عماد الدين أديب عماد الدين أديب مستقبل علاقة أردوغان بأعدائه (الأخيرة)
10:03 م | الثلاثاء 09 يوليو 2019

حلم الرئيس رجب طيب أردوغان أن ينتقل اسمه ومكانته ولقبه، من «فخامة الرئيس» إلى «مولانا الخليفة المعظم».

هذه ليست مزحة، إنها حلم رجل يحلم بإعادة الخلافة العثمانية على نهج فكر جماعة الإخوان المسلمين بأسلوب ومضمون عصرى قائم على لغة المصالح.

منذ أن كان طالباً مجتهداً يسعى إلى العمل الشريف كبائع فاكهة البطيخ فى شوارع إسطنبول كى يدفع مصروفات دراسته الثانوية، وهو يحلم بأن يعيد «المشروع الإسلامى» إلى المقدمة بعدما عاشت بلاده تحت مظلة العلمانية البغيضة التى فرضها الرئيس التاريخى المؤسس كمال أتاتورك الذى أنهى الموروث العثمانى.

من هنا، ومن هذه النقطة الموضوعية، يمكن فهم لماذا يكره الرجل كلاً من الرئيس السيسى والشيخ محمد بن زايد، والأمير محمد بن سلمان.

مبعث الكراهية لهؤلاء أن ثلاثتهم يقفون كعقبة وكسد منيع يمنع ويعطل هذا الحلم التاريخى باستعادة الخلافة.

ثلاثتهم يريدون مشروعاً عربياً معتدلاً، بينما أردوغان يريد مشروعاً إسلامياً عثمانياً إخوانياً متشدداً.

إنها حالة صريحة واضحة فى تضارب وتناقض المشروعات بشكل لا يقبل حلولاً وسطاً أو تنازلات من طرف من الأطراف.

مستقبل العلاقة بين أردوغان والزعماء الثلاثة يرتبط بثلاثة احتمالات:

1- أن يرحل أردوغان بعدما تكون قد أطاحت به سياساته المرتبكة فى الداخل والخارج وخسائره أمام المعارضة، كما ظهر فى نتائج الانتخابات المحلية مؤخراً، وبالذات فى انتخابات عمدة إسطنبول، التى فاز فيها مرشح المعارضة بفارق 800 ألف صوت.

2- الاحتمال الثانى أن ينفرط عقد الحلف الثلاثى المصرى- السعودى- الإماراتى، وهو أمر لا محل له من الإعراب فى الوقت الحاضر، لأن الزعماء الثلاثة لديهم من المصالح الوطنية القوية، والرؤية الإقليمية المشتركة، والعلاقات الشخصية المترابطة ما يجعل هذا الاحتمال شبه مستحيل فى الظرف الراهن.

3- أن تتغير الظروف الإقليمية والدولية، بمعنى تغير قواعد اللعبة، مما يضطر أردوغان اضطراراً إلى أن «يتجرع السم» ويسعى لمهادنة التحالف العربى المعتدل. وهذا احتمال ضعيف للغاية، لأن ذلك يعنى أن يتوقف أردوغان عن أن يصبح أردوغان.

بمعنى أن ذلك يتطلب من الرجل أن يتخلى عن أدواره فى قطر والعراق وسوريا وليبيا والسودان، وأن يُحدث انقلاباً كاملاً فى سياساته الداخلية والإقليمية.

باختصار.. إما أن يتغير الرجل أو خصومه أو تتغير قواعد اللعبة تماماً.

وحيث إن المستقبل لا ينبئ بأى تغيير فى العناصر الثلاثة، فإن الصراع بين أردوغان وبيننا مستمر حتى إشعار آخر.

تعليقات الفيس بوك

المقالات الاكثر قراءة

عماد الدين أديب

عماد الدين أديب

شارك فى صناعة القرار

خالد منتصر

خالد منتصر

«تشرنوبل»

حمدى السيد

حمدى السيد

سرقات آثار مصر

عاجل