رئيس التحرير

محمود مسلم

العشق الحرام.. عاشر عشيقته 3 أيام وقتلها بعد طلب رؤية أطفالها

المتهم ألقى بجثة القتيلة بجوار القمامة

02:42 م | الثلاثاء 14 يناير 2020
صورة أرشفية

صورة أرشفية

"العشق والدم".. هما القاسم المشترك في تلك القصة التي انفرط عقدها أمام جهات التحقيق في الشرطة والنيابة العامة بعد العثور علي جثة سيدة ثلاثينية ملقاة بالقرب من مقلب قمامة في منطقة السيدة زينب بالقاهرة، فبدأت معها جهات التحقيق الإجراءات الأولية للمعاينة، ثم نقل الجثمان إلي مشرحة زينهم وجمع المعلومات عن هوية المجني عليها "نورا.م" 34 سنة.

وبحسب تحريات البحث الجنائي، فإن المجني عليها كانت تربطها علاقة بشاب من أبناء جيلها تعرف عليها منذ قرابة 12 شهرًا، وأقام معها علاقة جنسية استمرت حتي يوم الجريمة، ونجحت المباحث في القبض علي العشيق بعد ساعات من كشف هويتها، وبسؤاله حاول التنصل من الجريمة بعدما أعترف بعلاقته بها مدعيًا: "مشفتهاش من أسبوع وكل ما كنت بتصل بيها كان تليفونها مقفول".

لكن التحريات أثبت أن العشيق "سيد.أ" 38 سنة، هو منفذ جريمة القتل، وبمواجهته وتضييق الخناق عليه انهار المتهم واعترف بتفاصيل جريمته: "اللي حصل يوم الجريمة إنها كانت معايا، وبعد ما خلصنا العلاقة الجنسية قالت ليا هروح أشوف ولادها وكمان عشان جوزي ما يشكلش فيا، وهبقي أرجع فقولت لها مش هتمشي إلا بعد أسبوع، ولما عدت 3 أيام لقيتها بتقولي لو ما فتحتش الباب هتصل بالنجدة فخنقتها لقيتها ماتت في إيديا".

وأضاف المتهم في محضر الشرطة: "مكنش قدامي حل إلا التخلص من الجثة فانتظرت لحد الليل، والدنيا ريحت شوية، ولفيت الجثة في الملاية ورميتها في الشارع، وساعتها حسيت إن هم كبير كان علي اكتافي وإنزاح، واعتقدت إن محدش هياخد باله وهتوه بين القمامة".

وعقب انتهاء المتهم من اعترافه أمام الشرطة أعاد أقواله أمام النيابة العامة التي نسبت إليه تهمتي القتل العمد وإخفاء الجثة للهرب من المسئولية الجنائية، وقررت حبسه علي ذمة التحقيقات، ثم جدد قاضي المعارضات حبسه اليوم لمدة 15 يومًا علي ذمة التحقيقات بعد أن انتدبت النيابة الطب الشرعي لتشريح جثمان المجني عليها لبيان أسباب وفاتها وموافاة النيابة بنتائج الصفة التشريحية.

كان قسم شرطة السيدة زينب، تلقي بلاغًا من الأهالي بوجود جثة لفتاة فى العقد الثالث من العمر ملفوفة بملاءة سرير، وملقاة بأحد الشوارع، وعلى الفور انتقل رجال المباحث إلى مكان الواقعة، وبفحص الجثة تبين وجود كدمات وآثار ضرب بأنحاء متفرقة من الجسد.

ودلت تحريات المقدم أحمد سعيد و النقباء خالد جبر وأحمد خلف معاونى المباحث، أن الجثة لربة منزل، وأنها على علاقة غير مشروعة بشاب، وكانت تتردد عليه فى شقته، وأنه وراء الواقعة، وبإعداد الأمكنة اللازمة تم ضبطه واعترف بارتكاب الواقعة بسبب مشاجرة نشبت بينهما فى اللقاء الأخير، فتعدى عليها بالضرب وعندما لفظت أنفاسها الأخيرة تخلص من الجثة بإلقائها فى أحد الشوارع، وبالعرض على اللواء أشرف الجندي مدير الأمن أمر بتحرير المحضر اللازم، وإخطار النيابة العامة لمباشرة التحقيق.

عرض التعليقات