الكبرى، وفرع فى قرية واحدة نظراً لمحدودية عدد القرى فى القاهرة الكبرى مقارنة بباقى محافظات الجمهورية، مضيفاً أن البنك الزراعى يضم 20 فرعاً لممارسة الصيرفة الإسلامية.

وأوضح أن البنك الزراعى يدعم الشمول المالى 2019 من خلال الوجود فى أسواق الخضار والفاكهة فى كافة محافظات الجمهورية، وبدء حملات توعية لنشر الثقافة المصرفية وكيفية تطويع القطاع المصرفى فى الإنتاج الزراعى والتوسع فى عمليات التصدير إلى الخارج.

أشار إلى أنه تم التعاقد مع شركات متخصصة لنشر خدمة الصراف الآلى على مستوى الجمهورية، وجارٍ الانتهاء من تركيب 82 ماكينة خلال الشهور القليلة المقبلة، مضيفاً أنه تم إنشاء مركز اتصالات لخدمة العملاء على رقم 19080 وذلك بالتعاون مع شركة e-finance للرد على كافة استفسارات عملاء البنك الحاليين والمرتقبين بشأن الخدمات المصرفية التى يقدمها البنك الزراعى.

أضاف «جمعة» أن البنك يعمل على تعزيز قاعدة عملائه من خلال تقديم خدمة مدفوعات المواطن من خلال إصدار بطاقات «ميزة» مسبقة الدفع للمدفوعات الحكومية.

وذكر أنه فى فعاليات الشمول المالى 2019 قام البنك بفتح حسابات للمواطنين بدون مصروفات إدارية، وبدون حد أدنى لفتح الحساب، كما قدم البنك العديد من المزايا المصرفية عند التعامل من خلال حسابات الأوعية الادخارية. وأشار إلى أن نتائج الجهود المبذولة من جانب البنك خلال الأسبوع الأول من تطبيق فعاليات الشمول المالى (من 1/4/2019 حتى 8/4/2019) أسفرت عن فتح عدد 9519 حساباً بإجمالى مبالغ قدرها 118 ألف جنيه، من خلال كافة وحدات البنك.

وتابع أنه تم فتح عدد 3848 حساباً بإجمالى مبالغ قدرها 47 ألف جنيه وذلك فى منطقة شرق الدلتا فى محافظات القليوبية، الشرقية، الإسماعيلية، الدقهلية، ودمياط، مشيراً إلى أنه تم فتح عدد 4238 حساباً بإجمالى مبالغ قدرها 46 ألف جنيه فى منطقة غرب الدلتا فى محافظات المنوفية، الغربية، كفر الشيخ، البحيرة، والإسكندرية.

أضاف أنه تم فتح عدد 518 حساباً بإجمالى مبالغ قدرها 13 ألف جنيه فى منطقة شمال الصعيد فى محافظات الجيزة، الفيوم، بنى سويف، المنيا، وأسيوط، كما تم فتح عدد 915 حساباً بإجمالى مبالغ قدرها 10 آلاف جنيه فى منطقة جنوب الصعيد فى محافظات سوهاج، قنا، الأقصر، أسوان، والوادى الجديد.

البنك العقارى يستهدف "صغار المقاولين" وينشئ أقساماً خاصة داخل فروعه للمرأة والشباب

قالت هناء الهلالى، المستشار التنفيذى لرئيس مجلس إدارة البنك العقارى المصرى: إن البنك يضع أولوية كبيرة للمشاركة فى فعاليات الشمول المالى هذا العام، لما له من دعم كبير لخطط الدولة فى التحول إلى مجتمع لا نقدى، واستكمالاً لمجهودات الدولة التى بدأت بإنشاء المجلس القومى للمدفوعات برئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسى.

