رئيس التحرير

محمود مسلم

اليوم.. "أسرة طنطا" تنظر أولى جلسات إثبات نسب "طفل السلم"

محامي الزوجة: شادي الأمير عرض الصلح لكنه لم يف بوعده

01:08 م | الثلاثاء 14 يناير 2020
اليوم.. "أسرة طنطا" تنظر أولى جلسات إثبات نسب " طفل السلم"

اليوم.. "أسرة طنطا" تنظر أولى جلسات إثبات نسب " طفل السلم"

تنظر محكمة أسرة  ثان طنطا، اليوم، أولى جلسات قضية إثبات نسب الطفل "يازن 4 أشهر"، أحد طفلي السلم بطنطا، للمطرب الشعبي شادي الأمير، و"يازن" أحد طفلي الواقعة المعروفة إعلاميا بـ"طفلي السلم"، الذي عثرت عليه هو وشقيقه "مالك، 4 سنوات"، جارتهما، على سلم العمارة، بعد أن تهرب الزوجين من مسؤولية الطفلين لوجود خلافات بينهما بسبب النفقة.

وقال بلال عادل، محامي الزوجة سها السيد عيد، إن موكلته رفعت دعوى إثبات نسب طفلها " يازن" من زوجها المطرب الشعبي شادي الأمير، وذلك أن تهرب الزوج من قيده في سجلات المواليد منذ ولادته، وعمره حاليا 4 أشهر، إلى جانب رفعها قضية أخرى تطالب فيها بالطلاق من زوجها "المطرب الشعبي"، بسبب سوء معاملتها وعدم توفير رعاية لها وطفليها إلى جانب سوء معاملته لها ولطفليها، ومن المقرر أن تنظر محكمة أسرة ثان طنطا، أولى جلسات قضية الطلاق يوم 28 يناير الجاري.

محامي الزوجة: شادي الأمير عرض الصلح لكنه لم يف بوعده

وأوضح "محام الزوجة" أن والد الطفلين عرض الصلح بغرض لم الشمل والصلح بين الطرفين، ورعاية طفليه، وبالفعل تم عقد جلسة عرفية الشهر الماضي بحضور كبار العائلتين بهدف الصلح بين الطرفين وتوفير رعاية أسرية للطفلين، وألزمت اللجنة العرفية المطرب الشعبي، دفع نفقات شهرية 2000 جنيه للطفلين، وتجهيز شقة بهدف أن تقيم فيها زوجته مع طفليه، وشراء مستلزمات الشقة من أجهزة وغرفة نوم وكافة احتياجات الشقة من أغراض للإقامة بها.

وأضاف " عادل" تم إعطاء المطرب الشعبي مهلة 15 يوما لتجهيز الشقة، وبعد انقضاء الفترة الزمنية عاينت اللجنة العرفية الشقة التي تقيم فيها الزوجة وتبين عدم وجود أي أسره أو أغراض للعيش فيها، وتنصل من وعوده ورفض الالتزام بما أقرته اللجنة العرفية، ما دفعنا لرفع دعوى تبديد ضده، بعد اتهام موكلته له بتبديد قائمة منقولات الزوجية، وتداولت المحكمة القضية وقضت في 13 ديسمبر الماضي بمعاقبته بالسجن عامين وكفالة ألف جنيه، في الوقت نفسه قضت محكمة جنح أول طنطا، في 5 يناير الجاري، حبس الزوجة 6 أشهر بتهمة الاهمال في رعاية الطفلين، وعدم توفير الرعاية الاسرية اللازمة لهما.

تعود الواقعة عندما تلقى اللواء محمود حمزة مدير أمن الغربية، إخطارا من مأمور قسم ثانِ طنطا بحضور سيدة إلى القسم، وبصحبتها طفلين، أحدهما 4 سنوات والآخر رضيع 3 شهور، عثرت عليهما ملقيان أمام منزل جارتها وأكدت أنهما طفليها.

وتبين أن الطفلين لأب يعمل مطربا شعبيا، يدعى "شادي الأمير"، وأم تدعى "سها السيد"، ربة منزل، وأن هناك خلافات بينهما، وتهرب الزوجان من مسؤولية الطفلين، وتبادلا تركهما أمام منزلهما والهروب، حتى عثرت عليهما سيدة جارتهما، وأبلغت عنهما، وتحرر محضر بالواقعة تحت رقم 12255 إداري أول طنطا، وأخطرت النيابة للتحقيق، والتي قررت إيداع الطفلين في دار العطاء لرعاية الأطفال بطنطا، واستدعاء الأم وسماع أقوالها في تهمة إهمال رعاية الطفلين، وأكدت في أقوالها أنها لم تترك طفليها على السلم وأنها توجهت بهما إلى والدة زوجها وتركتهما هناك بسبب عدم قدرتها على تحمل مسؤوليتهما وأن والدهما المطرب الشعبي سيحضر لاستلامهما وجرى إخلاء سبيلها بضمان محل إقامتها، والموافقة على تسليم الطفلين لها مع أخذ التعهد عليها بحسن رعايتهما، وقامت برفع دعوى طلاق من زوجها ونسب طفلها "يازن"، بسبب تهرب والده من قيده في سجلات المواليد منذ ولادته.

عرض التعليقات