خالد منتصر خالد منتصر لا تصلبوا الحلاج مرتين
10:11 م | السبت 11 مايو 2019

قامت الدنيا ولم تقعد لأن مسلسل الحلاج يتم عرضه على قناة أبوظبى بإنتاج إماراتى، وصل الهجوم السلفى الرهيب إلى حد المطالبة بعقاب دولة الإمارات على إنتاجها لهذا المسلسل الكافر!!، وتمت الدعوة إلى مظاهرات حاشدة لإجبارها على وقف المسلسل، وسمعت إشاعات عن نية وقف عرض المسلسل استجابة لتلك الضغوط، وأنا أطالب القناة وأطالب مسئولى الإعلام فى دولة الإمارات التى تتمتع بانفتاح واستنارة وجسارة مواجهة الظلاميين والفاشيين، بألا يستجيبوا لتلك الضغوط، وألا يصلبوا الحلاج مرتين، وأعتقد أنهم بعرض هذا المسلسل كاملاً سيرسخون قيمة الحرية الفكرية ويعلمون الجميع درساً لن يُنسى فى احترام الإبداع وحرية الفكر.

ولى حكاية مع الحلاج بصورته الفنية سأحكيها سريعاً، فلم يحالفنى الحظ وصغر السن أن أرى مسرحية العظيم الجميل صلاح عبدالصبور «مأساة الحلاج» (لايف) على المسرح، وقت عرضها، إلى أن جاءت الصدفة وقرأت أن البرنامج الثانى بالإذاعة سيذيع «مأساة الحلاج» بإخراج إذاعى من بطولة الفنان العظيم محمود مرسى، واحتشدت لسماعها وبهرتنى المسرحية من خلال تذوق الأذن فقط، وتمنيت لو أننى رأيتها على خشبة المسرح، إلى أن واتتنى الفرصة وسمعت أن مسرح الطليعة سيعرض شريط فيديو المسرحية الذى استعاره من التليفزيون، فذهبت إلى العتبة حيث يوجد المسرح الذى شكل وجداننا وثقافتنا المسرحية وقت رئاسة سمير العصفورى له، وكانت وجبة مسرحية دسمة حلق بى فيها الفنان محمد السبع بصوته الرخيم العذب النورانى وهو ينشد أشعار صلاح عبدالصبور فى أجواء صوفية شديدة الصفاء والشفافية، وعند صلب الحلاج بعد محاكمته العبثية فى نهاية المسرحية سالت دموع جميع الحاضرين وأنا معهم حزناً على فراق هذا الصوفى المحب العاشق المتيم الذائب الذى قتلته الذئاب.

قدم مسرح الطليعة بعدها بسنوات قراءة مسرحية خاصة لأجزاء من «مأساة الحلاج» من إخراج الفنان أحمد عبدالعزيز وبطولة محمود مسعود، وعلى ما أتذكر كان يشاركه البطولة سامى مغاورى، وظل حلمى بتقديم هذه المسرحية كاملة برؤية جديدة ومختلفة يراودنى طوال الوقت، وتتردد فى مسامعى ترنيمة الكورس وهو ينعى وينتحب واصفاً مهزلة محاكمة الحلاج قائلاً:

«صَفُّونا.. صفاً.. صفاً، الأجهرُ صوتاً والأطول، وضعوه فى الصَّفِّ الأول، ذو الصوت الخافت والمتوانى، وضعوه فى الصف الثانى، أعطوا كُلاً منا ديناراً من ذهب قانٍ، برَّاقا لم تلمسه كفٌ من قبل، قالوا: صيحوا.. زنديقٌ كافر، صِحنا: زنديقٌ.. كافر، قالوا: صيحوا، فليُقتَل إنَّا نحمل دمه فى رقبتنا، فليُقتل إنا نحمل دمه فى رقبتنا، قالوا: امضو فمضينا، الأجهرُ صوتاً والأطول، يمضى فى الصَّفِّ الأول، ذو الصوت الخافت والمتوانى، يمضى فى الصَّفِّ الثانى».

ولكن هل قُتل الحلاج وحوكم من أجل عشقه الإلهى، يأتى الرد من «عبدالصبور» على لسان أحد المتصوفة قائلاً: هل أخذوه من أجل حديث الحب؟، لا، بل من أجل حديث القحط، أخذوه من أجلكمو أنتم، من أجل الفقراء المرضى، جزية جيش القحط.

يا سادتى.. الحلاج قصة لن تموت، وما دام هناك من يدعى أنه يحتكر حب الله والحديث باسم الله، سيصلب ألف حلاج.

تعليقات الفيس بوك

المقالات الاكثر قراءة

عاجل