وأوضحت أن البنك عقد عدة شراكات مع مراكز الشباب من خلال وزارة الشباب والرياضة، ووزارة التنمية المحلية، ومن المستهدف الوجود فى مراكز شباب كثير من محافظات الصعيد، بالإضافة إلى أنه تم التعاقد مع مكاتب جهاز تنمية المشروعات، وجارٍ التفاوض مع المجلس القومى للمرأة، لبدء فعاليات الشمول المالى، من خلال فروع المجلس فى مختلف المحافظات. وأضافت أنه يتم التعاون مع بعض الجمعيات الأهلية، على رأسها مؤسسة التضامن للتمويل متناهى الصغر، ومؤسسة Best، وجمعية رجال أعمال الإسكندرية، وجمعية رجال أعمال أسيوط. وأشارت إلى البنك يستهدف خلال الفعاليات إدماج صغار المقاولين فى القطاع العقارى، ضمن المنظومة المصرفية، الذين يتم تداول نشاطهم خارج منظومة الدولة الرسمية، وعزوفهم عن دفع الضرائب، لذلك يستهدف البنك جذبهم للقطاع المصرفى، لتكون بوابتهم للانضمام إلى المظلة الرسمية.

وذكرت أن فعاليات الشمول المالى 2019 تشهد أقساماً خاصة داخل فروع البنك التقليدية لكبار السن، والسيدات، والشباب صغار السن، مضيفة أن البنك سيوجد فى بعض الجامعات، أبرزها جامعتا عين شمس، وجامعة القاهرة، كما سيوجد البنك فى عدد من الجامعات الإقليمية، وجارٍ التفاوض مع الجامعة الألمانية لتُتيح وجود موظفى البنك داخل الجامعة، ونشر ثقافة الشمول المالى والتوعية المصرفية بين الطلاب.

وتابعت «الهلالى» أن البنك يعمل على الوجود خلال فعاليات الشمول فى عدد من المدارس، لنشر الثقافة المصرفية، وتوعية الأطفال بكيفية الاستفادة من البنوك فى المستقبل، مشيرة إلى أنه رغم عدم إمكانية فتح حسابات بنكية للأطفال دون 18 عاماً، فإن توعية شريحة صغار السن تُعد الأهم للقطاع المصرفى، لأنهم مستقبل مصر القادم، ولا بد أن يكونوا على دراية بأهمية الشمول المالى والتحول لمجتمع لا نقدى. وأضافت أن فعاليات الشمول المالى تشهد فتح حسابات لأبناء العاملين بالبنك، وأقاربهم، وكل الأفراد المحيطين بهم، مشيرة إلى أن البنك يستهدف تقسيم الفعاليات بين المرأة والشباب، ودعم الادخار، وفقاً لتوجيهات البنك المركزى.

"التجارى وفا" يواصل انتشاره فى مواقع التواصل ويطلق حملة توعوية للشباب

قال محمد شريف، رئيس القطاع المالى والتحول الاستراتيجى بالتجارى وفا بنك إيجيبت، إن فعاليات البنك لدعم الشمول المالى 2019، التى تقام خلال الشهر الحالى، تعتمد على طرح منتجات وخدمات بنكية متميزة تساهم بصورة مؤثرة فى تحقيق رضاء العملاء وجذب عملاء جدد.

وأضاف أن استراتيجية البنك تساهم فى تحقيق الشمول المالى الذى يعد أحد أهم أولويات الحكومة المصرية والبنك المركزى لما له من دور إيجابى فى تحقيق النمو الاقتصادى والتنمية المستدامة، حيث قام البنك خلال الفعاليات بتعريف الشمول المالى، ومدى أهميته لموظفى البنك، كما تم الترويج عنه على موقع البنك الإلكترونى، وشبكات التواصل الاجتماعى، بالإضافة إلى وضع ملصقات تعريفية بجميع فروع البنك فى مختلف المحافظات، ودعوة العملاء الجدد لفتح حساب توفير دون مصروفات إدارية ودون حد أدنى لفتح الحساب حتى 24 أبريل المقبل. وتابع «شريف» أن البنك يضع أولوية كبيرة لدعم قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسّطة، لما له من دور كبير فى زيادة قاعدة عملاء البنك وتعزيز الشمول المالى، وكذلك توزيع مخاطر محفظة القروض الممنوحة على عدد أكبر من الشركات، بالإضافة إلى دفع عجلة نمو الاقتصاد القومى وتحقيق مزيد من الإنتاج فى السوق المحلية. وأشار إلى أن البنك وقع مع شركة «جلوبال ليس للتأجير التمويلى»، فى مارس الماضى، بروتوكول تعاون لتمويل ودعم الشركات الصغيرة والمتوسطة، وذلك فى إطار الرؤية المستدامة لكلا الطرفين لتحقيق المزيد من النمو والتوسع فى السوق المصرية وتقديم الخدمات لشريحة أكبر من العملاء.

