رئيس التحرير

محمود مسلم

اكتشف أول ديناصور مصري وأصل الليمور.. 7 معلومات عن "المنصورة للحفريات"

12:38 ص | الخميس 23 أغسطس 2018
جامعة المنصوة

جامعة المنصوة

كشف مركز المنصورة للحفريات، عن أسرار وألغاز حيرت العلماء كثيرًا، طوال عقود ماضية، وهدمت فرضيات وضعها علماء، وذلك بعد نشر بحث علمي في مجلة "الناتش" الأمريكية العريقة عن اكتشاف حفريات عُثر عليها في كلٍّ من "مصر وكينيا" وتكشف أصول القردة البدائية أو ما يعرف بـ"الليمور" والتي تعيش الآن في جزيرة مدغشقر، وأثبت أن لها أصول مصرية، حيث تبين لأصحاب البحث أن تلك الكائنات هاجرت إلى مدغشقر عبر قناة موزمبيق واستوطنت الجزيرة قبل ملايين الأعوام.

وتستعرض "الوطن" في التقرير التالي أبرز المعلومات عن مركز جامعة المنصورة للأحافير الفقارية.

- هو أول مركز لاستكشاف وتوثيق الحفريات في مصر والدول العربية، تأسس عام 2010، وتابع لقسم الجولوجيا بكلية العلوم جامعة المنصورة.

- يهدف المركز إلى التوسع في دراسة علم الحفريات في الدراسات العليا، وتطبيق تعاون علمي مع علماء عالميين، وتدريب أجيال جديدة من علماء وباحثي مصر عن طريق الرحلات الاستكشافية لمناطق الحفريات.

- يعمل المركز على تزويد معامل الأبحاث بأحدث التقنيات والخبرات في مجال معالجة الحفريات الفقارية من أجل استقبال الطلاب والباحثين وأعضاء هيئة التدريس من داخل وخارج مصر لإجراء الدراسات اللازمة وتوثيق الاستكشافات الجدية، كذلك تزويد المدارس بجميع مراحلها بداية من الروضة ومرورا بالابتدائي والإعدادي والثانوي بالمواد العلمية البسيطة عن الحفريات.

- المركز يقوم حاليا بالتعاون مع عدد من أشهر الجهات العالمية في علم الأحافير الفقارية منها جامعات اوهايو و استوني بروك ومتحف دنفر بالولايات المتحدة الأمريكية وجامعة اكسفورد الإنجليزية.

- فى 29 يناير 2018، أعلن فريق بحثي من مركز المنصورة للحفريات، اكتشاف أول ديناصور مصري في الواحات الداخلة بمحافظة الوادى الجديد، وهي نهاية لـ10 سنوات من البحث حتى تم العثور عن الكشف الحفري العملاق

- أول جائزة حصل عليها المركز في عام 2010، حيث حصل على جائزة جمعية الأحافير الدولية بأمريكا.

- وفي عام 2016 حصد فريق المركز على ثلاث جوائز علمية من المؤتمر الدولى للحفريات الفقارية، ويعد أكبر مؤتمر للحفريات الفقارية في العالم والذي عقد بالولايات المتحدة الأمريكية، وشارك المركز بثلاث بوسترات بحثية عن الإكتشافات الحديثة للمركز من الصحراء الغربية والتي شملت بقايا الديناصورات والتماسيح وأيضا أنواع جديدة من الثدييات وهو رقم قياسي لعدد الأبحاث التى شاركت بها مصر فى هذا المؤتمر العالمي.

عرض التعليقات