خالد منتصر خالد منتصر يا شيخ الأزهر.. هل أصبح محمد عمارة أهم من الوطن؟!
الأحد 01-02-2015 | PM 10:21

هل فى هذا التوقيت الحساس الذى يتكئ الإرهابيون القتلة فيه على نصوص ومفاهيم التكفير والقتل والذبح وضرب الأعناق تُصدر مجلة الأزهر هدية مجانية هى كتاب «الشفا بتعريف حقوق المصطفى» يمتلئ نصفه الأخير وتنتهى فيه كل صفحة بل كل عدة سطور بجملة «يُكفر ويُضرب عنقه»؟! المتصوفة والمعتزلة والشيعة والفلاسفة والذميون ومن يتزيا بزى المسيحيين ومن يذهب إلى كنائسهم والمعرى والمتنبى وأبونواس ومن قال إن الرسول مات ولم يكن ملتحياً... إلخ كل هؤلاء يستحقون القتل، تقريباً أى فرد غير المؤلف مستباح دمه!! من ينتقد الأحاديث تُقطع رقبته بالطبع تحت باب إنكار السنة حتى ولو كان الحديث يخالف المنطق والعلم التجريبى أو كان المنتقد يطالب فقط بإدخال مدرسة الحكم على صحة المتن إلى جانب مدرسة معيار صحة السند، إذا ذكر أى كاتب أو مؤرخ حادثة تخص صحابياً من كتب التاريخ مثل حادثة عمرو بن العاص ومحمد بن أبى بكر الذى أُحرق فى جوف حمار أو إذا ذكر أقوال وأفعال بعض الصحابة المنتقدة للخليفة الثالث عثمان والتى يصل بعضها إلى التحريض فى وقت الفتنة... إلخ، إذا كتبها أو قالها فهو كافر ويُجز عنقه بحجة أنه سبّ الصحابة بينما هو مجرد سارد وحاك من كتب التاريخ!! هل لم يجد الأزهر كتاباً غير هذا ليقدمه لنا كهدية مجانية فى سرادق العزاء الكبير المقام بحجم الوطن؟ هل لم تجد قريحة الدكتور محمد عمارة، الماركسى السابق الإخوانى اللاحق، هدية من جيبى وجيبك وجيوب الغلابة ليهديها إلينا غير هذه الأفكار التكفيرية؟ إن الذين قتلوا جنودنا فى سيناء وقبلها من قتلوا صحفيى ورسامى شارل إيبدو فى فرنسا لم يفعلوا أكثر من أنهم طبقوا تعاليم هذا الكتاب بحذافيره، فلماذا إذن أدان شيخ الأزهر حادث فرنسا الإرهابى بالأمس ويصدر هذا الكتاب اليوم؟ لماذا بيانات الاستنكار والشجب لحادث سيناء بينما ضرب المجرمون القتلة أبناءنا وحولوهم إلى أشلاء طبقاً لمبدأ التكفير الذى تمتلئ به صفحات هذا الكتاب الهدية ضخم الحجم وضخم التكاليف والذى، وياللفرحة والغبطة والسعادة الغامرة، قدموه إلينا على جزأين لتكتمل بهجتنا. يا فضيلة الإمام الأكبر، ما زلنا نسأل بمنتهى العجب والاندهاش والاستغراب: لماذا هذا التمسك بمحمد عمارة بالرغم من كل ما كتب عن انتماءاته الإخوانية وعرض بالصوت والصورة؟! قلت فضيلتك فى حوارك مع بعض الصحفيين إنك قد عاتبته، آه ما أقسى العقاب فى حين أن فضيلتكم لم تعاتب د. سعد الهلالى ولكن تشكلت لجنة فورية لمحاكمته فكرياً وبدون حتى حضوره، ولم تعاتب د. كريمة ولكن تم العقاب الرادع وخصم المرتب وقطع العيش والتجريس!! هل د. محمد عمارة أهم من هذين العالمين بل هل هو أهم من الوطن نفسه؟! لا بد أن نحسم اختياراتنا فى هذا الوقت العصيب ونجيب عن كل الأسئلة ونحدد انحيازاتنا، قائمة د. عمارة طويلة وفاتورته ثقيلة وفضيلتكم مصر على استبقائه ممثلاً لجهاز إعلام الأزهر، لذلك لا بد أن نسمع الإجابة ممن سمعنا منه فكراً مستنيراً منذ سنوات بعيدة مزج فيه ما بين أصالة الأزهر وحداثة السوربون، ماذا حدث الآن لكى يحتل أمثال د. عمارة هذه المكانة وهذا التمكين ويلقى علينا بهذا المولوتوف الفكرى فى هذا الوقت العصيب الرهيب الذى نحترق فيه بنار الإرهاب؟ علامة استفهام من حقى ومن حق كل مصرى أن تجيب عنها.

تعليقات الفيس بوك

عاجل