البنك يدعو العملاء الجدد لفتح حساب توفير دون مصروفات إدارية حتى 24 أبريل

وذكر أن البنك يشهد نمواً كبيراً فى قروض وتسهيلات العملاء لترتفع بقيمة 3.5 مليار جنيه خلال 2018، بزيادة قدرها 32% عن العام السابق عليه، لتصل إلى 14.6 مليار جنيه، من ضمنها 9% نسبة محفظة المشروعات الصغيرة والمتوسطة بالبنك. ولفت إلى ودائع العملاء بالبنك ارتفعت بقيمة 3 مليارات جنيه خلال 2018، بنسبة زيادة قدرها 14% عن العام السابق، لتصل إلى 24.6 مليار جنيه. وأوضح «شريف» أن البنك يدعم الشمول المالى وزيادة قاعدة عملائه من خلال التوسع فى تنفيذ عمليات تجارية بمقدار 1.7 مليار دولار فى عام 2018، وذلك بإجمالى زيادة تمثل 30% عن عام 2017، ومن المستهدف زيادة تلك المحفظة بنحو 50% خلال العام الحالى، مشيراً إلى أن ذلك يعد تماشياً مع توجه الدولة لزيادة الصادرات بالإضافة إلى تسلم مصر زعامة الاتحاد الأفريقى فأصبح هناك توجه أكبر لزيادة التبادل التجارى مع أفريقيا، وبطبيعة الحال يتميز البنك بوجوده فى أفريقيا حيث إنه يمتلك 14 فرعاً فى الدول الأفريقية مما يعزز التعاون التجارى.

"الكويت الوطنى" ينتشر فى النوادى والمستشفيات

قال وليد ناجى، رئيس قطاع التجزئة المصرفية والفروع ببنك الكويت الوطنى - مصر، إن فعاليات الشمول المالى 2019 ستشهد وجوداً كبيراً للبنك خارج فروعه التقليدية، مشيراً إلى أن البنك سيوجد فى كثير من النوادى، أبرزها نادى جزيرة الورد بالمنصورة، نادى أولمبيا بدمياط، ونادى هليوبوليس بالقاهرة، ونادى الرحاب بالقاهرة الجديدة.

وأضاف أن البنك سيوجد فى الكثير من المستشفيات، أبرزها مستشفى مستقبل مصر بسوهاج، ومستشفى دار الشفاء بأسيوط، مشيراً إلى وجود البنك فى جامعتين، جارٍ الحصول على الموافقات النهائية.

وأشار إلى أن فعاليات البنك تتضمن فتح مصروفات دون حد أدنى لفتح الحساب، ودون مصروفات إدارية، وستكون هناك توعية كبيرة بأهمية المحافظ الإلكترونية، لما لها من أولوية خاصة، دعماً للشمول المالى، وتعزيزاً نحو السير لمجتمع غير نقدى وخالٍ من تداول الكاش، مضيفاً أن البنك سيقوم بتوزيع منشورات تثقيفية لأهمية القطاع المصرفى وسُبل الاستفادة منه، والمميزات التى يطرحها البنك لعملائه.

وتابع أن فعاليات الشمول المالى تتضمّن الترويج على مواقع التواصل الاجتماعى المختلفة، بالإضافة إلى إرسال رسائل نصية عبر الهاتف المحمول فى المناطق، التى يوجد بها البنك خارج فروعه، لاستقطاب أكبر عدد ممكن من الأفراد للذهاب إلى أماكن الوجود وفتح حسابات مصرفية.

