حسن الأزرق حسن الأزرق عن الحب
الأحد 18-02-2018 | PM 06:18

الحــــب ألا تــــعــــــــرفَ الأســـبــــــــابـا : ألا تــــــلاقـيَ إن سـألــــت جــــــــوابـا

أن تـهــمــلَ الـــدنيــــا وتـهــمـــل رأيــهـا : وتـــرى الضــلال إذا رأيـت صـــوابـا

الحب أن تـضــــع الحبــيـــــب وحــبــــــه : في الكــفــــة الأعـــلى لـديــك نصــابـا

الحب ما يـنــســيــــــك عـمــــرا قـبـلـــــه : ويــــبــــــــــدل الــعــــــــاداتِ والآدابـا

الحب أن تـلــقـــى قــلاعـــا صــلــبـــــــة : قـــد أصبحـــت في لحظــــــة أبـــــوابـا

الحب مـــوت في الحيــــاة وعـيـشـــــــة : في المـوت , فـردوسٌ تـريــــك عــــذابـا

الحب تُـلقــــى فـــي عــــذاب كـلـمـــــا : حاولت إفــــلاتــــا وجــــــدت إيــــــابـا

الحب إن قــــال الحـبـيـب تـفـــــاهـــــة : أصبحــت تـمــــدح قـــــولــــه إعـجــــابـا

هذا نـفــاق الصادقــيــــــن فــذنــــبــــــه : ذنــب جـمـيــــل يـسـتـحــــق ثــــــوابـا

إني أحـــب ولـــي حبـيـــــب معـجـب : مــتــــدلـل لـمــا أصــــــــيـب أصــــــابـا

ما كــــان وقـــت الحــــب هــــذا إنـــــمـا : قـدر الصبـــــابــــة لا يـجـيـــد حـســـابـا

ما كان أغــنــاني وأغــــــنى قـــــاتــــلــي : لو أن في أهـــل الهــــــوى ألـبــــــــابـا

كـم قـال لي إنــــي بـبـحـــرك غــــــارق : فظنـنـت بـيــــني والغــــــــرامِ حـجــــابـا

حـــــتى رمـــاني ما رمــــــاه والهــــوى : أقــوى وأكــثــــر في الرجـــال صـعــابـا

الحب أهلكـني وأحـيـــا بــي الجــــوى : وأذاقـــــني هــمَّ الكــهــــــــول شبــــابـا

متشــــوق ومعي الحبيــــب فإن غـــفـا : أزعـجـتــــــه كي لا يــطيــــــلَ غـيـــابـا

لا القـــرب طمــأنني عليـه ولا النـوى : ألـقـى بـكـــأس هـــــــواي إلا الصــــابـا

وكأنـمـا خـــوف الـتـفــــــرق مـقســــم : أن أكـتـســيـــه علــى الثــيــــاب ثـيــــابـا

إني لأعـلـم أن جــــــرحـا غـائـــــــــرا : عـنـــد النـهـــايــــــة يـقـتــــل الأحـبــــابـا

سيـــزور قلبـيــــــنــا ويـفـتــــك تـاركـا : أحلامـنــــــــــا والأمنـيـــــاتِ خـــرابـا

لكـن سيـبـــــقى فـيـهـمـا ذكـرى لهــــا : وقـع أشــــد مـن الـفـــــــراق مصـــــابـا

هذا مصيـــــر العاشقيــــــن وما أرى : مـــــن عــاشـــــــــــق إلا أذابَ وذابـا

قصائد متعلقة

تعليقات الفيس بوك

القصائد الأكثر مشاهدة

عاجل