عماد الدين أديب عماد الدين أديب «أبوشقة» ومشروع إحياء الحياة السياسية
السبت 10-03-2018 | PM 10:01

فى أزمة النخبة السياسية المصرية التى نعيشها الآن، يأتى إحياء حزب الوفد المصرى كأحد أهم الحلول التى تحتاج إليها الحياة السياسية فى البلاد.

لماذا أقول ذلك الآن؟

من 104 أحزاب رسمية لها شرعية العمل السياسى فى مصر يأتى حزب الوفد الجديد «تأسس عام 1978» على أنه الحزب الوحيد الذى له أصل تاريخى وزخم شعبى غير مسبوق.

الرجوع إلى التاريخ يعطينا - دون تعسف - هذا البرهان.

هذا العام نحتفل بمئوية تأسيس حزب الوفد، الذى أسسه سعد باشا زغلول عام 1918.

بعد هدنة الحرب العالمية الأولى دعا سعد باشا رفاقه إلى الاجتماع فى مسجد «وصيف» لبحث طرح المسألة المصرية على العالم وبريطانيا بهدف تحقيق الاستقلال الوطنى.

وصدر عن اجتماع سعد باشا وعبدالعزيز فهمى وعلى شعراوى وأحمد لطفى السيد ومكرم عبيد وفخر الدين المفتش وآخرين، بيانٌ باسم «الوفد المصرى» يطالبون فيه بممارسة حقهم فى الحصول على الاستقلال بالطرق السلمية المشروعة تطبيقاً لمبادئ الحرية والعدل التى تنشر رايتها بريطانيا العظمى. وظل حزب الوفد هو حزب الأمة الجماهيرى المعبّر عن الوطنية المصرية والطبقة الوسطى النشطة والشريحة الوطنية من الرأسمالية المصرية منذ عام 1924 حتى عام 1952، وبعدها اختفى اختفاء قسرياً حتى سمح له الرئيس الراحل أنور السادات بإعادة التأسيس عام 1978 تحت زعامة فؤاد باشا سراج الدين. ويتجدد الأمل اليوم فى انتخابات رئاسة الوفد فى ظل طرح الأستاذ بهاء الدين أبوشقة السكرتير العام للحزب نفسه لمنصب الرئاسة.

و«أبوشقة»، هو رجل قانون خبير ومخضرم وهو نائب حالى ونشط فى البرلمان المصرى وله دور بارز فى صياغة العديد من التشريعات التى صدرت منذ ثورة 2013 حتى الآن.

وبناءً على تصريحات الأستاذ بهاء أبوشقة فإنه يطمح إلى «تقوية حزب الوفد حتى يكون جديراً بقيادة الأحزاب السياسية فى الفترة المقبلة». وقدم الرجل رؤيته فى كلمات موجزة عن تصوره لدور الحزب فى مقابلة مع الزميلة «سمر نبيه» بهذه الجريدة قال فيها: «إن الحزب لن يكون لاعباً أساسياً فى الحياة السياسية إلا برئيس قوى صاحب رؤية تدعم الدولة إذا أصابت وينتقد ويعارض بموضوعية».

هذه العبارة الأخيرة إذا تحققت على أرض الواقع فهى جزء من حزمه حلول نحن بحاجة إليها لملء حالة الفراغ السياسى التى نعانى منها منذ يناير 2011.

وكما يكرر دائماً الدكتور مصطفى الفقى، أحد أبرز المفكرين الذين يفهمون حقيقة وأهمية دور حزب الوفد تاريخياً: «الوفد حزب الوطنية المصرية وهو صمام أمان شعبى لأى تجربة سياسية».

ما أحوجنا إلى ذلك الآن.

تعليقات الفيس بوك

المقالات الاكثر قراءة

عاجل