"تنمية الصادرات" يسهم فى برنامج لخدمات التكنولوجيا المالية

قام البنك المصرى لتنمية الصادرات بعقد اتفاق شراكة ثلاثية مع شركه Pride Capital، ومؤسسة Startup Boot Camp، يناير الماضى لدعم برنامج FinTech Accelerator الذى يهدف إلى إتاحة فرص متميزة للشركات الناشئة فى مجال التكنولوجيا المالية، فضلاً عن التعرف على الخبرات ذات الصلة فى قطاع الخدمات المالية، بجانب التواصل مع شبكة كبيرة من الخبراء للاستفادة منهم.

قال البنك فى بيان صادر عنه «من هذا المنطلق فقد استطاعت إدارة البنك اتخاذ خطوات ناجحة لتحقيق هذا الهدف، من خلال مساهمة البنك فى اختيار أفضل 11 شركة ناشئة من 20 مشروعاً تم ترشيحها من ضمن أكثر من 100 شركة تقدمت للبرنامج، كما ساهم البنك فى توفير الاستشارة والخبرات المطلوبة من خلال الاشتراك فى دورات توجيهية متعددة، بالإضافة إلى قيام البنك حالياً بعقد المزيد من الجلسات والمراجعات التوجيهية مع التركيز على 4 شركات ناشئة للمفاضلة وتقييم النتائج والنظر فى كيفية وإمكانية عقد شراكات معهم، وذلك من خلال دراسة نقاط قوتهم ومراجعة النماذج الأولية لمشاريعهم وتوفير الإمكانيات لهم».

وأضاف «تأتى مساهمة البنك اتساقاً مع أهدافه الاستراتيجية لدعم عجلة نمو الاقتصاد المصرى وتحقيق التنمية المستدامة على المدى الطويل وتحقيق الدمج المالى من خلال تقديم الخدمات المصرفية للمشروعات الصغيرة والشركات الناشئة خاصة فى مجال التكنولوجيا المالية، مواكبة لاتجاه الدولة والقطاع المصرفى ومبادرة البنك المركزى المصرى لدعم الابتكار ولخلق مناخ جاذب للاستثمارات فى التكنولوجيا المالية والتوسع فى استخدام تطبيقاتها على نطاق كبير».

المصرف المتحد يشارك ضمن تحالف بنكى لزيادة تمويل "الشركة الشرقية للسكر"

قال أشرف القاضى، رئيس مجلس إدارة المصرف المتحد، عقب مشاركة المصرف فى زيادة تمويل الشركة الشرقية لصناعة السكر الذى وقع تحت قيادة بنك مصر، إن المشروع يهدف إلى زيادة الإنتاج المحلى لنسبة 8% وهذا ما شجع المصرف المتحد للدخول فى مثل هذا التمويل لمساندة المصانع المحلية فى زيادة الإنتاج وتحقيق الاكتفاء الذاتى، مشيراً إلى أننا نعانى من عجز فى الإنتاج المحلى بحوالى مليون طن من السكر، مما جعل الدولة تتجه نحو الاستيراد لسد حاجات السكان المتزايدة. وأشار «القاضى» إلى أن هناك تكليفاً مباشراً من الرئيس السيسى للحكومة بوضع خطة استراتيجية لتطوير صناعة السكر عن طريق زيادة إنتاجية الفدان والاستعانة بأصناف جديدة وإدخال الميكنة الزراعية وتطوير خطوط الإنتاج. فضلاً عن تشجيع الاستثمارات المحلية والأجنبية، الأمر الذى دفع المصرف المتحد لطرح سلسلة من التمويلات للمشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر المغذية أو القائمة على صناعة السكر، بجانب المشروعات بغرض التصدير للخارج خاصة الأسواق الأفريقية. فى سياق آخر منحت كلية كامبريدج البريطانية لإدارة الأعمال درع التفوق والإنجاز للدكتور عمر الشناوى مستشار رئيس مجلس إدارة المصرف المتحد، عن تاريخه الطويل فى العمل المصرفى.

ومن جانبه أعرب الدكتور عمر الشناوى عن فخره بهذا التكريم الذى جاء بعد مشوار طويل من العمل المصرفى بمدارسه المختلفة بإخلاص وتفانٍ بهدف رفع كفاءة الكوادر البشرية المصرية والعربية وتعظيم العائد من القطاع المصرفى لخدمة الاقتصاد القومى والعربى. وجدير بالذكر أن الدكتور عمر الشناوى تاريخ طويل بدأ منذ أكثر من 42 عاماً، حيث تقلد العديد من المناصب داخل وخارج مصر، وعمل مستشاراً لتطوير الكفاءات المصرفية ببنك الرياض، ثم المعهد المصرفى بمؤسسة النقد العربى السعودى.

البنك المصرى لتنمية الصادرات يستعرض نتائج أعماله واستراتيجيته بحضور محافظ "المركزى"

قام البنك المصرى لتنمية الصادرات باستعراض نتائج أعماله واستراتيجيته خلال الفترة المقبلة، بحضور طارق عامر محافظ البنك المركزى، وميرفت سلطان رئيس مجلس إدارة البنك المصرى لتنمية الصادرات، ومجموعة من قيادات البنك.

وأشاد محافظ البنك المركزى بنتائج أعمال البنك وخاصة التحول الرقمى والتركيز على التطور التكنولوجى وتقديم منتجات مصرفية جديدة ومتنوعة، مواكبة للسوق المصرفية الحديثة مع المحافظة على هوية البنك الرئيسة فى دعم الصادرات المصرية، مطالباً إدارة البنك بالتركيز الفترة القادمة على ملف المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وخلال اللقاء استمع «عامر» لقيادات البنك فى مختلف المجالات والقطاعات، وأشاد بالروح الإيجابية السائدة بين فريق العمل وبالتطور الملحوظ فى صورة البنك ونشاطاته المختلفة فى الآونة الأخيرة.

هذا وقد قامت ميرفت سلطان وفريق العمل باستعراض استراتيجية عمل البنك القائمة على ستة محاور رئيسية هى تنمية الأعمال، وتنمية الصادرات، وتغيير صورة وثقافة المنشأة، وتبنى التكنولوجيا الحديثة، والاستثمار والتطوير فى رأس المال البشرى، والتركيز على دور البنك فى المسئولية المجتمعية خاصة فى تدعيم قطاعى التعليم والصحة.

"عوده - مصر" يرسم خريطة توسعاته الجغرافية لعام 2019.. ويستهدف 9 أفرع جديدة

يعتزم بنك «عوده - مصر» افتتاح 9 أفرع جديدة على مستوى الجمهورية خلال العام الجارى، وذلك فى إطار استراتيجيته الطامحة لزيادة انتشاره الجغرافى فى كل أنحاء الجمهورية بهدف الوصول إلى شرائح مختلفة من العملاء، حيث يعتزم البنك افتتاح معظم هذه الفروع خارج القاهرة الكبرى، وذلك لتغطية عدد أكبر من المحافظات. وأكد محمد بدير، القائم بأعمال الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب للبنك، أن خطة بنك «عوده - مصر» فى تأسيس فروع جديدة تستهدف بالأساس تلبية احتياجات العملاء المالية الحالية والمستقبلية وتأتى فى إطار التزامه بالسرعة والكفاءة لعملائه بالسوق المحلية، وتقديم مجموعة واسعة من الخدمات فى مجالات متنوعة.

وتتركز جهود بنك عوده فى تقديم أفضل الخدمات المصرفية للعملاء وتوفير الدعم المالى، كما يحرص البنك على تلبية المتطلبات المتغيرة للعملاء بصفة دائمة وبما يتوافق مع احتياجات كل عميل، وتتماشى خطة بنك عوده فى التوسع بالانتشار الجغرافى والوصول إلى شرائح مختلفة من العملاء مع أهداف الدولة والبنك المركزى المصرى فى إرساء فكر الشمول المالى.

عرض التعليقات